الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / آليات إسرائيلية تستهدف المنازل بسلوان ونيران الاحتلال تحاصر الصيادين بغزة
آليات إسرائيلية تستهدف المنازل بسلوان ونيران الاحتلال تحاصر الصيادين بغزة

آليات إسرائيلية تستهدف المنازل بسلوان ونيران الاحتلال تحاصر الصيادين بغزة

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
هدمت آليات تابعة لسلطات الاحتلال الاسرائيلي أمس ثلاثة منازل في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، بينما فتحت زوارق الاحتلال، نيران أسلحتها الرشاشة صوب مراكب الصيادين قبالة السواحل الشمالية الغربية لقطاع غزة. يأتي ذلك في وقت واصلت فيه قوات الاحتلال الاسرائيلي حملات الدهم والاعتقال بأرجاء واسعة من الضفة المحتلة.
وأقتحمت قوات الاحتلال حي عين اللوزة وحي كرم الشيخ في سلوان، وهدمت منزلا مساحته 100 متر تعود ملكيته لأسرة من عائلة أبودياب ويسكنه سبعة أشخاص. كما هدمت آليات الاحتلال أساسات منزلين لأسرتين من عائلتي الشيخ وأبو تايه وذلك بحجة البناء دون ترخيص.
وقال أمين سر حركة فتح في سلوان أحمد العباسي لـ (الوطن) إن قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة وطواقم من بلدية الاحتلال معززة بعدة جرافات اقتحمت حي كرم الشيخ، وفرضت حصارًا مشددًا على المنطقة، ومن ثم شرعت بهدم منزل يعود لعائلة أبو دياب. وأوضح أن قوات الاحتلال منعت الفلسطينيين من الاقتراب من المنطقة، قبيل تنفيذ عملية الهدم، لافتًا إلى أن تلك القوات اقتحمت عدة منازل في حي عين اللوزة. وأضاف أن جرافات الاحتلال شرعت بهدم منزل آخر يعود لعائلة أبو دياب في الحي، بحجة البناء دون ترخيص، مشيرًا إلى قوات الاحتلال أغلقت مداخل بلدة سلوان، ما أعاق حركة تنقل الفلسطينيين والمركبات. بدوره، قال مراد أبو دياب صاحب أحد المنازل، “إننا تفاجئنا باقتحام قوات الاحتلال صباح أمس للحي، والشروع بعملية هدم المنزل، رغم وجود قرار من المحكمة الإسرائيلية بوقف الهدم. وذكر أن المنزل تبلغ مساحته نحو 150 مترًا مربعًا، ويتكون من (4 غرف، وصالة ومطبخ ومنافعهما)، مبينًا أن عملة الهدم تمت بدون سابق إنذار. وفي السياق ذاته، نصبت قوات الاحتلال صباح أمس حاجزًا عسكريًا في عين اللوزة، وأجربت عمليات تفتيش بحق المواطنين الفلسطينيين. وتواصل سلطات الاحتلال منذ احتلالها مدينة القدس عام 1967م، سياسة هدم منازل المقدسيين تحت حجج وذرائع واهية، في حين تفرض عليهم مبالغ مالية طائلة إذا ما تقدموا بطلب للحصول على رخصة بناء.
وفي غزة، فتحت زوارق الاحتلال الإسرائيلي، نيران أسلحتها الرشاشة صوب مراكب الصيادين قبالة السواحل الشمالية الغربية للقطاع ، وذكر صيادون أن بحرية الاحتلال، تستهدف بشكل شبه يومي صيادي غزة، وتطلق النار عليهم، وتعتقل بعضهم وتلحق أضراراً بمراكب صيدهم.
الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ستة فلسطينيين بعد مداهمة منازلهم في بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، وتفتيشها والعبث في محتوياتها. والمعتقلون هم: علي نصار (55 عاما)، وصالح أنور سليم، ومحمد عدنان حامد، وعبد الكريم تيسير حامد والشقيقين عفيف وخالد عياد. وشنت قوات الاحتلال برفقة الكلاب البوليسية حملة مداهمات وتفتيش طالت 25 منزلا في البلدة، عبثت بمحتوياتها ومزقت صور الشهداء وهددت بمعاقبة من يحوز عليها، كما كسرت دمى للأطفال على شكل أسلحة، وصادرت أعلام. ومن المنازل التي طالتها الاقتحامات: عدنان عبد الجليل حامد، زياد عبد الجليل حامد، حسن مرعي ، محمد مرعي، ايمن مرعي، دعاس حماد، عبد الناصر حمادة، نادر حامد، عبد الرؤوف عطشة، يوسف النجار، أحمد السراج، ياسر أبو زينة، أحمد عفيف، محمد عفيف، منزل الشهيد زياد حامد، أيوب حامد، علي نمر حامد، محمد نمر حامد، علي نصار وسامر حامد.
وفي سياق متصل، اعتقلت قوّات الاحتلال فجر أمس الخميس 14 مواطنًا فلسطينيا في مداهمات نفذتها بأنحاء متفرقة من محافظات قلقيلية ورام الله والخليل بالضفة الغربية المحتلة. وقالت وسائل إعلام اسرائيلية إن جيش الاحتلال اعتقل فلسطيني في بقرية بديا قرب قلقيلية، وناشط في حماس بقرية رنتيس غرب رام الله، وستّة آخرين ببلدة سلواد شرق رام الله. كما أعلن الاحتلال اعتقال ناشط في حركة حماس بمدينة البيرة، وناشط في حماس من بلدة بيت ريما شمال رام الله، واثنين من بلدة العيزرية شرق القدس، وفلسطيني من بلدة الدهيشة جنوب بيت لحم وآخر من مدينة الخليل.
وفي مدينة الخليل، أفادت مصادر فلسطينية أنّ قوّات الاحتلال اعتقلت المواطن الفلسطيني شادي طلال أبو سنينة بعد اقتحام منزله وتفتيشه، في حارة أبو سنينة بمدينة الخليل، وزعم الاحتلال ضبط ذخائر في حملة تفتيش بحارة أبو سنينة خلال عملية نفذتها قوّة عسكرية من جيش الاحتلال. وفي مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الشاب مصعب حمامدة بعد اقتحام منزله. كما داهمت قوّة عسكرية من وحدات المشاة في جيش الاحتلال أحياء سكنية في بلدة بيت جالا غرب محافظة بيت لحم. وفي سلواد برام الله، أفادت مصادر محلية وشهود عيان لـ(الوطن) أن الاحتلال اعتقل الشقيقين عفيف عياد وخالد عياد، والمواطن علي نصار (55 عامًا)، والشاب محمد عدنان حامد، وعبد الكريم تيسير حامد، وصالح أنور سليم خلال حملة تفتيش دقيقة لمنازلهم ونقلهم إلى النقطة العسكرية داخل مستوطنة “عوفرا” ومنها إلى جهة مجهولة. وذكرت المصادر أن الاحتلال داهم عدد كبير من المنازل وقام بأعمال التفتيش الدقيق باستخدام الكلابالبوليسية وعبث بالمحتويات، وحقق مع ساكنيها، كما اقتحم منازل أسرى محررين خلال، عملية اقتحام بعدد كبير من الدوريات العسكرية وناقلات الجنود للبلدة.
وفي قرية العيسوية أصيب فتى مقدسي ليلة أمس الأول، بعيار مطاطي في رأسه، عقب اقتحام قوات الاحتلال القرية. وأوضح محمد ابو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية في تصريحات صحافية أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية بصورة مفاجئة وألقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بصورة عشوائية في القرية، مما أدى الى اندلاع مواجهات في القرية بين الشبان والقوات. وأضاف ابو الحمص ان الفتى احمد توفيق ابو الحمص أصيب بعيار مطاطي في رأسه وحاليا يخضع لعملية جراحية، ووصف وضعه بالخطير. واحتجزت قوات الاحتلال عضو لجنة المتابعة ابو الحمص أثناء رصده الاحداث في القرية وصادرت هاتفه المحمول. وكان أصيب العديد من المواطنين الفلسطينيين، الليلة قبل الماضية، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، في قرية عانين غرب جنين الواقعة بمحاذاة الجدار. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية من داخل جدار الضم والتوسع العنصري المقام فوق أراضي القرية عبر البوابة العسكرية، وأطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه المنازل الواقعة بمحاذاة الجدار، ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين خاصة النساء والأطفال بحالات الاختناق.
وعرف من أصحاب المنازل كل من محمود ياسين، ونمر عيسى، وراضي خضور، ويزيد عيسى. في غضون ذلك، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليلة أمس الأول، شابا من بلدة الخضر جنوب بيت لحم بلاغا لمراجعة مخابراتها . وقال منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أحمد صلاح في تصريحات صحافية، إن قوات الاحتلال المتمركزة على المدخل الغربي لمدينة بيت جالا غرب بيت لحم، قامت بإيقافه واحتجازه لفترة، قبل أن يتم تسليمه بلاغا لمراجعة مخابرات الاحتلال الإسرائيلية في مجمع مستوطنة “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم اليوم.

إلى الأعلى