الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فريق طلابي من جامعة السلطان قابوس يشارك في مسابقة بفرنسا

فريق طلابي من جامعة السلطان قابوس يشارك في مسابقة بفرنسا

للتعريف بمكانة الرسول وتاريخ السلطنة العريق
نسيبة الغافرية: فخورون لتمثيل السلطنة بين “16″ دولة عالمية ونتمنى أن تصل رسالتنا وتعكس صورة إسلامنا الحنيف وعماننا الحبيبة

مسقط ـ العمانية
يشارك فريق طلابي ممثل بجماعة الإعلام التابع لعمادة شؤون الطلبة بالجامعة، في مسابقة “Mokhtar Awards” التي تقام بفرنسا خلال الفترة من 15 الى 16 من الشهر الجاري، ويضم الفريق سبعة من الطلبة الجامعة في مختلف التخصصات.
تهدف المسابقة الى نشر صورة عمان في إحدى الدول الأجنبية، بالإضافة الى تعريف الناس بمكانة الرسول “عليه الصلاة والسلام” في قلوب أهل عمان, وتعريف الناس من خارج السلطنة على تاريخها العريق بكونها دوله مسالمة ذات حضارة قديمة.

مراحل
تشتمل المسابقة على خمس مراحل: وهي المرحلة الأولى ويشارك بها أكثر من (60) فيلماً من 16 دولة عالمية، والمرحلة الثانية والتي ستكون باختيار (50) فيلماً للدخول في التصويت حيث سيفتح باب التصويت إلى يوم 14 من شهر يناير الجاري، بالإضافة الى المرحلة الثالثة باختيار (5) أفلام من تصويت الجمهور بالموقع الإلكتروني.
والمرحلة الرابعة ستتناول اختيار (5) أفلام من لجنة التحكيم. والمرحلة الخامسة والتي ستختتم باختيار (3) أفلام في حفل المسابقة.

رسالة
واستخدم الفريق الطلابي في المسابقة العديد من المحاور والأدوات مثل الكتاب وكاميرا وميكروفون بالإضافة إلى ورقة تمثل رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم لأهل عمان.
ويتحدث الفيلم عن الرسالة التي أرسلها الرسول “صلى الله عليه وسلم ” لأهل عمان.
وسيسلط الفيلم أضواءه على فتاة تقوم بالبحث عن كتاب بين رفوف المكتبة، فيشد انتباهها كتاب يحتوي على رساله الرسول “صلى الله عليه وسلم ” لأهل عمان، فبينما تقرأ الفتاة الرسالة ظهرت لها مشاهد عن عمان بما تحتويه من الأسواق والقلاع والحصون والخيل وغيرها، بعد ذلك ستعود الفتاه للمكتبة لإرجاع الكتاب وهي بكامل الاطمئنان بدعوة رسول الله لأهل عمان.

سعادة وفخر
تقول الطالبة نسيبة الغافرية، إحدى المشاركات في المسابقة: نحن سعداء لمشاركتنا في هذه المسابقة وفخورون لتمثيل السلطنة بين (16) دولة عالمية، ونتمنى أن نحصل على مرتبة متقدمة وأن تصل رسالة العلم للجميع بالصورة الصحيحة التي تمثل وتعكس صورة إسلامنا الحنيف بشكل خاص وعمان الحبيبة بشكل عام.

إلى الأعلى