الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا تعزز دفاعها أمام (مناورات) روسيا وأميركا والأوروبي يلوحان بـ(رد قاسٍ)
أوكرانيا تعزز دفاعها أمام (مناورات) روسيا وأميركا والأوروبي يلوحان بـ(رد قاسٍ)

أوكرانيا تعزز دفاعها أمام (مناورات) روسيا وأميركا والأوروبي يلوحان بـ(رد قاسٍ)

كييف ـ عواصم ـ وكالات:صادقت أوكرانيا أمس الخميس على إنشاء قوة من الحرس الوطني تضم متطوعي حركة الاحتجاج في كييف لتعزيز دفاعها أمام روسيا التي تقوم بمناورات عسكرية عند حدودها قبل ثلاثة أيام من استفتاء لا شك أنه سيؤدي إلى فقدانها منطقة القرم.وأفادت وكالة ايتار- تاس الروسية أن أربعة آلاف رجل من وحدات المظليين الروس و36 طائرة وحوالي 500 آلية تشارك في المناورات التي بدأت في منطقة روستوف سور لو دون قرب الحدود الأوكرانية.من جهته حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري روسيا أمس الخميس من أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحضران ردا قاسيا على إجراء الاستفتاء في القرم حول الانضمام إلى روسيا،اعتمادا على رد موسكو على نتائج الاستفتاء. وقال كيري لمشرعين في مجلس الشيوخ إن فريق الأمن القومي الروسي اجتمع أمس الخميس في سوتشي، مشيرا إلى أنه أجرى أمس الأول الأربعاء مكالمة هاتفية قصيرة مع نظيره الروسي سيرجي لافروف الذي من المفترض أن يلتقي به في لندن اليوم الجمعة.وأضاف كيري إنه من دون أي شك سترد روسيا بطريقة ماعلى استفتاء الأحد في القرم،محذرا من أنه “إذا لم يظهر أي مؤشر للتقدم ولحل تلك الأزمة، فإنه ستؤخذ هنا وفي أوروبا يوم الاثنين خطوات جدية بالاعتماد على الخيارات المتوافرة لدينا”. وتابع كيري “خيارنا هو ألا نوضع في موقف يضطرنا لذلك. خيارنا هو احترام سيادة واستقلال ووحدة أوكرانيا”.وقال كيري “لا اعتقد أن هناك كثيرا من الشك، نظرا للظروف الحالية،حول ما ستكون عليه نتيجة الاستفتاء” الذي سيجري الأحد في شبه الجزيرة التي ترتبط تاريخيا بروسيا.وأوضح “ليس هذا هو السؤال، بل السؤال هو إن كانت روسيا مستعدة لإيجاد طريقة للتفاوض مع أوكرانيا، ومع المجموعات والدول المعنية، لحل تلك الأزمة بطريقة تحترم مصالحهم الشرعية ، ولا يحصل فيها أي انتهاك للقانون الدولي”.وحذرت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل،المسؤولة الأوروبية التي تتمتع بأكبر نفوذ لدى الكرملين، من العواقب الخطيرة الاقتصادية والسياسية التي قد تقع على موسكو على الأمد البعيد إن واصلت تحركها في أوكرانيا.

إلى الأعلى