الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ميليشيا مستوطنين تقتحم الأقصى وجيش الاحتلال يعسكر القدس
ميليشيا مستوطنين تقتحم الأقصى وجيش الاحتلال يعسكر القدس

ميليشيا مستوطنين تقتحم الأقصى وجيش الاحتلال يعسكر القدس

هدم منزل في (سلوان) ومخطط إسرائيلي لتقليص تراخيص البناء في (الداخل)

القدس المحتلة ـ الوطن:
اقتحمت مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين أمس باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وأفاد أحد حراس الأقصى بأن 26 مستوطنًا اقتحموا المسجد، وتجولوا في ساحاته.
وأشار إلى أن مجموعة من المستوطنين حاولت أداء صلوات تلمودية قرب باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد إلا أن المصلين تصدوا لهم بالتكبيرات.
من جهة أخرى، واصلت شرطة الاحتلال منع مجموعة من النساء ممن تدرج أسماءهن على ما بات يُعرف بـ”القائمة الذهبية” من دخول المسجد الأقصى، حيث رابطنّ عند باب حطة.
وتقتحم مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين باحات المسجد الأقصى بشكل شبه يومي تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال، وذلك في مسعى لتقسيم المسجد زمانيًا ومكانيًا.
من جهة اخرى سلمت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة أمر هدم إداري لبناية سكنية قيد الإنشاء في حي الثوري ببلدة سلوان.
وحسب مصادر فلسطينية فإن قوات الاحتلال اقتحمت حي الثوري ببلدة سلوان، وسلمت أمر هدم إداري للمواطن موسى محمد العباسي، بحجة البناء دون ترخيص.
وأوضح المواطن العباسي أن طواقم البلدية سلمته قرار هدم للمنشأة وهي قيد الإنشاء (الطابق الأول-التسوية-مواقف للسيارات قائم منذ نحو أربعة سنوات)، أما الطابق الثاني فهو مؤلف من شقتين مساحته الإجمالية 230 مترًا مربعًا، وهو قيد الإنشاء.
وأشار إلى أنه حاول قبل البدء ببناء مواقف السيارات وعلى مدار عدة سنوات إصدار تراخيص للبناء من البلدية والجهات المختصة دون جدوى، بحجة أن الأرض مخطط تحويلها إلى مواقف للسيارات، لافتًا إلى أنه اشترى الأرض من أصحابها قبل 8 سنوات ولديه كافة الأوراق الثبوتية.
وأضاف العباسي أن طواقم البلدية صادرت أدوات بناء كهربائية خلال اقتحام المنطقة اليوم قيمتها حوالي 4 آلاف شيكل، بحجة العمل والبناء دون ترخيص.
من جهة اخرى أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو توجيهات ببلورة خطة للتضييق على الفلسطينيين في الداخل المحتل، خاصة في مجال البناء.
وحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة، فإن نتنياهو أصدر تعليماته لبلورة الخطة على وجه السرعة، لـ”فرض القانون في الوسط العربي لا سيما في مجالي البناء وجمع السلاح غير المرخص”.
جاء ذلك خلال جلسة عقدها نتانياهو الليلة قبل الماضية بحضور وزير الأمن الداخلي ومفتش شرطة الاحتلال العام.
وبحسب الخطة الأخذة بالتبلور فستقام المزيد من مخافر الشرطة ويتم توسيع نشاطات المخافر القائمة.
وتؤكد أقطاب فلسطينية في الداخل أن نتنياهو يسعى لتمرير المزيد من سياساته العنصرية ضد فلسطيني الـ48، منذ تنفيذ الشهيد نشأت ملحم من بلدة وادي عملية “تل أبيب” التي أدت لمقتل إسرائيليين.
وكان نتنياهو هدد فلسطينيي 48 بإجراءات صارمة عقب عملية “تل أبيب” الجمعة ما قبل الماضي، ويعاني سكان بلدة عرعرة من اقتحامات واستفزازات واعتقالات من قبل شرطة الاحتلال بشكل شبه يومي.
وكشفت أقطاب إسرائيلية عن أن نتنياهو أوعز لوزيرين بحكومته على بلورة شروط لتنفيذ خطة تطوير الوسط العربي التي صادقت عليها حكومته بمبلغ 15 مليار شيكل، لأول مرة منذ قيام “إسرائيل”.
وفي المقابل، فإن أوامر نتنياهو تشمل مجال البناء، بهدف العمل على هدم المزيد من منازل الفلسطينيين في الداخل، وتشديد إجراءات منع البناء في البلدات الفلسطينية، التي ترفض سلطات الاحتلال منحها رخص للبناء أصلًا.

إلى الأعلى