الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يصعد عدوانه على غزة والمقاومة ترد ومصر تطرح الهدنة
الاحتلال يصعد عدوانه على غزة والمقاومة ترد ومصر تطرح الهدنة

الاحتلال يصعد عدوانه على غزة والمقاومة ترد ومصر تطرح الهدنة

رام الله المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصعيد عدوانها على قطاع غزة المحاصر،حيث شنت طائراته الحربية عشرات الغارات على مواقع متفرقة ،ما دفع فصائل المقاومة إلى الرد بقصف منطقة النقب، فما تدخلت مصر طارحة اتفاقا للهدنة بحسب ما أعلنت حركة الجهاد،كما طالبت الرئاسة الفلسطينية وقف التصعيد الإسرائيلي والالتزام باتفاق الهدنة. وواصل الاحتلال تهديداته وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،بأن رد جيشه سيزداد صرامة في حال قيام المقاومة الفلسطينية بشن أي هجوم في وقت لاحق. وادعى نتنياهو إن “إسرائيل لديها سياسة واضحة إزاء ما يجري في الجنوب، تقوم على مبدأ المعاملة بالمثل، بمعنى أنها ستضرب كل من يحاول الاعتداء عليها”. وزعم أن “رد إسرائيل على أي اعتداء لاحق من قطاع غزة يستهدف تشويش الاحتفالات بعيد المساخر (بوريم) سيزداد صرامة”.وشنت مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية عشرات الغارات على مواقع تدريب تابعة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس. وقد أصيب 3 فلسطينيين في قصف إسرائيلي استهدف منطقة الأنفاق في مدينة رفح. وأكد الدكتور أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في الحكومة المقالة أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا في قصف إسرائيلي لمنطقة الأنفاق في مدينة رفح وصفت جراح أحدهم بالخطيرة في حين أن إصابة الاثنين الآخرين طفيفة. وقصفت سرايا القدس أمس،مواقع عسكرية ومستوطنات محاذية لقطاع غزة بنحو 130 صاروخًا وقذيفة هاون وذلك ردا على الانتهاكات الإسرائيلية بعملية أطلقت عليها اسم “كسر الصمت”. وسقط صاروخان من طراز “جراد” في منطقة مفتوحة شمال مدينة عسقلان، حيث دوت صافرات الإنذار في المدينة إضافة إلى مدينة “أسدود”، ومنطقة “رحوفوت” الواقعة جنوب “تل أبيب”، وبلدات “غان يفنه” و”يفنه”. وذكر المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أن الاتصالات المصرية بالحركة وإسرائيل قضت بتثبيت اتفاق التهدئة الذي أُبرم بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل قبل عامين، مضيفا إن من بين بنود الاتفاق التزام إسرائيل بعدم العودة لسياسة الاغتيالات. من جانبه قال القيادي في الحركة خالد البطش للصحفيين في غزة إن الاتصالات المصرية بالجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني في غزة تستهدف تطويق الموقف ومنع اتساع دائرة التوتر الذي يشهده قطاع غزة منذ يومين في ظل التهديدات المتبادلة بالتصعيد.

إلى الأعلى