الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / اختتام حلقة عمل جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية
اختتام حلقة عمل جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية

اختتام حلقة عمل جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية

المؤسسات الحكومية والخاصة مطالبة بالبدء في استغلال الإمكانيات المتاحة
مسقط ـ (الوطن):
اختتمت هيئة تقنية المعلومات أمس في فندق هرمز جراند بمرتفعات المطار حلقة العمل الأولى على هامش النسخة الخامسة من جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية حيث دعت الحلقة المشاركين بالجائزة إلى التركيز على الأهداف بغض النظر عن حسابات الفوز. بمشاركة واسعة من مؤسسات القطاعين العام والخاص.
وتم خلال الحلقة تسليط الضوء على أفضل الممارسات في مجال الحكومة الإلكترونية والكشف عن المعايير والفئات الجديدة التي تشتمل عليها الجائزة، وكذلك شرح الاشتراطات وآليات التسجيل ومرحلتي التقييم والتحيكم.
اشتمل اليوم الختامي على 3 أوراق عمل. كانت الأولى للدكتورة جوليا جلايدن وهي خبيرة ومستشارة في الأمم المتحدة في مجال الحكومة الإلكترونية وتناولت فيها دور المشاركة المجتمعية وشبكات التواصل الاجتماعي في صنع القرار ووضع الاستراتيجيات الوطنية للدول. بعدها تم استعراض آليات التسجيل وشرح المعايير الواجب توفرها في المشاريع المقدمة من المؤسسات التي ترغب في المنافسة على إحدى فئات الجائزة.
هدف ورؤية
يقول الدكتور أحمد بن سالم الحوسني (عضو لجنة التحكيم): ” للجائزة رؤية واضحة وأهداف تسعى لتحقيقها ومنها: تسريع التحول الإلكتروني وتحسين جودة الخدمات المقدمة والخروج بابتكارات جديدة، ولهذا فإنني أعتقد بأنه من المهم أن تركز المؤسسات المشاركة على تلك الأهداف أكثر من التركيز على الجائزة، حيث الفوز بطبيعة الحال سيكون هو محصلة كل مجتهد”.
وحول الفئات الجديدة يقول الحوسني : “من الأمور الجيدة في الجائزة مواكبتها للتوجهات العالمية وللخطط الوطنية والاستراتيجية في السلطنة، وفي هذه النسخة استحدثت بعض الفئات التي أثبتت المؤشرات الدولية أهميتها ومنها: المشاركة المجتمعية في اتخاذ القرارات و تشجيع ريادة الأعمال”.
وتؤكد شريفة بنت محمد المسكرية (مديرالعلاقات الدولية والمعلومات) بهيئة تقنية المعلومات على ضرورة مواكبة المستجدات وتقول:” على المؤسسات الحكومية والخاصة البدء في استغلال الإمكانيات التي تتيحها الهواتف المحمولة في تسهيل الحصول على الخدمات الإلكترونية في وقت قياسي و بتكلفة أقل، وذلك من خلال ابتكار التطبيقات التي يستطيع من خلالها المستخدم الحصول على خدمات المؤسسة بكل سهولة”.
فائدة المشاركة
وحول أهمية المشاركة في الجائزة تقول المسكرية :” ندعو جميع المؤسسات الحكومية والخاصة للمشاركة في جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الإلكترونية والاستفادة من تجربة التنافس مع المؤسسات الأخرى. حيث سيكون من حق المؤسسات المشاركة الحصول على تقارير مفصلة من لجنة التقييم ومن لجنة التحكيم الدولية؛ تشتمل على نقاط القوة والضعف لكل مشروع وكذلك التوصيات التي من شأنها أن تسهم في تقديم خدمات مجيدة ترضي طموحات المواطن والمقيم والمستثمر على هذه الأرض الطيبة”.
اقتراح
وتشارك حمدة بنت علي البلوشية ( مسؤول الإعلام الإلكتروني بمجموعة مسقط للإعلام) برأيها وتقول :”في بداية حديثي أتوجه بالشكر الجزيل للجهود التي تقوم بها هيئة تقنية المعلومات في استقطاب المؤسسات الخاصة للمشاركة في جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الالكترونية، واقترح إيجاد فئات خاصة تتعلق بالإعلام الإلكتروني؛ فوجود المنافسة بين المؤسسات الإعلامية بات ضرورة ملحة في ظل توجه العالم إلى الحكومات الذكية؛ فالإعلام يعد مرآتنا في الخارج وتطويره سيعكس بكل تأكيد تطور السلطنة في شتى المجالات”.
مراحل الجائزة
من المقرر أن تبدأ مرحلة التسجيل في جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية في الأول من شهر يوينو القادم، بعدها تنطلق مرحلة التقييم الداخلي خلال الفترة من 1-10سبتمبر وتشمل عملية المتسوق الخفي و الزيارات الميدانية، بعدها ستتم عملية فحص الخدمات الإلكترونية. ومن المزمع أن تجتمع لجنة التحكيم خلال شهر أكتوبر ،على أن تعلن النتائج النهائية في حفل توزيع الجائزة في ديسمبر في نهاية العام.

إلى الأعلى