الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بتنظيم عالمي من قبل الجمعية العُمانية للسيارات.. منافسات قوية والمراكز الأولى يحصدها العمانيون في معظم الفئات
بتنظيم عالمي من قبل الجمعية العُمانية للسيارات.. منافسات قوية والمراكز الأولى يحصدها العمانيون في معظم الفئات

بتنظيم عالمي من قبل الجمعية العُمانية للسيارات.. منافسات قوية والمراكز الأولى يحصدها العمانيون في معظم الفئات

للعام الثالث على التوالي تعتلي زئير محركات 52 متسابقا والتي ضجت بحلبة مسقط سبيد وي خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين، حيث تنظيم فعاليات الجولتين المشتركتين لبطولة روتكس ماكس عمان – الإمارات، وخلال اليوم الأول تم تنظيم الجولة الأولى لبطولة روتكس ماكس عمان والجولة السابعة لبطولة روتكس ماكس الإمارات وذلك بمشاركة قوية من المتسابقين من السلطنة والذين قدموا من دولة الامارات العربية المتحدة، وأسفرت نتائج منافسات الجولة السابعة التي انطلقت في العاشرة صباح يوم الجمعة واستمرت للرابعة عصرا عن تتويج المتسابق سند الرواحي في فئة “دي دي 2″، بينما توج وصيفا أوليفر جورج ، وجاء في المركز الثالث المتسابق حسين عميد علي.
أما في فئة “دي دي 2 ماستر” توج أوليفر جورج بالمركز الأول وحل في مركز الوصافة المتسابق حسين عميد علي ، وجاء في المركز الثالث المتسابق أنتوني هوج ، وفي فئة سينيور ماكس تمكن المتسابق عبدالله الرواحي من تحقيق الصدارة وحل أولا وجاء في المركز الثاني المتسابق جاكوب ربينسون ، بينما جاء في المركز الثالث المتسابق جيوليو بيروني ، وتصدر نتائج فئة جونيور ماكس المتسابق تيمور كرمنشاشي وجاء في مركز الوصافة بيردانا بوتورا ، اما المركز الثالث فحققه المتسابق تيهمور شوهان .
وأسفرت نتائج فئة ميني ماكس عن فوز المتسابق شهاب الحبسي ، وحل ثانيا المتسابق جيمي دي ، وجاء في المركز الثالث لاتشلان ربينسون ، اما في فئة ميكرو ماكس جاء المتسابق محمد الحبسي في المركز الأول وحقق علي الشامسي المركز الثاني بينما جاء في المركز الثالث المتسابق أحمد السعدي، وفي فئة البامبينو تمكن المتسابق عبدالوهاب الحبسي من تحقيق الصدارة، وجاء في المركز الثاني المتسابق أليسا كانيسر ، فيما حل ثالثا المتسابق هاري هانام.

اليوم الثاني
شهد يوم السبت الماضي تنظيم الجولة الثانية من بطولة روتكس ماكس عمان والثامنة لبطولة روتكس ماكس الإمارات وسط حضور تنافسي قوي وأسفرت نتائج فئة دي دي 2 عن تتويج المتسابق سند الرواحي بالمركز الأول، وحل المتسابق سعيد العلي ثانيا، بينما حل ثالثا المتسابق حسين عميد إلى المركز الثالث، أما في فئة “دي دي 2 ماستر،استطاع حسين عميد علي حصوله على الصدارة ليحل أولا ويتوج بالصدارة فيما حل وصيفا المتسابق أوليفر جورج ، وتمكن المتسابق كيفين دي من حجز مكان له على منصة التتويج ليحل ثالثا.
وفي فئة سينيور ماكس حقق المتسابق عبدالله الرواحي المركز الاول وحل ثانيا المتسابق جاكوب ربينسون، فيما جاءت ثالثا المتسابقة جيوليو بيروني، اما في فئة جينيور ماكس فقد حقق المتسابق تيمور كارمينشاشي المركز الأول، فيما حل ثانيا المتسابق بيردانا بوترا، وجاء في المركز الثالث المتسابق خالد الوهيبي، وأسفرت نتائج ميني ماكس فوز المتسابق زيجي كارمنشاشي، فيما حلت وصيفا المتسابقة حمده الكبيسي أما المتسابق لاتشلان روبينسون فقد حل في المركز الثالث.
أما في فئة ميكرو ماكس فحل المتسابق محمد الحبسي في المركز الأول، وتمكن المتسابق ألكس كانور من تحسين مستوه ليحل ثانيا، اما المتسابق علي الشامسي فقد حل ثالثا.

منافسات قوية
أعرب المتسابق العماني البطل سند الرواحي عن سعادته الغامرة لحصوله على المركز الأول في الجولتين المشتركتين، وأكد أن المنافسة كانت على أشدها ولكنه استطاع من أن يكون في الصدارة من الخلال المحافظة على مستواه أثناء أشواط الجولات.
وأكد أن الطاقم الإداري والفني للفريق يقوم بعمليه تكاملية وأداء رائع من حيث تجهيز السيارات والانسجام كعائلة هو ما يتمتع به فريق بير آرت واتمنى التوفيق لجميع المشاركين.
أما المتسابق محمد الحبسي فأعرب بعد حصوله على لقب الجولتين في فئة ميكروماكس عن فرحته بهذه الانجازات وأكد أن السباق ليس بالسهل ولكنه نافس حتى اللحظة الأخيرة ليعزز من صدارته في الجولات بالمركز الأول.
أما المتسابقة حمدة الكبيسية فقد أكدت أن اليوم الثاني من الجولات المشتركة كانت قوية جدا واستطاعت من أن تقارع الأبطال حيث أذهلت حمدة الجميع بأدائها الرائع وغير المتوقع مما جعل الجمهور يتفاعلون مع أدائها، وأكدت حمدة بأن المنافسات في حلبة مسقط سبيد ومثيرة جدا وهو ما يجعل المنافسة قوية بين المتسابقين وسعيده بما قدمته من أداء مثالي.
المتسابق خالد الوهيبي أيضا هو الآخر نافس على الصدارة في فئة جونيور ماكس حيث قدم أداءً رائعا حاز على اعجاب الجميع وهو ما يدل بأن الكفاءات العمانية قادرة على المنافسة في جميع المستويات وعلق خالد في هذا الجانب بأنه حاول التقدم إلى المركز الأول ولكن لم يحالفه الحظ في منافسات الجولات ولكنه راض بأدائه وسيواصل المنافسة في السباقات واحراز مراكز متقدمة.
الجدير بالذكر بأن تنظيم الجولات المشتركة أتى بتنظيم الجمعية العمانية للسيارات وحلبة العين والذين عملوا كفريق واحد للعام الثالث على التوالي في إدارة الجولات المشتركة وهو ما أثمر في الخروج بصورة مشرفة يحتذى بها في جميع الميادين.
وعن البطولة قال سليمان بن عبدالله الرواحي، المدير العام للجمعية العمانية للسيارات: “إن الجولات المشتركة لبطولة عمان والإمارات للكارتنج تم استضافتها للعام الثالث على التوالي، فبعد ان نجحنا في استضافة جولة واحدة في العام 2014م، تم تنظيم جولتين خلال العام الماضي بمعايير دولية شهدت الإشادة من الجميع، لنقوم في مستهل 2016م باستضافة جولتين من البطولة للعام الثالث على التوالي، وقد قمنا بالتأكد من جاهزية المسار وإعداد الحلبة وجميع المرافق الأخرى لاستقبال هذه البطولة، التي حظيت بمشاركة واسعة من المتسابقين ومتابعة غفيرة من الجمهور”.
وأضاف الرواحي: شهدت منافسات الكارتنج حضوراً مميزاً في الجولات الماضية من قبل الجماهير التي تابعت السباقات في مختلف الفئات بمشاركة واسعة، مشيرا إلى ان هذا الموسم سيشهد استضافة السلطنة لبطولات أخرى على مستوى إقليمي ودولي في مختلف بطولات رياضة المحركات.
وأكد الرواحي: “أن الجمعية العمانية للسيارات تحرص على الارتقاء بتطوير رياضة المحركات بصفة عامة، خاصة وأن هذه الرياضة تحظى بشعبية كبيرة من قبل الشباب ويلتف حولها الكثير منهم، لافتاً الى أن العديد من الشباب كانت تواجههم مشكلة توفير الأماكن المخصصة لممارسة هواياتهم المفضلة أما اليوم فتوفر الجمعية العمانية للسيارات المناخ الملائم والمناسب لهؤلاء الشباب بمواصفات عالمية وتجهيزات عالية الدقة ، فضلا عن تواجد الكوادر العمانية المؤهلة للتنظيم والإشراف على هذه الرياضة”.
وأشار مدير عام الجمعية العُمانية للسيارات إلى أن رياضة المحركات شهدت تطور ملحوظ واختلاف تام عن السابق ويرجع ذلك كله إلى تكاتف الجهود والتعاون المستمر بين كافة الأطراف المعنية برياضة المحركات في السلطنة والجمعية العمانية للسيارات قطعت شوطاً كبيراً خلال الأعوام القليلة الماضية للتكثيف من البطولات والفعاليات الرياضية وذلك بشكل مختلف عن السابق.
واختتم الرواحي: “أن الفوز بلقب أي جولة أو بطولة يعطي المتسابق دفعة معنوية كبيرة نحو مواصلة تحقيق الألقاب الفردية، كما يكسب المتسابق أيضاً دفعة معنوية كبيرة في رفع اسم السلطنة في المشاركات الدولية التي يشارك فيها، وكما نرى أن المستوى الذي قدمه المتسابقون في البطولة يُعد زخماً جيدا نحو مواصلة تطوير رياضة الكارتنج في السلطنة، ونتوقع أن تكون منافسات الجولات القادمة في مطلع 2016م على أشدها.
الجدير بالذكر أن فريق عُمان الطبي لرياضة المحركات تواجد في الجولات حيث اعتمد الفريق ضمن قائمة الفرق المسجلة تحت مظلة الجمعية العُمانية للسيارات وذلك بعد سلسة من الاسهامات والنجاحات التي حققها الفريق، والإضافة الكبيرة والتي تعتبر ضمن أهم العوامل والمتطلبات الدولية التي تحتاج إليها رياضة المحركات على مستوى العالم، وكما يعد الفريق هو الأول من نوعه في السلطنة والشرق الأوسط ، وأعضاء الفريق جميعهم من الكوادر العمانية العاملة في المجال الطبي والتمريضي والسلامة والسلامة المهنية.
إضافة إلى فريق مارشل عمان والذي يعتبرُ أيضاً من الفرق البارزة والحاضرة في جميع الفعاليات الرياضية التي تقيمها الجمعية على مدار العام، حيث استطاع الفريق من الانتشار خارج السلطنة بالمشاركه بحلبة “العين ريس وي”، والمشاركة أيضاً في بطولات الفورملا التي أقيمت بحلبة “مرسى ياس” بأبوظبي.
وتحرص الجمعية العمانية للسيارات على اضفاء نوع من التطور على المسارات التي يتنافس عليها المتسابقون وذلك لإضفاء نوع من الاثارة والتشويق، ويجري ذلك بما يتوافق مع معايير الاتحاد الدولي للسيارات FIA .

إلى الأعلى