الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / منى آل سعيد: البحث العلمي يُسهم في الجهود المبذولة لتنويع مصادر الدخل
منى آل سعيد: البحث العلمي يُسهم في الجهود المبذولة لتنويع مصادر الدخل

منى آل سعيد: البحث العلمي يُسهم في الجهود المبذولة لتنويع مصادر الدخل

خلال تدشينها جماعة ” التواصل العلمي” بجامعة السلطان قابوس

مسقط ـ الوطن :
دشنت دائرة النشر العلمي والتواصل بجامعة السلطان قابوس امس جماعة ” التواصل العلمي” التي تُعنى بنشر الجهود البحثية المبذولة في الجامعة وإبرازها علميا ، وذلك تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساعدة رئيس الجامعة للتعاون الدولي وبحضور الدكتورة رحمة بنت ابراهيم المحروقية نائبة رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، ومجموعة من الأكاديميين والموظفين والصحفيين والاعلاميين .
بدأ الحفل الذي اقيم بمدرج الفهم بالمركز الثقافي لجامعة السلطان قابوس بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم ألقى علي بن ناصر الحضرمي مدير النشر العلمي والتواصل كلمة قال فيها:” هذه الجماعة ستكون رافدا لنا بالأخبارالتي تجلبها من كليات الجامعة ومراكزها المختلفة، لنواصل المشوارفي مجلة ” تواصل علمي” التي تحمل مسمى الجماعة ذاته، ومعينا لنا في تصوير الأفلام الوثائقية لمرافق الجامعة المختلفة وكذلك البحوث العلمية التي تحتاج إلى تغطية إعلامية خاصة، كما أن الجماعة ستسهم في تسويق البحث العلمي والإصدارات والأنشطة التي تقيمها عمادة البحث العلمي”.
بعد ذلك تم عرض فيلم عن عمادة البحث العلمي سلط الضوء على الأدوار التي تقوم بها العمادة في خدمة البحث العلمي ودوائرها والأعمال المنوطة بها، ثم قامت صاحبة السمو بتدشين جماعة التواصل العلمي التي ضمت مجموعة من طلاب الجامعة المجيدين.
وفي الختام تم تكريم المؤسسات الإعلامية والمساهمة في أنشطة عمادة البحث العلمي في 2015م كما تم تكريم مجموعة من موظفي العمادة.
وحول هذه المناسبة صرحت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى آل سعيد تولي جامعة السلطان قابوس عنايةً كبيرةً بالبحث العلمي إيمانا منها بأهميته في تقديم حلولٍ للعديد من المشكلات التي تواجه القطاعات المختلفة فيالسلطنة، بالإضافة إلى إسهاماته في الجهود المبذولة لتنويع مصادر الدخل في ظل ما يشهده العالم من تقلبات اقتصادية تتطلب وجود مزيدا من الأبحاث والدراسات في المجالات المختلفة”.
وأضافت سموها تتطلب الجهود البحثية المبذولة في الجامعة من قبل الأكاديميين والباحثين تسويقا، وهذا التسويق لا يتأتى إلا عن طريق الإعلام سواء من داخل الجامعة أو خارجها، لذلك جاءت هذه الجماعة لتكون حلقة الوصل بين ما يُبذل داخل الجامعة والإعلام بمختلف أنواعه لتتضافر كل الجهود في إبراز نتائج الدراسات والبحوث ونشرها إعلاميا كي يطلع عليها المجتمع ويستفيد منها”.
من ناحيتها قالت الدكتورة رحمة المحروقية نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي:” نؤمن بأن النشر العلمي مهم لتسويق الجهود البحثية لذلك جاءت جماعة التواصل العلمي التي تم تدشينها لتعمل على إبراز ما يُبذل من جهود بحثية كبيرة في الجامعة”.
وقالت جاءت الجماعة تواصلا لخطوات عديدة بدأناها سابقا في سبيل النشر العلمي، فنحن لدينا مجلة ” تواصل علمي” التي تصدر كل شهرين باللغتين العربية والإنجليزية، ولدينا فقرة أسبوعية في الاذاغة بعنوان ” إضاءات بحثية” وكذلك لدينا فيلم شهري يُعرض في تلفزيون سلطنة عمان وبرنامج ” دقيقة بحثية” الذي يعرض على قناتنا في اليوتيوب، بالإضافة إلى حساباتنا التفاعلية في وسائل التواصل الاجتماعي التي تنشر كل جديد يتعلق بالبحث العلمي في الجامعة”.

إلى الأعلى