الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / جيش الاحتلال يغتال 3 فلسطينيين ويمنع الإسعاف من إغاثتهم
جيش الاحتلال يغتال 3 فلسطينيين ويمنع الإسعاف من إغاثتهم

جيش الاحتلال يغتال 3 فلسطينيين ويمنع الإسعاف من إغاثتهم

مجزرة إسرائيلية فـي «الضفة»
رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين وأصيب رابع بجروح خطيرة إثر إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهم، امس الثلاثاء، في الخليل وبيت لحم جنوب الضفة الغربية.
وقال مصدر محلي إن شابين استشهدا عند مفترق قرية بيت عينون شرق الخليل، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليهما مدعين احباط محاولة طعن في المكان.
وقال الدكتور شريف الطردة مسؤول قسم الطوارئ في مستشفى الميزان «لقد وصلنا المصاب عدنان عايد حامد المشني (17 عاما) وقد أصيب إصابة مباشرة في الصدر من الجهة اليمنى من الصدر أدت لإصابة مباشرة في التجويف الصدري والقلب، وحاولنا انقاذ حياته لكن إصابته كانت بليغة مما أدى لاستشهاده».
كما اطلق جنود الاحتلال النار على شاب آخر مما أدى إلى استشهاده ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثمانه دون معرفة هويته بعد.
وادعت قوات الاحتلال أن جنودها احبطوا عملية طعن في المكان.
وقال شاهد عيان «إن جنود الاحتلال اطلقوا النار باتجاه شاب قرب مفرق بيت عينون، وتجمع عدد كبير من جنود الاحتلال حوله، وقاموا بمنع سيارة اسعاف تابعة للهلال الاحمر من الاقتراب منه، وتمكن الاسعاف من أخذ مصاب من الموقع ونقله على ما يبدو إلى مستشفى بالخليل».
واوضح مراسلنا أن احد الشهيدين وهو شاب «مجهول الهوية» قضى بعد أن احتجزته قوات الاحتلال وتركته ينزف في المكان ومنعت الطواقم الطبية الفلسطينية من الوصول اليه واسعافه، بينما قضى المصاب الآخر ويدعى عدنان عايد حامد الحلايقة (17 عاما) من بلدة الشيوخ، متأثرا بجروحه في مستشفى الميزان في الخليل.
وأضاف شاهد العيان: «منع جنود الاحتلال طواقم اسعاف الهلال الاحمر من الاقتراب منه، ويبدو أنه قد استشهد لأننا لم نشاهده يتحرك من مكاننا».
وتابع قائلاً: «قام جنود الاحتلال باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، باتجاه عدد من المواطنين حاولوا الاقتراب من مكان الحادث، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق».
وفي بيت جالا استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت مدينة بيت جالا.
وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشاب سرور أحمد ابراهيم أبو سرور (21 عاماً) من مخيم عائدة ببيت لحم استشهد بعد ان أصيب برصاص قوات الاحتلال بالقرب من مستشفى بيت جالا الحكومي.
وكان الشاب ابو سرور استشهد بعد أن أصيب برصاصة في الصدر اطلقتها عليه قوات الاحتلال خلال اقتحامها لمدينة بيت جالا واندلاع مواجهات في شارع السهل بمحيط مستشفى بيت جالا الحكومي اطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز وجرى نقل الشهيد إلى مستشفى بيت جالا الحكومي.
وأكدت مصادر طبية في مستشفى بيت جالا الحكومي إصابة الشاب طارق زياد عبيد الله (20 عاما) من مخيم الدهيشة برصاصة في بطنه خلال المواجهات في بيت جالا، ووصفت المصادر الطبية حالته بالصعبة.
وفي ذات السياق أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز الكونتينر شرق بيت لحم امس الاثنين، النار على مركبة فلسطينية .
وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت النار على مركبة وأصابتها بست رصاصات، دون معرفة هوية سائقها، وهل وقعت إصابات في صفوف ركابها، حيث وجدت قرب المفرق المؤدي إلى بلدة العبيدية شرقا.
وأضاف المصدر إن قوات الاحتلال قامت على الفور بإغلاق حاجز «الكونتينر» أمام حركة المركبات، ما أدى إلى اختناق وحدوث أزمة في السير. وكانت مصادر إسرائيلية ادعت أن سيارة فلسطينية اطلقت النار على حاجز الكونتيرنر شمال بيت لحم امس الاثنين ، وفرت من المكان.
وأضافت المصادر إن طائرات بدون طيار «زنانة»حامت في اجواء بلدة ابو ديس وبيت لحم بحثا عن السيارة . فضلا عن نصب حواجز طيارة عند جسر بيت ساحور .
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت مدينة بيت جالا، وداهمت مصنعا للنسيج يعود للمواطن عبدالله الهودلي، ومحلا للصرافة.
وأكد مصدر امني فلسطيني أن قوات الاحتلال تواصل اقتحامها لمنطقة السهل في بيت جالا غرب بيت لحم، وسط دهم المحلات التجارية، حيث تم الاستيلاء على بعض كاميرات المراقبة فيها.

إلى الأعلى