الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية تعقد حلقة عمل لممثلي فرق وميادين الرماية
اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية تعقد حلقة عمل لممثلي فرق وميادين الرماية

اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية تعقد حلقة عمل لممثلي فرق وميادين الرماية

تخللها نقاشات ثرية وهادفة

عقدت اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية حلقة عمل لممثلي فرق وميادين الرماية بالأسلحة التقليدية بجميع محافظات السلطنة وذلك أمس الأول بوحدة الرماية الدولية بالجيش السلطاني العماني وذلك في إطار السعي للارتقاء برياضة الرماية التقليدية وتأهيل الكوادر الشبابية المهتمة بهذه الرياضة، وجاءت حلقة العمل من منطلق حرص وزارة الشؤون الرياضية للحفاظ على الموروث اللا مادي من خلال تنظيم وتقنين ممارسته بحيث يصبح متاحا لجميع محبي هذا النوع من الأنشطة ومن ضمنها الرماية التقليدية، فهي أحد الموروثات العمانية التقليدية الأصيلة، كما أن المجتمع العماني يزخر بالكثير من المواهب في مجال الرماية التقليدية والتي من المتأمل ان تساهم في ظهور مواهب يمكن ان تضم إلى الفريق الوطني للرماية مستقبلا.

حرص مستمر للموروث الشعبي
وفي بداية حلقة العمل رحب العميد مبارك بن عبدالله الفلاحي رئيس اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية بالحضر والتي سيكون الشغل الشاغل فيها مراجعة اللوائح والأنظمة الخاصة بعمل ميادين الرماية بالأسلحة التقليدية، وأضاف العميد مبارك الفلاحي بأنه ومن منطلق حرص وزارة الشؤون الرياضية للحفاظ الموروث العماني وتشجيعها المستمر لممارسة مختلف الرياضات والأنشطة ومن ضمنها الرماية بالأسلحة التقليدية باعتبارها أحد الموروثات العمانية التقليدية الأصيلة، وحيث إن المجتمع العماني يزخر بالكثير من المواهب في مجال الرماية التقليدية والتي من المؤمل أن تساهم في ظهور مواهب يمكن أن تضم إلى الفريق الوطني للرماية مستقبلا.
اختصاصات اللجنة
وتابع رئيس اللجنة العمانية للرماية أن إنشاء اللجنة لا بد وأن يكون لها اختصاصات حيث تختص اللجنة بتقنين رياضة الرماية التقليدية وتنظيم أسس ممارستها، ووضع الأسس والآليات المناسبة لحصر الأسلحة والذخيرة وغيرها من الأمور الفنية المتعلقة بهذه الرياضة، كما أن من بين اختصاصات اللجنة وضع اللوائح والاشتراطات المنظمة لسير عمل هذا النشاط والموافقة على إقامة المسابقات المحلية والإشراف عليها وكذلك الموافقة للفرق والأفراد للمشاركة في المسابقات الخارجية.
دراسة لائحة التنظيم
وأشار الفلاحي إلى أنه ومنذ أن تم تشكيل اللجنة فقد قامت بالعديد من الإجراءات بالتنسيق مع الجهات الأخرى للسعي نحو حصر ميادين الرماية وكذلك مراجعة القوانين والأنظمة المعمول بها سابقا لتتناسب مع الوضع الحالي لذا فقد عكفت اللجنة خلال الفترة الماضية لدراسة لائحة تنظيم ميادين الرماية بالأسلحة التقليدية وارتأت اللجنة عقد ورشة لمناقشة اللائحة بعد وضع المقترحات من اللجنة وذلك للاستماع إلى مقترحات ذوي الخبرة والحضور تمهيدا لرفع تلك المقترحات إلى الجهات ذات العلاقة. واختتم العميد مبارك الفلاحي حديثه شاكرا الحضور على تلبيتهم الدعوة ومتمنيا بأن تخرج حلقة العمل بالفائدة المرجوة منها.
انطلاق حلقة العمل
بعد ذلك شرع سعود بن بدر امبوسعيدي عضو ومقرر اللجنة إلى شرح وتفصيل مسودة التعديل على اللائحة والتي قامت اللجنة بوضع بعض التغييرات واضافة بعض النقاط في اللائحة السابقة وذلك بما يتلاءم مع الوضع الحالي، وشملت اللائحة جميع المواد الخاصة بتنظيم وتقنين اللعبة اضافة إلى الاشتراطات والأسس لإنشاء ميادين للرماية، حيث يتولى أمين سر اللجنة أو اللجنة الفرعية بحسب الأحوال تلقي طلبات إنشاء ميادين الرماية وإقامة المسابقات، واتخاذ إجراءات الدعوة لحضور الاجتماعات وتحرير المحاضر وما يصدر عن اللجنة أو اللجنة الفرعية من قرارات أو توصيات، وكافة الأعمال الإدارية المتعلقة بعملهما.
وتجتمع اللجنة بدعوة من رئيسها، ويكون الاجتماع صحيحا بحضور خمسة اعضاء على الأقل من بينهم الرئيس أو نائبه، وتصدر قراراتها وتوصياتها بالأغلبية المطلقة لعدد الأعضاء الحاضرين، وعند التساوي يرجح الجانب الذي منه رئيس الاجتماع، وللجنة اتخاذ قراراتها بطريقة التمرير كلما دعت الحاجة إلى ذلك ويحل نائب الرئيس محل الرئيس في حالة غيابه.
نقاشات واسعة
بعد ان أنهى سعود بن بدرأمبوسعيدي عضو ومقرر شرح مسودة اللائحة انهالت النقاشات الواسعة من مختلف أصحاب الميادين، وغلبت معظم النقاشات على التصاريح من أجل إقامة الميادين والتي طالب بها اصحاب الميادين ليجيب عليهم خليفة بن سيف العيسائي نائب رئيس اللجنة العمانية ومدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية بأن هناك تعاونا مستمرا بين وزارة الشؤون الرياضية وبين وزارة السياحة من أجل تسهيل المهام لإعطاء ملكيات لميادين الرماية، في حين أكمل العميد مبارك الفلاحي حديث العيسائي مؤكدا في الوقت ذاته أن اللجنة أنشأت من أجل مساعدتكم والوقوف معكم وأن اللجنة ستقوم بزيارة جميع الميادين التي يتم ارسال طلب معاينة الميدان وذلك من أجل استكمال اجراءاتكم نحو تملك ميدان الرماية.
زيارة للميادين
بعد الانتهاء من حلقة العمل قام المشاركون في حلقة عمل بزيارة ميادين الرماية التي تمتلكها وحدة الرماية الدولية وأشاد بها المشاركون على المقومات الخاصة التي تمتلكها هذه الميادين.
صقل المواهب الجديدة
عبر خلفان بن سعيد الحضرمي نائب رئيس فريق نخل للرماية عن انطباعه لحضوره حلقة العمل قائلا: إنه لشرف كبير ان نحضر هذا اللقاء الذي جمع ممثلي فرق الرماية في مختلف انحاء السلطنة وترك لنا الانطباع الطيب لما تم توضيحه لنا من قبل اللجنة العمانية وما دار من نقاشات واسعة.
نقطة البداية
أما مؤمن أحمد المسهلي من محافظة ظفار فقد اعتبر حلقة العمل التي عقدتها اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية نقطة البداية لتطور الرماية مشيرا إلى أنه من المفترض أن تنشأ اللجنة في السابق ولكن ما زال الوقت متاحا للرقي بالرماية التقليدية، وأضاف المسهلي بأن انطباعاتنا جيدة وبداية رائعة من قبل اللجنة العمانية للرماية التقليدية، مؤكدا بأنه لابد من تطبيق العمل حتى تحدد اذا ما كانت هناك ايجابيات أو سلبيات وكل شيء يظهر في وقته مضيفا أن المواد التي تضمنتها مسودة التعديل على اللائحة ممتازة وضعت من أناس ذوي خبرة.
استفادة كبيرة
لم يخف هلال بن مبارك البوسعيدي رئيس ميدان فريق العربي بنيابة سمد الشأن بولاية المضيبي عن سعادته بالمشاركة في حلقة العمل التي أقيمت مؤكدا أن الفرق حصلت على استفادة كبيرة من هذه الحلقة وأملها كبير بأن يكون للجنة شأن كبير لمصلحة الرماية التقليدية، وأضاف البوسعيدي أن الاجتماع جمع اصحاب الميادين وأصدقاء المجال، وتابع البوسعيدي أن مسودة اللائحة التي وضعتها اللجنة ايجابية وستخدم ميادين الرماية وهذه فكرة طيبة ونتمناها من زمان مؤكدا في الوقت ذاته أن هذه اللائحة ستقنن الرماية التقليدية وتجعل عملها منظما وتساعده على التطوير بدلا من الوضع الحالي والتي تعتبر سائبة بعض الشيء، وقدم البوسعيدي شكره للجنة العمانية على التعب والجهد المبذول من قبلهم من اجل فائدة الرماية التقليدية ومصلحتها.
نقاشات ثرية
أما محمد بن خالد المعمري من فريق الهيالة للرماية التقليدية بعبري فقد اعتبر حلقة العمل الذي نظمته اللجنة العمانية للرماية التقليدية شيئا جميلا ودارت نقاشات ثرية بين اصحاب الميادين في السلطنة، كما أن الانطباعات من بعد حلقة العمل تخللها الكثير من المودة المشتركة، وأضاف المعمري أن طموحاتنا كثيرة من قبل اللجنة العمانية للرماية التقليدية ممثلة في الرقي بالرماية التقليدية والوصول بها إلى الرياضة المعروفة المقننة.
نتائج ايجابية
وأوضح سلطان بن احمد الحارثي عضو اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية بأن الحلقة التي أقيمت لكل المهتمين بالرماية التقليدية اعطت نتائج جيدة وايجابية، كما أن الحضور أثروا هذه الحلقة بالكثير من الافكار والآراء التي من المتوقع بأن تخدم الرماية التقليدية.

إلى الأعلى