الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / السلطنة تشهد الإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية

السلطنة تشهد الإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية

تقام في النادي الثقافي 9 فبراير المقبل
مسقط ـ “الوطن” :
يعلن في النادي الثقافي يوم الثلاثاء التاسع من فبراير المقبل أسماء أعضاء لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية، حيث سيتزامن معها الإعلان عن القائمة القصيرة لعام 2016. بينما تم تحديد يوم الأربعاء 26 أبريل المقبل للإعلان عن اسم الفائز في احتفال يقام في افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
وكانت قد أعلنت أمس الأول عن القائمة الطويلة للروايات المرشحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية 2016. حيث شملت القائمة 16 رواية صدرت أخيراً خلال الاثني عشر شهراً الماضية، وقد تم اختيارها من بين 159 رواية ينتمي كتابها إلى 18 دولة عربية، وقد قامت لجنة مكونة من خمسة محكمين باختيار الروايات، وحظيت مصر وفلسطين بأكبر نصيب من الروايات المدرجة على القائمة الطويلة.
من بين كتاب القائمة الطويلة هذا العام اثنان سبق لهما أن ترشحا على القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية في عام 2010، هما ربعي المدهون ومحمد المنسي قنديل. ويُذكر أيضا أن طالب الرفاعي كان رئيسا للجنة التحكيم للجائزة في العام نفسه.
وتتضمن القائمة الطويلة عددا من الكتاب الشباب، كما أن بعض الروايات هي العمل الأول لأصحابها، فثمة ثلاثة روائيين تحت سن الأربعين، بينما تشمل القائمة الرواية الأولى لكل من طارق بكري، وعبد النور مزين. يُذكر أيضا أن كلا من محمد ربيع وشهلا العجيلي قد سبق لهما أن شاركا في حلقة عمل الكتابة الإبداعية “الندوة” التي تديرها الجائزة لتشجيع شباب الكتاب الواعدين، وفي هذا الصدد ننوه بأن شهلا العجيلي قد كتبت قسما من روايتها “سماء قريبة من بيتنا” خلال تواجدها في ندوة عام 2014.
وفي تعليقه على الروايات المرشحة قال رئيس لجنة التحكيم: “لم يكن اختيار القائمة الطويلة لهذا العام سهلا لأن الجودة كانت السمة الشاملة للروايات المقدمة لهذه الدورة. ظهرت في القائمة بعض الأسماء القديرة والمهمة، كما شملت بعض الأسماء الشابة والجديدة. وتمكنت الروايات من طرح قضايا الإنسان العربي: المعيشية والنفسية والسياسية والاجتماعية، كما أدانت كل أشكال العنف والطائفية الدينية والسياسية والاجتماعية والقبلية والديكتاتوريات المعاصرة. وتنافست الروايات على أن تكون الأرقى والأكثر تطورا وتجديدا من حيث المضمون والشكل والمعالجة والتقنية السردية.”
وتعد هذه هي الدورة التاسعة للجائزة، التي أصبحت الجائزة الأدبية الأبرز في مجال الرواية في العالم العربي.
وقد علق ياسر سليمان، رئيس مجلس الأمناء، قائلا: “هذه قائمة متميزة تجمع روائيين من أقطار عربية مختلفة. تنسج هذه الروايات مادتها من حاضر مضطرب دون الرضوخ إليه؛ فهي تتجاوزه بأشكال متغايرة دون الإخلال بالوشائج التي تربط موضوعاتها بآفاق أكثر رحابة وتأثيرا في النفس الإنسانية. هذه القائمة من الرويات المتمكنة من حرفيتها قد تطالب القارئ بأن يتابعها بتؤدة ورؤية ليدخل في عوالمها المتخيلة راصدا لحركتها ومفتونا بها.”
تهدف الجائزة إلى الترويج للرواية العربية على المستوى العالمي، ومن هنا تضمن الجائزة ترجمة الأعمال الفائزة إلى اللغة الإنجليزية. وقد تُرجم حتى الآن أعمال كل من بهاء طاهر (2008)، ويوسف زيدان (2009)، وعبده خال (2010) ومحمد الأشعري ورجاء عالم (2011)، وسعود السنعوسي (2013).
ستصدر الترجمة الإنجليزية لرواية “طوق الحمام” لرجاء عالم عن دار دكوورث، المملكة المتحدة، في 2016. وتم الإعلان عن إصدار الترجمة الإنجليزية لرواية “فرنكشتاين في بغداد” لأحمد سعداوي الفائزة بجائزة عام 2014 في خريف 2016 عن دار وون ورلد في المملكة المتحدة ودار بنجوين في الولايات المتحدة.
الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية. ترعى الجائزة “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن، بينما تقوم “هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة” في الإمارات العربية المتحدة بدعمها ماليا.

إلى الأعلى