الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / اللجنة الوطنية للشباب تعلن الفائزين فـي مسابقة تمكين لدعم الأفكار الشبابية

اللجنة الوطنية للشباب تعلن الفائزين فـي مسابقة تمكين لدعم الأفكار الشبابية

أعلنت اللجنة الوطنية للشباب عن الأفكار الفائزة بدعم اللجنة المالي والمعرفي والفني واللوجيستي في مسابقة «تمكين» لدعم الأفكار الشبابية في نسختها الثانية هذا العام وذلك في برنامج «من عُمان»على تلفزيون سلطنة عمان البرنامج العام إذ بلغ عدد الأفكار الفائزة ست أفكار استهدفت المجالات الأدبية والعلمية والصحية والمهارية والتثقيفية. والأفكار هي: «مسابقة الأحجية» لصاحبها نبراس بن عيسى المحرمي، و»المهارات الحديثة» لصاحبها ميسر بن علي الكمزاري، و»هواة الفلك» لصاحبها مازن بن علي الجلنداني، و»نادي الخطابة» لصاحبتها عائشة بنت علي الحارثية، و»جريد جيرت» لصاحبتها زينب بنت عبدالله التوبية، و»أسعف» لصاحبها صالح بن مبارك المطاعني.وفي لقاءٍ لها قالت خولة بنت حمود الحارثية عضو اللجنة الوطنية للشباب في البرنامج: إن اللجنة الوطنية للشباب قد تبنّت هذه الأفكار من أجل تحويلها إلى برامج على أرض الواقع يُطبّقها أصحاب هذه الأفكار في محافظاتهم وولاياتهم، وسيتم تنفيذ هذه الأفكار خلال الفترة من الأول من فبراير إلى الخامس والعشرين من أغسطس من العام الجاري.

كما تحدّثت عن معايير قبول الأفكار قائِلة: هذه الأفكار استوفت معايير القبول الستة للمسابقة، حيث اتسمت جميعها بالإبداع والجِدّية، وحققت المرتكزات الرئيسية من يوم الشباب العماني، وهي التمكين والمواطنة والشراكة والابتكار والحوار، كما أنها استوفت شرحا مفصلاً لنتائج المخرجات المتوقعة منها، فضلاً عن كونها واضحة الأهداف وقابلة للقياس ومحدّدة بإطار زمني، وذات أثر يستمر لما بعد تنفيذها، حيث خضعت هذه الأفكار للتقييم المباشر من لجنة التحكيم بعد مقابلة أصحابها بهدف التحقق من إمكانية تنفيذها واقعيا.
كما تطرقت إلى أن هذه الأفكار ستنفّذ في خمس محافظات، حيث إنها المحافظات التي ينتمي إليها أصحابها، والتي سيعملون بأنفسهم على تطبيقها على شباب ولاياتهم ومتابعتها بإشراف مباشر من اللجنة الوطنية للشباب. وستحتضن كل من مسقط ومسندم والداخلية وشمال الشرقية وجنوب الشرقية البرامج التي ستنبثق من هذه الأفكار.
وعن الأفكار الست الفائزة قالت: تتمثل فكرة «مسابقة الأحجية» في إيجاد طابع التحدّي بين مجموعة من الفرق التي تتنافس فيما بينها عبر مراحل عدّة ميدانية تطوّعية، حيث يتم احتساب نقاط مجمّعة تحصدها الفرق بعد إيجادها مجموعة من الرسائل المشفّرة والتي تتطلّب تنفيذًا لمحتواها للوصول إلى المرحلة النهائية، الأمر الذي يجعلها أشبه برحلة البحث عن الكنز، إلا أنها تلزم مشاركيها بتنفيذ أعمال تطوّعية من أجل الحصول على أجزاء الخريطة مكتملةً. وستطبّق الفكرة في محافظة مسقط.
وتتناول فكرة «المهارات الحديثة» عمل جدول تدريبي للباحثين عن عمل والشباب العاملين في القطاع الخاصّ بمحافظة مسندم، يتمّ التركيز فيه على الأنشطة في المجالات السياحية لإكساب الشباب مهارات جديدة في سوق العمل وربطهم مع الشركات المحلّية العاملة في المجال لإيجاد فرص حقيقية للجادّين منهم بعد فترة التدريب، واستغلال وقت الشباب في وقت الإجازات لاكتساب الخبرات وتوسيع المدارك حول العمل في القطاع الخاصّ.
أما فكرة «هواة الفلك»، فهي تنفيذ لمخيّم في محافظة الداخليّة يشمل تدريبا نظريا وعمليا في كيفيّة رصد الكواكب والنجوم ومراقبة السماء فلكيًا.
وسيكون «نادي الخطابة» أول نادٍ شبابي حواري في محافظة الشرقية جنوب يعمل على إكساب الشباب لغة الحوار والمناقشة والمناظرة في قضاياه واحتياجاته ومكنوناته.
وستتحوّل فكرة «جريد جيرت» إلى مشروع تثقيفي علميّ بين الشباب مستهدفًا طلبة المدارس والمؤسسات التعليمية ما بعد المدرسة من سكّان محافظة الداخلية.
أما مبادرة «أسعف»، فهي معنيّة بغرس ثقافة الإسعافات الأولية بالمجتمع وكيفية التعامل مع الحالات الطارئة من إصابات ونوبات مرض مفاجئة، وسيتم تطبيقها على الشباب في محافظة شمال الشرقيّة.
جدير بالذكر أن مسابقة تمكين لدعم الأفكار الشبابيّة أحد البرامج التي أطلقتها اللجنة الوطنية للشباب في 2014 بيوم الشباب العماني، وتستهدف الشباب ضمن الفئة العمرية من 15 الى 29 سنة، حيث تمكّن هذه المسابقة أصحاب الأفكار من تقديم أفضل الأعمال المجتمعية تحت مظلّة رسمية تقدّم لهم الدعم على كافة الأصعدة، مما يجسّد الشراكة بين الشباب العماني ومؤسسات الدولة في تفعيل الحراك المجتمعي.

إلى الأعلى