الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / نافذة لغوية (193) ; (عندَ) و(لدنْ)

نافذة لغوية (193) ; (عندَ) و(لدنْ)

من الظروف المبهمة للدلالة على الزمان أو المكان. أما (عند) ففيها ثلاث لغات: عِند ، وعَند ، وعُند (بكسر العين وفتحها وضمها) ، وهي ظرف للمكان إن أضيفت إلى مكان كما في قوله تعالى : ﴿ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ ﴾ البقرة/191 ، وظرف للزمان إن أضيفت إلى زمان كما في الحديث النبوي الشريف ” إنما الصَّبر عند الصدمة الأولى “.
تأتي (عند) ظرفاً غير متصرف ؛لأنك لا تستطيع أن تقول:عندُك بضمّ الدال ، وقد أدخلوا عليها من حروف الجر (مِنْ) وحدها كما أدخلوها على (لدنْ) ، ومن ذلك قوله تعالى : ﴿ فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا ﴾ الكهف/65 ، ولا يقال: حضرت إلى عندك ولا إلى لدنك.
ومن الأساليب التي تستخدم فيها (عند) أسلوب الإغراء ، وهو نصب الاسم المحبَّب عمله بفعل محذوف وجوباً تقديره اِلزم ، أو ما في معناه ، باعتباره مفعولا به ، كقولك: عندَكَ الكتابَ ، أي خُذْه. كما تأتي كذلك للتحذير ، وهو نصب الاسم المكروه عمله بفعل محذوف تقديره اِحذر ، أو ما في معناه ، باعتباره مفعولا به ، كقولك: عندَك ، إذا كنت تحذره من بين يديه شيئا أو تأمره أن يتقدم .
ومن المعاني التي رصدت لـــــ(عند) في كتب اللغة أنها تأتي بمعنى (الظن) كقولهم: أنت عندي صادق، أي في ظني. كما تأتي بمعنى (الحكم) كقولك: هذا الرأي عندي أفضل من غيره ، أي في حكمي.
وأما (لدنْ) و(لدى) فبمعنى واحد كل منهما ظرف للزمان وللمكان معناه(عند) ومنه قوله تعالى: ﴿مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ﴾ ق/29…. إلا أن (لدن) لا تتمكن تمكّن (عند) ؛ لأنك تقول: هذا القول عندي صواب ، ولاتقول: هو لدنِّي صواب.
وقد ورد في (لدن) أربع لغات: لَدُنْ بفتح فضم فسكون ، ولَدْن بسكون الدال بعد حذف ضمها كما حذف من عَضُد وقيل عَضْد ، ولُدْن بضم فسكون ، ولَدَنْ بفتحتين فسكون.
ومما يلاحظ أن (عند) و (لدن) تتفقان في أن كلا منهما ظرف صالح للزمان وللمكان وأن معناهما واحد هو شدة القرب ، كما أن لا يدخل عليهما من حروف الجر سوى حرف واحد هو (من) ، إضافة إلا أنهما ظرفان غير متصرِّفين.

د.أحمد بن عبدالرحمن بالخير
كلية العلوم التطبيقية بصلالة
balkher1971@gmail.com

إلى الأعلى