الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / إنتاج السلطنة من النفط يتخطى الـ358 مليون برميل في 2015
إنتاج السلطنة من النفط يتخطى الـ358 مليون برميل في 2015

إنتاج السلطنة من النفط يتخطى الـ358 مليون برميل في 2015

بمتوسط سعر 56.45 دولار
مسقط ـ العمانية: بلغ اجمالي انتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية لعام 2015 حوالي 358 مليونا و97 ألفا و807 براميل بمعدل يومي قدره 981 الفا و90 برميلا.
وأوضحت الاحصائيات الأولية أن اجمالي كميات النفط الخام المصدرة خلال عام 2015 بلغ 308 ملايين و135 ألفا و672 برميلًا بمعدل يومي قدره 844 ألفا و207 آلاف برميل، مشيرة الى ان الصين قد تصدرت قائمة الدول المستوردة للنفط العماني بنسبة 1ر77 بالمائة.
وتبين الاحصائيات ان متوسط سعر نفط عمان قد بلغ خلال العام الماضي 56 دولارا و45 سنتا أميركيا.
وكان التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز أشار إلى أن إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر ديسمبر 2015م قد بلغ 31 مليوناً و214 ألفاً و58 برميلاً أي بمعدل يومي قدره مليون و6 آلاف و905 براميل مسجلاً بذلك ارتفاعاً بنسبة 12ر1 بالمائة مقارنة بشهر نوفمبر من عام 2015م عند احتساب المعدل اليومي.
وأوضح التقرير أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر ديسمبر2015م بلغ 25 مليوناً و622 ألفاً و957 برميلاً أي بمعدل يومي قدره 826 ألفاً و547 برميلاً مرتفعاً بمقدار 77ر0 بالمائة مقارنة بشهر نوفمبر 2015م عند احتساب المعدل اليومي.
وبين ان نسبة استيراد الصين سجلت ارتفاعاً طفيفا بلغ 69ر0 بالمائة مقارنةً بشهر نوفمبر2015م لتسجل 16ر68 بالمائة من الكميات المصدرة من النفط الخام العُماني.
من جهة أخرى أشار التقرير إلى انخفاض كميات كل من تايوان وكوريا الجنوبية بنسبة 30ر5 بالمائة و240ر2 بالمائة على التوالي مقارنةً بشهر نوفمبر 2015م.
كما أشار إلى ارتفاع نسبة إستيراد كل من الهند وتايلاند واليابان بنسب متفاوتة تراوحت بين 85ر3 بالمائة للهند و98ر1 بالمائة لليابان و 03ر0 بالمائة لتايلاند مقارنةً بشهر نوفمبر 2015م، ويلاحظ التقرير خلال هذا الشهر أنه تم تصدير كميات من النفط العُماني للقارة الأسترالية.
وأوضح التقرير أن ما تشهده أسواق النفط الخام العالمية من أوقات حرجة وتراجع ملحوظ في حركة التداولات في بورصات الطاقة حول العالم وانعكاس ذلك بشكل مباشر وصريح على أسعار التسوية لأغلب النفوط المرجعية حول العالم دافعاً إياها إلى الهبوط الحاد والمتواصل الذي أصاب أغلب نفوط العالم ومنها سعر نفط عُمان الآجل حيث كانت التداولات تتأرجح حول الثلاثين دولارًا للبرميل خلال أغلب أيام تداولات هذا الشهر ويُعزى هذا الانخفاض إلى ارتفاع في قيمة صرف عملة الدولار الأميركي بالاضافة إلى استمرار ارتفاع مخزونات الولايات المتحدة الأميركية من النفط الخام.
من جانب آخر شهد عقد نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضاً كغيره من النوعيات الأخرى في العالم تبعاً للعوامل سابقة الذكر، حيث بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر فبراير 2016م 34 دولاراً أميركياً و59 سنتاً للبرميل منخفصاً بذلك 7 دولارات أميركية و70 سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر يناير 2016م وتراوح سعر التداول بين 40 دولاراً أميركياً و54 سنتاً للبرميل، و31 دولاراً أميركياً و21 سِنتاً للبرميل.

إلى الأعلى