الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: مقتل 3 قاعديين مفترضين فـي غارة لـ«دون طيار»

اليمن: مقتل 3 قاعديين مفترضين فـي غارة لـ«دون طيار»

الحوثيون يعتزمون إطلاق سراح قيادات

صنعاء ـ وكالات: قتل ثلاثة عناصر مفترضين من تنظيم القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في جنوب شرق اليمن، حسبما افادت مصادر قبلية وامنية فيما يعتزم الحوثيون اطلاق سراح قيادات بالحكومة الميمنية قريبا.
ووقعت الغارة الليلة قبل الماضية في منطقة رفض شرق محافظة شبوة واستهدفت عربة مما ادى الى مقتل ركابها الثلاثة، بحسب مصادر قبلية.
وأشار مصدر من قوات الامن الى ان القتلى الثلاثة هم «عناصر من تنظيم القاعدة».
ووحدها الولايات المتحدة تملك طائرات بدون طيار في شبه الجزيرة العربية. ولم يتوقف هذا النوع من الضربات على الرغم من الحرب بين الحوثيين وقوات الحكومة المدعومة من التحالف العربي.
ويتمركز «تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» منذ سنوات في جنوب شرق اليمن، لكنه احتل مناطق جديدة خصوصا في يونيو حيث سيطر على المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت.
من جهة اخرى، قتل العقيد في الشرطة محسن هارون بايدي مسلحين اثناء عودته الى منزله في حي عبد القوي بمدينة عدن، حسبما افاد مصدر من الشرطة السبت مضيفا ان المهاجمين لاذوا بالفرار.
وتشهد عدن سلسلة من الحوادث الامنية، بينها عمليات اغتيال لمسؤولين امنيين وسياسيين، منذ استعادت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، السيطرة الكاملة عليها في يوليو بدعم من التحالف العربي.
إلى ذلك كشف إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي إلى اليمن النقاب عن أن هناك عمليات تحرير ستتم قريبًا لقيادات في الحكومة اليمنية.
وقال ولد الشيخ في تصريحات صحفية إنه تلقى وعودًا من الحوثيين، بإطلاق سراح اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع اليمني، وناصر هادي شقيق الرئيس اليمني، والعميد فيصل رجب، وأعطي أدلة قاطعة تؤكد أنهم لا يزالون على قيد الحياة، وبصحة جيدة، مؤكدًا أنه لم يتلقَ تأكيدات في ما يتعلق بمحمد قحطان، القيادي في حزب الإصلاح.
وأضاف « الجولة الماضية من المباحثات بين وفد الحكومة اليمنية مع الحوثيين والتابعين للرئيس السابق علي عبدالله صالح في (جنيف 2) ، تسرعنا فيها، ونتج عنها بعض الأخطاء، ولا نريد أن نتسرع في الجولة المقبلة التي لم يتحدد موعدها بعد، ولا بد أن تكون جولة مغايرة عما كانت عليها في السابق».
وأشار إلى أنه يرغب قبل الدخول في جولة جديدة من التشاورات التحضير لوقف إطلاق النار، والعمل على تنفيذ قضايا بناء الثقة، والتي من بينها إيقاف إطلاق النار، وتحرير المختطفين، وإيقاف الضربات على الحدود السعودية، مع إيقاف التحريض الإعلامي.
وحول الحصار المفروض على تعز، كشف ولد الشيخ عن وصول فريق من الأمم المتحدة لزيارة محافظة تعز، مبينًا أن المنسق الإنساني سيدون كل الملاحظات وسيرسله له حول الوضع الحقيقي لوصول المساعدات إلى المحافظة المحاصرة.
وبّين المبعوث الأممي لدى اليمن، أنه لا يمكن حصر أعداد المختطفين، لافتًا إلى أن هناك طلبات من بعض الدول لديها رعايا مختطفون، مؤكدًا أن هناك آلاف اليمنيين المختطفين.

إلى الأعلى