الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اللجنة الثقافية العلمية بنادي نزوى تنفذ عددا من الفعاليات الثقافية والأدبية والعلمية
اللجنة الثقافية العلمية بنادي نزوى تنفذ عددا من الفعاليات الثقافية والأدبية والعلمية

اللجنة الثقافية العلمية بنادي نزوى تنفذ عددا من الفعاليات الثقافية والأدبية والعلمية

تقر تأسيس منتدى نزوى الثقافي
نزوى ـ سالم بن عبدالله السالمي:
أقرت اللجنة الثقافية العلمية بنادي نزوى عددا من الفعاليات الثقافية والادبية والعلمية يتم تنفيذها هذا العام من بينها إقامة من الندوات التي تتناول سيرة علماء الولاية ومؤرخيها كذلك طرح فكرة عمل مسابقة كبرى للقرآن الكريم وبعض الفعاليات المشتركة مع جامعة اليرموك الأردنية بالإضافة إلى موضوع بناء علاقات تعاون مع المكتبات الأهلية القائمة وتقديم الدعم لها وتزويدها بالإصدارات المتنوعة من الكتب والمراجع أثناء إقامة المعارض المتنوعة وكذلك آخر ما وصل إليه موضوع تأسيس منتدى نزوى الثقافي كما ناقشت اللجنة تقديم دعم للإصدارات التي يقوم بها أبناء الولاية لكي ترى النور.
جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الأول لهذا العام والذي عقد بقرية خميلة بدعوة من وجهاء وأهالي القرية للتعرّف على طبيعتها ومقوّماتها حيث ترأس اللقاء عبدالله بن محمد العبري رئيس اللجنة ونائب رئيس النادي بحضور رئيس مجلس إدارة النادي وأعضاء اللجنة.
وعلى هامش الاجتماع تعرّف أعضاء اللجنة على ما تتمتع به قرية “خميلة” من مقوّمات وطبيعة من خلال الحديث مع وجهاء وأهالي القرية وجهود أبناء القرية في نشر الثقافة بين الأهالي.
في بداية اللقاء تحدّث رئيس اللجنة مُقدّماً شكره الجزيل لكل الأعضاء على ما قدّمته اللجنة من فعاليات وأنشطة متنوعة خلال الاحتفال بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية 2015 الأمر الذي كان له أكبر الأثر في إنجاح الفعالية التي تشهدها السلطنة ممثلة بولاية نزوى لأول مرة حيث تم استعراض الأنشطة الأساسية التي نُفّذت والأنشطة المصاحبة لها وتولّى كل مشرف من مشرفي الفعاليات إعطاء نبذة عمّا تم إنجازه حيث بدأت الفعاليات بمشروع القراءة للجميع الذي تحدّث عنه يعقوب بن سالم الحراصي عضو اللجنة فأشار إلى أن المشروع تم تدشينه في شهر أبريل وهو عبارة عن أرفف تحوي مجموعات من الكتب وهدف إلى حث أفراد المجتمع على القراءة واستغلال أوقات الانتظار أثناء إنجاز الأعمال في المؤسسات الحكومية والخاصة ويقوم على توفير كتب ثقافية ومعرفية في مختلف فنون المعرفة البشرية في بعض المواقع وصالات الانتظار بحيث يستغل مرتادو الموقع أوقات الانتظار في القراءة والمطالعة وتنمية قدراتهم ومعارفهم الثقافية ولتعميق مفاهيم القراءة والمطالعة لدى مختلف شرائح المجتمع حيث تم اقتراح مجموعة من المواقع لوضع الأرفف فيها بلغ عددها قرابة ثمانين موقعاً ؛ بعد ذلك تحدّث الدكتور موسى بن محمد السليماني عن معرض المخطوطات والوثائق والتراث الذي أقيم في شهر يونيو العام الفائت وضم بين جنباته أحد عشر ركناً مثّلت العديد من المؤسسات العلمية والأدبية والتراثية والثقافية وهو معرض جاء لإبراز المخطوطات والوثائق والتراثيات والصور التراثية القديمة للمدينة والذي حقق نجاحاً كبيراً وحظي بزيارات كثيرة من سفراء الدول العربية بالسلطنة وبعض المهتمين بالتراث والتاريخ من دول الخليج والدول العربية وكان بحق معرضاً نادراً حوى الكثير من المعروضات. أما الفعالية الثالثة فهي فعالية نزوى لأجلك نشدو التي أقيمت تزامناً مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، حيث جاءت الفكرة العامة كون نزوى (عاصمة الثقافة الإسلامية) مدينة من المدن التي رعت العلم والأدب، وساهمت في تعليمه ونشره، فقد كان الشعر العربي إحدى مفردات العلم الأساسية في مسيرتها العلمية، فكم شاعرا تعلم مبادئ علومه في ظلها، وكم قصيدة كتبت من طين جدرانها، وكم شاعرا تغنى بها، وقد جاءت هذه المبادرة حباً للوطن والقائد، ورغبةً في إثراء الساحة الشعرية، وتفاعلاً مع الحراك الثقافي في السلطنة حيث شارك في الملتقى خمسة وأربعون شاعراً من داخل وخارج السلطنة وتضمّن ست أمسيات متنوعة حيث كان الملتقى حدثاً أدبياً تفاعل معه الجميع. فيما كانت الفعالية الرابعة هي الندوة الوطنية حول “إسهامات العمانيين في العلوم التطبيقية” التي عُقدت بجامعة السلطان قابوس في شهر ديسمبر بالتعاون مع مجلس البحث العلمي وتضمّنت سبع أوراق عمل متنوعة تناولت إسهامات العلماء العمانيين في فن العمارة وعلوم الفلك وعلوم الطب وعلوم البحار وعلوم الجغرافيا وعلوم الري والزراعة وعلوم الهندسة المعمارية، كما أقيمت بعض الفعاليات الفرعية مثل رحلة نزوى مُلهمة الشعراء وبرنامج المسابقات تجارب إبداعية.
واستعرضت اللجنة في الاجتماع تنفيذ جملة من الفعاليات خلال العام الجاري

إلى الأعلى