الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: القوات تشن عملية أمنية بحثا عن 3 أميركيين مختطفين
العراق: القوات تشن عملية أمنية بحثا عن 3 أميركيين مختطفين

العراق: القوات تشن عملية أمنية بحثا عن 3 أميركيين مختطفين

*(داعش) يعدم بالرصاص 14 في الموصل
* مقبرة جماعية في سنجار تضم رفات 20 إيزيدياً
* مقتل 145 إرهابيا خلال الـ24 ساعة الماضية
بغداد ــ وكالات: شنت القوات العراقية في الأجزاء الجنوبية من العاصمة بغداد عملية أمنية كبرى بحثا عن 3 أميركيين مختطفين منذ الجمعة الماضية. بحسب ما أعلن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد. يأتي ذلك في وقت اعدمت فيه (داعش) 14 شابا رميا بالرصاص، في حين عثر على مقبرة جماعية تضم رفات 20 ايزيديا.
وأعلن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن أمس الاثنين ان الاميركيين الثلاثة الذين تبحث عنهم السلطات تعرضوا للخطف من داخل شقة “مشبوهة” في منطقة الدورة جنوب بغداد. وقال معن في بيان مقتضب تسلمت وكالة الانباء الفرنسية نسخة منه “تاكد لدينا اختطاف ثلاثة اشخاص يحملون الجنسية الاميركية خلال تواجدهم في الدورة (حي الصحة)، داخل شقة مشبوهه”.
واضاف ان “القوات الامنية باشرت البحث عنهم واتخاذ الاجراءات اللازمة”. بدوره، اكد ضابط برتبة عقيد ان المترجم الذي يعمل معهم دعاهم الى شقة في الدورة، لتمضية “سهرة حمراء”، لكن “مليشيات مجهولة قامت باقتحام المكان وخطفتهم”.
وكان المتحدث باسم الخارجية جون كيربي قال “تلقينا تقارير عن فقدان مواطنين اميركيين في العراق”، ومضيفا “نعمل بالتعاون الكامل مع السلطات العراقية لتحديد مكان هؤلاء الاشخاص واستعادتهم”. وتابع ان “سلامة وامن المواطنين الاميركيين في الخارج هما اولوية قصوى لدينا”، دون ان يحدد عدد المخطوفين او ظروف اختفائهم. بدوره، استنكر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، تزايد حالات خطف الاجانب في هذا البلد الامر الذي من شانه ان “يسيء الى علاقات العراق” مع الدول الاخرى. وشدد رئيس البرلمان على أن “اختطاف المواطنين الاميركيين ومن قبلهم الصيادين القطريين الذين لا يزال مصيرهم مجهولا، يشير دون شك الى تنامي عمل العصابات المنظمة، ويسيء الى علاقات العراق مع الدول الشقيقة والحليفة والصديقة”.
وكانت اشارت تقارير إلى أن الأميركيين يُعتقد أنهم يعملون في شركة مقاولات في بغداد. وقال مسؤولون عراقيون إن الأميركيين المفقودين يزورون المنطقة بشكل منتظم، لكنهم لم يكونوا في عمل رسمي لصالح الشركة التي يعملون فيها أثناء اختفائهم. وقال بيان لوزارة الخارجية الأميركية: “نعمل بالتعاون الكامل مع السلطات العراقية لتحديد مكان الأفراد واستعادتهم”. يأتي هذا بعد وقت قصير من إعلان الوزارة اختطاف “ثلاثة أميركيين” ومترجمهم في جنوب بغداد. لكن مسؤولين أميركيين لم يدلوا بمعلومات عن عدد المختطفين أو مكان احتجازهم.
هذا وأقامت قوات الأمن العراقية نقاط تفتيش في وقت مبكر أمس الاثنين في حي الدورة بجنوب شرق بغداد، وشوهدت طائرتا هليكوبتر للجيش العراقي تحلقان فوق المنطقة فيما قامت سيارات الشرطة بدوريات في الشوارع.
وكان قطريون واتراك خطفوا مؤخرا، الا انه لم يتعرض اميركيون للخطف في السنوات الاخيرة، وكان العراقيون هم الاكثر عرضة للخطف من اشخاص اما انتقاما او لطلب فديات. وخطف (داعش) الذي سيطر على مناطق شاسعة من العراق في 2014، الالاف واعدم الكثيرين، كما قامت فصائل مسلحة الكثير من عمليات الخطف والقتل. وصرح المتحدث باسم الخارجية جون كيربي “تلقينا تقارير عن فقدان مواطنين اميركيين في العراق”، وقال “نعمل بالتعاون الكامل مع السلطات العراقية لتحديد مكان هؤلاء الاشخاص واستعادتهم”. واضاف ان “سلامة وامن المواطنين الاميركيين في الخارج هما اولوية قصوى لدينا”، دون ان يحدد عدد المخطوفين او ظروف اختفائهم. وخطف عشرات الاجانب في حادثين خلال الاشهر الخمسة الماضية، الا ان الخاطفين عادة ما يستهدفون العراقيين. والشهر الماضي خطف مسلحون اكثر من 20 قطريا دخلوا جنوب العراق بهدف الصيد. ولا يزال مصيرهم مجهولا، كما لم تعرف هويات خاطفيهم. وجاء خطف القطريين بعد ثلاثة اشهر من خطف 18 تركيا في بغداد تم الافراج عنهم لاحقا دون تعرضهم لاذى.
على صعيد اخر، كشف مصدر امني في شرطة نينوى أمس الاثنين عن اعدام (داعش) 14 شاباً من مدينة الموصل (400 كم شمال بغداد) بتهمة التعاون مع القوات الامنية سرآ. وقال المصدر برتبة عميد رفض الكشف عن اسمه ان” عناصر تنظيم داعش نفذت حكم الاعدام بحق 14 شاباً رميا بالرصاص في ساحة السجن غربي الموصل “. واشار المصدر إلى ان” عملية الأعدام نفذت رمياً بالرصاص بعد أن وجهت لهم ما تسمى بـ(المحكمة الشرعية) التابعة لداعش تهمة التعاون مع القوات الأمنية ” مبيناً ان” أثار التعذيب كانت واضحة على اجساد الضحايا, كما تم قطع أصابع غالبيتهم “. موضحا ان” المواطنين رفعوا جثث الضحايا ونقلوهم إلى مركز الطب العدلي بالموصل “.
الى ذلك، أعلن مصدر أمني في سنجار العثور على مقبرة جماعية لمدنيين إيزيديين قرب جبل سنجار شمال الموصل، مشيراً إلى أنه تم العثور في المقبرة على رفات حوالي 20 شخصاً أعدمهم تنظيم (داعش). وتعد المقبرة الجماعية هذه هي واحدة من عشرات المقابر التي خلفها (داعش) وراءه بعد انسحابه من سنجار.
وعلى صعيد العمليات العراقية، أصدرت “خلية الإعلام الحربي” العراقية الإيجاز اليومي للعمليات العسكرية التي قامت بها القوات الأمنية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي خلال الـ24 ساعة الماضية، مؤكّدةً مقتل 145 إرهابيا وتنفيذ 82 طلعة قتالية من قبل الطيران الحربي. وقالت الخلية، في بيان لها، إن “الفرقة العاشرة في قاطع عمليات الأنبار أحبطت محاولة تعرض في منطقة الجرايشي والبوذياب حيث تم قتل 10 إرهابيين ومعالجة هاون من قبل طيران التحالف ومضافة من قبل طائرة سوخوي، كما عثرت على مدفع جهنم مع 10 صواريخ، فيما شرعت قطعات الرد السريع في الشرطة الاتحادية بالتقدم نحو أهدافها المرسومة في منطقتي المضيق وحصيبة الشرقية وبإسناد من قبل طيران التحالف وطيران الجيش وتمكنت من قتل 25 إرهابيا، كما تمكنت قوة تابعة للفوج الأول لواء المشاة 73 من إحباط محاولة تعرض في منطقة آلبو سودة وقتل 3 إرهابيين”. وخلال تطهير أحد الأماكن ضمن قاطع فرقة المشاة الثامنة في منطقة آلبو غانم تم العثور على وكر فيه مجموعة من عناصر داعش، وتم الاشتباك معهم وتمكنت القطعات من قتل 5 بينهم انتحاريان، كما قتلت قطعات الفوج الرابع إرهابيين اثنين أثناء تطهير منطقة البو سودة. إلى ذلك، شرعت قطعات جهاز مكافحة الارهاب بتطهير منطقة الصوفية والشارع الرئيسي المؤدي إلى ساحة النافورة وتحرير العوائل المحتجزة ومعالجة الأهداف المعادية من قبل طيران التحالف والأسلحة الساندة. وأسفرت العملية عن قتل 15 إرهابيا وتكبيد “داعش” خسائر في الأسلحة والمعدات، كما تم إخلاء 13 مدنيا الى الحبانية. من جهتها، نفذت طائرات التحالف الدولي 14 طلعة أسفرت عن قتل 25 إرهابيا وجرح اثنين آخرين وتدمير 6 مواقع دفاعية ومخبأ أسلحة وسلاح ثقيل وملجأ و4 خطوط إمداد و5 مراكز تجمع وحفارة. وأضاف البيان، الذي أن “اللواء الآلي الثالث في شرطة اتحادية، رصد رشاشة أحادية معادية وهي تقوم بإطلاق النار على قطعات اللواء في منطقة المضيق-حصيبة الشرقية حيث تم الرد عليها بسلاح SPG9 وتدميرها وقتل إرهابيين اثنين، بينما رصدت قوات الشرطة الاتحادية في منطقة جبال مكحول قرب قرية مسعود ضمن قاطع الفوج الأول اللواء 13 من شرطة اتحادية تجمعا للعدو يقدر عددهم بـ40 إرهابيا مع عدد من العجلات تم الرد عليه بقوة وبإسناد المدفعية مما أسفر عن تدمير التجمع بالكامل مع عجلاته، فيما نفّذت قيادة عمليات الجزيرة عملية أمنية في منطقة الجواعنة أسفرت عن قتل 8 إرهابيين وجرح 6 آخرين”. وفي قاطع عمليات صلاح الدين، نفِّذت عملية أمنية وبإسناد طيران القوة الجوية في منطقة جبال مكحول أسفرت عن تدمير عجلتين كانت تحمل أسلحة خفيفة وثقيلة تابعة لعناصر “داعش” الإرهابية وقتل من فيها وتدمير مفرزة هاون ومفرزة BKC. كما تم قتل 9 إرهابيين ومعالجة مدفع عيار 23 ملم وتدميره. وبناءً على معلومات عن تواجد أحد قيادي تنظيم “داعش” في منطقة تل كصيبة، طوقت قوة من فصيل طوارئ قيادة عمليات صلاح الدين المكان وتمكنت القوة من قتل الإرهابي والعثور على وثائق ومخطط يوضح أهداف التنظيم ونواياه. وفي سياق متصل، واصل الطيران الحربي دك أوكار الإرهابيين حيث نفذ طيران القوة الجوية 15 طلعة على قواطع العمليات كافة، في حين نفذ طيران الجيش 22 طلعة على مختلف قواطع العمليات، في حين نفذ طيران التحالف الدولي 31 طلعة، مما أدى لقتل عشرات الإرهابيين وتدمير 4 عجلات واحدة منهن مفخخة مسلحة و34 موقعا قتاليا و18 مركز تجمع ومخبأ سلاح و4 ملاجئ و5 مراكز قيادة وسلاحين ثقيلين ودراجة نارية ومصدر إطلاق نار.

إلى الأعلى