الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق لم يعد يحتمل بقاء القوات التركية على أراضيه .. وقتلى وجرحى في انفجارين ببغداد

العراق لم يعد يحتمل بقاء القوات التركية على أراضيه .. وقتلى وجرحى في انفجارين ببغداد

أسف أممي على مقتل 19 ألف مدني خلال عامين

بغداد ــ عواصم ــ وكالات: قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري “إن بقاء القوات التركية على الأراضي العراقية انتقل من عدم الارتياح إلى عدم التحمل”. فيما قتل 3 عراقيين وأصيب تسعة آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين في مكانين منفصلين في بغداد. يأتي ذلك في وقت اسفت فيه الامم المتحدة لـ (الخسائر البشرية المخيفة) في العراق مع مقتل 19 الف مدني خلال عامين.
ودعا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، إلى ضرورة أن تؤدي دوراً أكبر في دعم العراق لإنهاء التغلغل التركي، مشيرا إلى أن وجوده على الأرض العراقـية انتهاك فاضح للسيادة، وخرق لمبدأ حُسن الجوار. جاء ذلك أثناء اجتماع الجعفري مع ستيوارت جونز، السفير الأميركي، ومارك بارتيني السفير الفرنسي، وبيليندا لويس نائبة السفير البريطاني، بمبنى الوزارة في بغداد. وذكر بيان للمكتب الإعلامي لوزارة الخارجية، أنه “جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين العراق وكل من أميركا وفرنسا وبريطانيا، وسبل الارتقاء بها إلى ما يلبي طموح الشعب العراقي، والشعوب الصديقة له”. وأوضح الجعفري بحسب البيان أن “العراق سلك سبل الحوار والآلـيات الدبلوماسية، إلا أن الجانب التركي لم يبد أي استجابة حتى الآن”، مشيراً إلى أن “بقاء الأتراك على الأراضي العراقية انتقل من عدم الارتياح إلى عدم التحمل”. وعبر الوزير إبراهيم الجعفري، عن “تطلع العراق لقيام هذه الدول الثلاث بدور أكبر وأقوى في حث تركيا على الإسراع بالانسحاب من الأراضي العراقية”، مثمناً “موقف الدول كافة التي دعمت العراق في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية”. ونقل البيان عن السفراء، موقف بلدانهم الداعم للعراق والرافض للتدخل التركي في الأراضي العراقـية.
ميدانيا، أفادت الشرطة العراقية بمقتل ثلاثة عراقيين وإصابة تسعة آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين في مكانين منفصلين في بغداد. وقالت مصادر في الشرطة لوكالة الأنباء الألمانية إن شرطيا قتل وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في منطقة الطارمية شمالي بغداد لدى مرور دوريتهم. وأشارت المصادر إلى مقتل مدنيين آثنين وإصابة خمسة آخرين في انفجار عبوة ناسفة في منطقة هور رجب جنوب غرب بغداد.
الى ذلك، اسفت الأمم المتحدة لما اعتبرته “خسائر بشرية مخيفة” في العراق مع مقتل 19 الف مدني خلال عامين. وفي تقرير، نددت المنظمة الدولية بالآثار “الخطيرة والكبيرة” للنزاع في العراق على المدنيين مع سقوط 18802 قتيل و36245 جريحا بين المدنيين بين الاول من 2014 و31 اكتوبر 2015. كما ان عدد النازحين بلغ 3,2 مليون شخص منذ يناير 2014 بينهم اكثر من مليون طفل. ولاحظت المنظمة ان الارقام الفعلية قد تكون اكبر بكثير من تلك الموثقة. وجاء في تقرير لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق والمفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة ان معاناة المدنيين في العراق “فظيعة”. واوردت المنظمتان ان تنظيم الدولة الاسلامية “يستمر في ارتكاب اعمال عنف وانتهاكات القانون الانساني الدولي بشكل منهجي وعلى نطاق واسع”. واضاف التقرير ان “هذه الاعمال قد ترقى في بعض الحالات الى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وحتى ابادة”. ووثق التقرير ايضا العثور على مقابر جماعية عدة بما في ذلك في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة (داعش) ثم استعادتها القوات الحكومية.

إلى الأعلى