الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا يسعى لتجاوز الكمبيوتر الياباني والإصابات تلاحق اللاعبين
منتخبنا يسعى لتجاوز الكمبيوتر الياباني والإصابات تلاحق اللاعبين

منتخبنا يسعى لتجاوز الكمبيوتر الياباني والإصابات تلاحق اللاعبين

في البطولة الآسيوية لكرة اليد بالمنامة
رسالة المنامة:
يختتم غدا منتخبنا الوطني لقاءاته في المجموعة الاولى ضمن لقاءات البطولة الآسيوية السابعة عشرة لكرة اليد المقامة المنافسة في مملكة البحرين وذلك خلال لقائه امام المنتخب الياباني في الجولة الاخيرة من منافسات هذه المجموعة يسعى خلالها المنتخب للحصول على نتيجة الفوز للدخول في حسابات المنافسة على احدى البطاقات الخمسة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم القادمة بفرنسا وكان المنتخب قد خسر لقاء الافتتاح من قطر وبعدها خسر من كوريا الجنوبية بفارق نقطة واحدة.
ويخوض المنتخب اليوم حصة تدريبية له من اجل الاعداد الامثل للقاء القادم امام الكمبيوتر الياباني الذي برز وبشكل كبير خلال اللقاءات السابعة ويتميز بالسرعة الكبيرة في اللعب وسوف يعمل الجهاز الفني للمنتخب على تأهيل اللاعبين وتهيئة المناسبة لهذا اللقاء والذي يعد لقاء مهما للمنتخب، حيث اجرى المنتخب حصته التدريبية على ملعب نادي الاهلي تحت اشراف المدرب باسم السبكي.
الاصابات تلاحق اللاعبين
مازالت الاصابات التي يعاني منها عدد من اللاعبين تلحقهم في هذه البطولة رغم التأهيل خلال الفترة الماضية الا ان ضغط المباريات اعادة تلك الاصابات من جديد للاعبينا ومنهم نصر التمتمي الذي تجددت اصابته ورغم ذلك يصارع وبشكل كبير من اجل المشاركة في لقاءات المنتخب بالاضافة الى اصابة سعيد واجهاد اللاعب اسعد الحسني وعدد من اللاعبين الاخيرين ورغم تلك الاصابات هناك اصرار وعزيمة من اللاعبين للمشاركة في ظل غياب البديل الأنسب ليحمل مكان اللاعبين الاساسيين.
الأخضر السعودي يستعيد توازنه أمام لبنان
رفع المنتخب السعودي رصيده الى خمس نقاط في البطولة الآسيوية السابعة عشرة لكرة اليد بعد فوزه الكبير على نظيره اللبناني بنتيجة (32/13) في ثالثة لقاءات المنتخبين ضمن منافسات المجموعة الثانية من البطولة.
واستعاد المنتخب السعودي توازنه بعد التعادل المفاجئ أمام الإمارات في مباراته الثانية، وفي المباراة دخل بكامل قوته تفادياً لأية إحراجات قد يتعرض لها معتمداً فيها على الدفاع المغلق وبالصورة الضاغطة أمام الهجوم اللبناني، ومن ثم الاستفادة من انطلاقات لاعبي الأطراف في الهجوم الخاطف الذي منحهم أفضلية التسجيل في العديد من المرات.
وانتهى الشوط الأول لصالح الأخضر السعودي بنتيجة (16/4)، وتميز الفريق بتماسك دفاعه ويقظة حارس المرمى لديه فيما ظل الاعتماد اللبناني على التسديدات من خارج منطقة التسعة أمتار أو الاجتهادات الفردية التي غلب عليها سوء التركيز وأفقدهم الكثير من الكرات السهلة، على عكس المنتخب السعودي الذي احتاج فيه مدربهم الكرواتي الى الاستعانة بمعظم الأوراق ومنح الفرصة أمام أغلب اللاعبين في المشاركة بعد الاطمئنان على نتيجة المباراة وتحقيقه الفوز الثاني.
إيران تحقق فوزها الثاني على حساب الصين
حقق المنتخب الإيراني لكرة اليد فوزه الثاني في البطولة الآسيوية السابعة عشرة على حساب المنتخب الصيني بنتيجة
( 36/18) في اللقاء الذي جمع المنتخبين على صالة مدينة خليفة الرياضية بمدينة عيسى ضمن منافسات الجولة الثالثة لمنتخبات المجموعة الثانية.
ورفع المنتخب الإيراني رصيده الى أربع نقاط من فوزين وخسارة فيما تلقى المنتخب الصيني خسارته الثالثة على التوالي وأصبح رصيده خالياً من النقاط، كما فقد فرصة التأهل الى المربع الذهبي على عكس ايران التي جددت آمالها في المنافسة على المقاعد الأولى بالمجموعة.
وانتهى شوط المباراة الأول إيرانياً بنتيجة (17/10)، واحتاج فيه المنتخب الفترة الثانية للسيطرة على وضعية المباراة بعد البداية الجيدة التي كان عليها الصينيون والتي نجحوا فيها من مجاراة الخصم ومبادلته عملية التقدم بالنتيجة، ولكن النصف الثاني من الشوط بدأ فيه التحول الإيراني بصورة تدريجياً وبفضل الدفاع المحكم والهجوم الخاطف نجح المنتخب في الخروج بنتيجة الشوط بفارق سبعة أهداف.
في المقابل لم يجد المنتخب الصيني الفرصة لإعادة ترتيب أموره في الشوط الثاني، وعجز مجاراة الانطلاقة الإيرانية وعلى الرغم من فرض الرقابة على مفاتيح الخصم الا ان أسلوب الدفاع المغلق لإيران سبب مشكلة كبيرة أمام الصين في كيفية التعامل معه وهو ما أدى الى الخروج بالخسارة الثالثة على التوالي.
البحرين يتجاوز الإمارات
حقق المنتخب البحريني فوزه الثالث في البطولة الآسيوية السابعة عشرة لكرة اليد على حساب المنتخب الإماراتي بنتيجة (28/26) في المباراة الجماهيرية التي أقيمت على صالة خليفة الرياضية بمدينة عيسى.
وحافظ البحريني على صدارته للمجموعة الثانية بست نقاط، فيما تلقى المنتخب الإماراتي الخسارة الأولى له في البطولة وأصبح لديه ثلاث نقاط، ويحتاج المنتخب البحريني للفوز في المباراة المقبلة أمام إيران لتأكيد التأهل الى الدور الثاني والابتعاد عن الحسابات المعقدة.
وشهدت المباراة الندية والإثارة في معظم فتراتها وكان المنتخب الإماراتي نداً للمنتخب البحرين منذ البداية وحتى الدقائق الأخيرة عندما قلص الإماراتيون الفارق الى هدف إلا أن اللاعب البحريني مهدي سعد أطلق رصاصة الرحمة بالهدف القاتل من منطقة السبعة أمتار.
وانتهى الشوط الأول بحرينياً بفارق 3 أهداف (16/13) وفي الشوط الثاني رفع المنتخب الفارق الى أربعة أهداف وكان بإمكانه مواصلة الأداء على النهج نفسه الا أن سوء الحراسة وإضاعة الفرص السهلة أمام المرمى كلفته الكثير، في المقابل حافظ لاعبو الإمارات على تركيزهم العالي بالاعتماد على تسديدات اللاعب عبدالله البلوشي وتحركات لاعبي الدائرة وهو ما قلص النتيجة في الدقيقة الأخيرة الى هدف واحد لتأخذ معها المباراة جانباً من الندية والتوتر العصبي في أرضية الملعب.
وقاد اللاعب حسين الصياد المنتخب في الوقت الحاسم بتحركاته الهجومية، ونال المساندة الفعلية مع دخول اللاعبين جعفر عبدالقادر وصادق علي، الا أن المنتخب البحريني تأثر كثيراً بعقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين ضد جاسم السلاطنة وكلفه ذلك تراجع البحريني لولا تألق الحارس محمد عبدالحسين في آخر دقيقتين وتصديه لأهم ثلاث كرات في المباراة.

إلى الأعلى