الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إسرائيل تسعر حملتها في الأراضي المحتلة
إسرائيل تسعر حملتها في الأراضي المحتلة

إسرائيل تسعر حملتها في الأراضي المحتلة

• تجريف وقطع طرقات في غزة والضفة
• اعتقالات ومداهمات في القدس وطولكرم
رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:

صعد جيش الاحتلال الاسرائيلي من ممارساته الاجرامية في الاراضي الفلسطينية المحتلة حيث توغلت آليات عسكرية اسرائيلية شرق مدينة غزة وجرفت مساحات من الاراضي الزراعية فيما داهمت قوات اخرى احياء ومدن في القدس المحتلة والضفة الغربية واعتقلت عشرات الفلسطينيين.
توغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية، صباح امس الأربعاء، في الأراضي الزراعية شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة، لليوم الثاني على التوالي، وسط إطلاق نار.
وأفاد مراسل (الوطن) فى قطاع غزة “، بأن أربع دبابات وثلاث جرافات تتوغل لمسافة تزيد عن 150متراً في أراضي المواطنين الزراعية انطلاقاً من موقع “كيسوفيم” العسكري الإسرائيلي الجاثم على الحدود شرق خان يونس، وتقوم بأعمال تجريف، ووضعت سواتر ترابية وسط إطلاق نار وقنابل دخانية للتغطية على التوغل.
وكانت قوات الاحتلال توغلت صباح أمس الأول، في ذات المنطقة وقامت بأعمال تجريف وتمشيط وسط تحليق لطائرات استطلاع في الأجواء.
يشار إلى أن آليات الاحتلال تتوغل بشكل يومي في أراضي المواطنين الزراعية القريبة من الحدود شمال وشرق القطاع، وتمنع المزارعين من الوصول إليها.
إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات ضد الفلسطينين طالت العشرات، ففى ضاحية ذنابة شرق مدينة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الأربعاء، سبعة شبان.
وكانت قوات الاحتلال داهمت الضاحية فجرا، واعتقلت كلا من: ثائر محمود عساف، وكامل كمال أحمد (23 عاما)، وشقيقه معتصم (22 عاما)، ومؤمن أحمد عبد الله (25 عاما)، وأمجد ناصر خريشة (30 عاما)، وعدي تيسير ارميلات (25 عاما)، وأحمد قنديل (30 عاما).
وأفاد شهود عيان بأن تلك القوات فتشت عدة منازل في الضاحية، وقامت بحجز قاطنيها لفترة من الوقت، وأخضعتهم للاستجواب.
وكانت مصادر إعلامية إسرائيلية أعلنت عن إصابة أحد جنود الاحتلال، بعد إطلاق النار عليه في محيط المكان.
وفى مدينة القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الأربعاء، طفلين وشابا.
واعتقلت قوات الاحتلال الفتيين أحمد حسين العباسي (16 عاما)، ومحمد برقان (15 عاما)، بعد دهم منزليهما في حي راس العامود، ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.
وفي ساعة متأخرة من مساء امس الاول، اعتقلت تلك القوات الشاب محمد زهير من مكان عمله بالقرب من بلدة الرام شمال القدس.
وفى بلدة سعير ومخيم الفوار فى محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة فتية. وأفادت مصادر أمنية ومحلية بأن قوات الاحتلال داهمت بلدة سعير شمال شرق الخليل، واعتقلت فتيين، هما: محمود شحادة المطور (16 عاما)، ومجد سلطان الجبارين (16 عاما)، كما اعتقلت من مخيم الفوار جنوب الخليل الفتى قصي أيمن عبدالرؤوف الطيطي (17 عاما)، واقتادتهم الى جهة مجهولة.
كما داهمت قوات الاحتلال منزل والد الفتى المتهم بقتل المستوطنة في مستوطنة “عتنائيل” جنوب الخليل، بدر ادعيس في قرية بيت عمرة غرب بلدة يطا، وأجرت عمليات تفتيش وتحقيق لأفراد العائلة.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس، نصر النواجعة الناشط في منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية في منطقة سوسيا جنوب الخليل، وفقا لما نشرته المواقع العبرية.
وأشارت المواقع الاسرائيلية إلى أن الشرطة الإسرائيلية أعلنت بعد اعتقال النواجعة بأنه يمنع زيارته من قبل محامي الدفاع فترة خضوعه للتحقيق.
وربطت هذه المواقع اعتقال النواجعة باعتقال أثنين من نشطاء اليسار الإسرائيلي مؤخرا، وذلك بعد برنامج “عوفدا” على القناة الثانية الإسرائيلية والذي كشف قيام ناشط يساري إسرائيلي بتسليم اسماء تجار فلسطينيين ينوون بيع اراض لليهود لجهاز الأمن الوقائي الفلسطيني.
كما نصبت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية على مداخل محافظة الخليل ومدخل بلدة الظاهرية، ومخيم الفوار جنوبا، وبلدة اذنا غربا، وأوقفت المركبات ودققت في الهويات وأعاقت حركة المرور.
وفي سياق آخر، داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس، منزل المواطن محمد كامل شعلان في منطقة هندازه شرق بيت لحم .
وأفاد مصدر أمني بأن قوات الاحتلال داهمت منزل شعلان وهو والد الشاب الذي تدّعي إسرائيل أنه طعن مستوطنة في مستوطنة “تقوع” قبل ثلاثة أيام، حيث اخذت مساحاته من الداخل وصورته قبل أن تنسحب.
كما داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية، عددا من منازل المواطنين في قرية بيت ريما شمال غرب رام الله.
وكانت قوات الاحتلال معززة بآليات عسكرية اقتحمت القرية فجرا، ونصبت حواجزها العسكرية على كافة مداخلها، وداهمت 14 منزلا، تعود لكل من: حازم طاهر ريماوي، وتميم حسين الريماوي، وزغلول خطيب الريماوي، ومحمود صادق الريماوي، وصقر رشيد الريماوي، وسامح فارس الريماوي، وعاكف زهدي الريماوي، وأكرم صالح البرغوثي، وأفضل فلاح البرغوثي، ومنازل الأشقاء حكمت، وبهجت، وعصمت الريماوي، ومجاهد قدورة الريماوي.
واندلعت مواجهات عنيفة بين عدد من الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا وابلا من قنابل الغاز، والصوت، والرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

إلى الأعلى