الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / طلال الفهد: “تصعيد خطير تجاه الحركة الأولمبية والرياضية في الكويت”

طلال الفهد: “تصعيد خطير تجاه الحركة الأولمبية والرياضية في الكويت”

الكويت ـ أ.ف.ب: اعتبر الشيخ طلال الفهد رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية بأن الاجراء الحكومي الأخير بتحريك دعوى قضائية ضد رئيس وأعضاء اللجنة ومطالبتهم بتعويضات مالية ضخمة بحجة تسببهم بتعليق النشاط دوليا يعتبر تصعيدا خطيرا تجاه الحركة الاولمبية والرياضية في الكويت.وقال في بيان صحافي ان الحكومة تسير باتجاه معاكس للحقيقة وهي تنحي باللائمة في مسألة تعليق النشاط على الحركة الاولمبية وعلى رأسها اللجنة الاولمبية الوطنية، كونها اي الحكومة من تسببت عمليا بهذا التعليق بإقرارها تشريعات جديدة تمس استقلالية الحركة الرياضية وفقا لقواعد ومبادئ ولوائح المنظمات الدولية وعلى رأسها اللجنة الاولمبية الدولية التي تبدي لها عددا من الملاحظات على هذه التشريعات.واضاف: “ان فشل الحكومة في اقناع اللجنة الاولمبية الدولية بتوافق التشريعات الرياضية الجديدة مع الميثاق الاولمبي والانظمة الاساسية للاتحادات الدولية دفعها الى القاء اللوم على الحركة الاولمبية والرياضية ولهذا اتخذت خطوات انتقامية لتبرير موقفها محليا مستخدمة الوسائل غير المشروعة كافة من تهديد وضغوط مورست على العديد من الهيئات ومنتسبيها في الحركة الاولمبية والرياضية مثل الضغط على الاتحادات الرياضية الوطنية”.
واشار الفهد الى ان “اللجنة الاولمبية الكويتية اضطلعت بدورها الذي يحتمه عليها النظام الاساسي والميثاق الاولمبي في حماية استقلالية الحركة الاولمبية والرياضية لكنها واجهت ضغوطا عدة من قبل الحكومة لاعاقة عملها، ورغم ذلك لم تدخر اللجنة الاولمبية جهدا في سبيل ايجاد قنوات اتصال مباشرة بين الحكومة واللجنة الاولمبية الدولية، وتمخض عن هذه الجهود اجتماع جمع الطرفين في لوزان لم يثمر مع الاسف عن خطوات ايجابية في ظل تعنت الحكومة وعدم جديتها في انهاء الازمة التي تسببت بها التشريعات الجديدة والتي يدفع ثمنها الرياضيون الذين يواجهون مخاطر عدم المشاركة في اولمبياد ريو دي جانيرو 2016 تحت العلم الكويتي. ومع هذا تواصل الحكومة اتهام اللجنة الاولمبية الوطنية بالتسبب في ايقاف النشاط فيما نحن نواصل مد ايدينا للتعاون لما فيه مصلحة الحركة الاولمبية والرياضية وحماية حقوق المنتسبين اليها”.

إلى الأعلى