الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان ينخفض بمقدار “9″ سنتات و”برنت” يهبط من جديد مع استمرار تخمة المعروض

نفط عمان ينخفض بمقدار “9″ سنتات و”برنت” يهبط من جديد مع استمرار تخمة المعروض

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عمان تسليم شهر مارس القادم يوم أمس 72ر23 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عمان شهد أمس انخفاضاً بلغ 9 سنتات عن سعر يوم أمس الأول الأربعاء الذي بلغ 81ر23 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر فبراير المقبل بلغ 34 دولاراً و59 سنتا للبرميل منخفضا بذلك 7 دولارات و70 سنتا مقارنة بسعر تسليم شهر يناير الجاري.
وهبطت أسعار النفط أمس الخميس بفعل المخاوف بشأن تخمة المعروض ليتخلى الخام عن المكاسب المحدودة التي حققها في وقت سابق حيث قال محللون: إن استمرار الفائض العالمي سيستمر في الضغط على السوق.
وهبطت أسعار الخام الأميركي في العقود الآجلة دون 27 دولارا للبرميل أمس الأول الأربعاء للمرة الأولى منذ 2003 في الوقت الذي منيت فيه أسواق المال العالمية بهبوط وسط مخاوف المستثمرين من تزامن الفائض الهائل في معروض الخام مع التباطؤ الاقتصادي وبخاصة في الصين.
وظلت المعنويات ضعيفة في السوق بشكل عام حيث تضخ الدول المنتجة ما بين مليون ومليوني برميل من الخام يوميا فوق مستوى الطلب وهو ما يخلق فائضا ضخماً في المخزونات.
وتخلت أسعار النفط عن المكاسب التي حققتها في وقت سابق يوم أمس الخميس حيث جرى تداول خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في عقود شهر أقرب استحقاق عند 28.01 دولار للبرميل بانخفاض 34 سنتاً عن سعر التسوية السابقة.
وهبط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 30 سنتاً إلى 27.58 دولار للبرميل بعد أن نزل أيضاً إلى أدنى مستوياته منذ 2003 في الجلسة السابقة.
وفضلا عن القلق من تخمة المعروض في الأسواق العالمية تتزايد المخاوف من أن يشهد الاقتصاد الصيني مزيدا من التباطؤ وأن يتقلص الطلب في ثاني أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.
وقال بنك إتش.إس.بي.سي أمس الخميس إن “هبوط أسعار السلع الأولية والنفط يعكس تراجع الطلب”.
من جانبه قال بوب دادلي الرئيس التنفيذي لشركة بي.بي أمس الخميس إنه يتوقع ضغوطا نزولية على أسعار النفط في الأشهر الستة القادمة في الوقت الذي تتجه فيه إيران على ما يبدو لزيادة إمداداتها سريعا.
وقال دادلي للصحفيين خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس “سيكون الربعان الأول والثاني غاية في الصعوبة .. إنها صدمة كبيرة للدول المنتجة. فهي تذكرني (بأزمة النفط في) عام 1986″.
وأضاف “ستظل الأسعار منخفضة لفترة أطول ولكن ليس للأبد” .. مشيرا إلى أنه يرى أن الأسواق ستبدأ في استعادة توازنها في وقت لاحق من 2016 مع انحسار تخمة المعروض وتراجع الاستثمارات.

إلى الأعلى