الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا : الجيش يعزز تقدمه باللاذقية وموسكو ترجح (جنيف) في 27 الحالي

سوريا : الجيش يعزز تقدمه باللاذقية وموسكو ترجح (جنيف) في 27 الحالي

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
عزز الجيش السوري تقدمه بريف اللاذقية أمس، حيث وسعت وحدات منه نطاق السيطرة في محيط بلدة سلمى في ريف اللاذقية الشمالي وأوقعت عشرات القتلى والمصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية. يأتي ذلك في وقت رجحت فيه موسكو بدء محادثات جنيف 3 بتاريخ 27-28 الشهر الحالي.
وقال مصدر عسكري سوري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت سيطرتها الكاملة على جبل الكالوكسي وكتف القاموع شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 48 كم. وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش فرضت سيطرتها على قرى الغنيمية وخان الجوز والعوينات والقلايع وبيت سكر وبيت ريحه وبرادون شمال غرب بلدة سلمى في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
إلى ذلك، أعلن جينادي جاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي أمس أن المحادثات السورية ــ السورية في جنيف يمكن أن تبدأ بتاريخ الـ27 ــ الـ28 من الشهر الحالي وليس في الـ25 منه معتبرا أن إرجاء بدء المحادثات متعلق بعدم تشكيل وفد المعارضة. ونقل موقع قناة روسيا اليوم عن جاتيلوف قوله ” ما نفهمه أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا يبحث إمكانية أن تبدأ هذه المفاوضات ليس في الـ25من يناير بل بتاريخ الـ27 ــ الـ28 منه” موضحا أن القرار النهائي بهذا الخصوص “لم يتخذ حتى الآن”. وأضاف جاتيلوف ” نظرا لحقيقة أن دي ميستورا سيبعث دعوات للوفد الحكومي ودعوات أخرى لممثلين عن المعارضة السورية فسوف يستغرق ذلك قدرا معينا من الوقت”. وذكر الموقع أن جاتيلوف أوضح أن “إرجاء بدء المحادثات السورية ــ السورية متعلق بعدم تشكيل وفد المعارضة”. وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف أكد في وقت سابق أنه على (المعارضة السورية) عدم وضع شروط مسبقة يمكن أن تعرقل المحادثات السورية ـ السورية المقرر عقدها في جنيف محملا إياها مسؤولية تاريخية في حال عرقلت هذه المحادثات.
وتنعقد محادثات جنيف بناء على قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر بالإجماع في الثامن عشر من شهر ديسمبر الماضي بشأن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا حمل الرقم 2254 يؤكد أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.

إلى الأعلى