الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يستهدف بالرصاص مسيرات الضفة وتظاهرات غاضبة بالأقصى
الاحتلال يستهدف بالرصاص مسيرات الضفة وتظاهرات غاضبة بالأقصى

الاحتلال يستهدف بالرصاص مسيرات الضفة وتظاهرات غاضبة بالأقصى

القدس المحتلة ــ الوطن :
استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، مسيرات منددة بالجرائم الإسرائيلية والانتهاكات المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، حيث أطلقت الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع باتجاه الفلسطينيين، يأتي ذلك فيما اندلعت تظاهرات غاضبة عقب وقفة في ساحات المسجد الأقصى المبارك، احتجاجا على مواصلة احتجاز جثامين لشهداء مقدسيين، وتضامنا مع الأسيرين المضربين عن الطعام منذ شهرين الصحفي محمد القيق والأردني عبد الله أبو جابر.
وأصيب ثمانية فلسطينيين بجروح وبالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة الغربية من مدينة قلقيلية، وقال مراسلنا، إن شابا أصيب برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في عينه، ما أدى لاقتلاعها، حيث ما زال يرقد في المستشفى للعلاج، بينما أصيب سبعة آخرين بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز السام المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال بكثافة، خلال المواجهات.
كما أصيب أحد عشر فلسطينيا بالرصاص المطاطي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد قمعها المسيرة السلمية الأسبوعية لقرية نعلين شمال غرب رام الله،أمس. وقالت مصادر فلسطينية إن شابين أصيبا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وتسعة بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز السام المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال قمعها المسيرة. ورفع المشاركون في المسيرة، إلى جانب العلم الفلسطيني، العلم السويدي تقديرا لدور مملكة السويد في دعم القضية الفلسطينية، وصورا للأسير الصحفي المضرب عن الطعام منذ 60 يوما محمد القيق.
وفي بيت لحم، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم. وأفاد مصدر أمني لـ”وفا” الفلسطينية بأن المواجهات اندلعت في محيط مسجد بلال بن رباح بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان، دون أن يبلغ عن إصابات.
وفي السياق، أصيب طفل بجروح في رأسه، والعشرات بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة قرية بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري. وأفادت مصادر فلسطينية بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط ورصاص الإسفنج وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين، ما أدى إلى إصابة الطفل بشار مصطفى الخطيب إصابة مباشرة في رأسه، والعشرات بالاختناق.
إلى ذلك، أصيب ثلاثة فلسطينيين بالرصاص الحي، بينهم طفلة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 13 عاما. وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي إن قوات الاحتلال أصابت الطفلة آيات زاهي (9سنوات)، بعيار حي في يدها، عندما كانت تقف على شرفة المنزل في منطقة المواجهات، نقلت على إثره إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج، ووصفت حالتها بالمتوسطة. وأضاف إن فلسطينيين آخرين أصيبا بالرصاص الحي، في أطرافهما السفلية، ونقلا إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج. كما اعتدى الجنود على والد الطفلة المصابة بالضرب المبرح، في الوقت الذي كانوا يحاولون فيه نصب كمين للإيقاع بالشبان المشاركين في المسيرة لاعتقالهم.
وفي القدس المحتلة، نظم مقدسيون وقفة في ساحات المسجد الأقصى المبارك، احتجاجا على مواصلة احتجاز 10 جثامين لشهداء مقدسيين، وتضامنا مع الأسيرين المضربين عن الطعام منذ شهرين الصحفي محمد القيق والأردني عبد الله أبو جابر. وعلقت في المسجد الأقصى المبارك لافتة ضخمة ضمت صورا وأسماء لجثامين شهداء القدس المحتجزين لدى سلطات الاحتلال في ثلاجات الاحتلال، كما رفعت صورا للشهداء وللأسيرين القيق وأبو جابر. وردد المشاركون في الوقفة شعارات للشهداء، وللأسرى والقدس والأقصى. واستنكر المشاركون مواصلة احتجاز سلطات الاحتلال 10 جثامين لشهداء مقدسيين، بعضهم من أكثر من 100 يوم، في عقاب لعائلات الشهداء . وأدى 60 ألف مصلٍ صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك. وبعد انتهاء الصلاة وخروج الشبان من أبواب المسجد الأقصى المبارك، قامت قوات الاحتلال بتوقيف وتحرير هويات بعضهم، واعتقلت 3 فتية واقتادتهم إلى مراكز التحقيق بالقدس القديمة.

إلى الأعلى