الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

المخلّص

** ( ايقاع ) :

الــليــل و ســتارة و بـيوتـها الـحارة
ع رخــامــه الــدافـي تـتكـسر الأحلام
وفي عروة ازراره نامت هنا ساره
كـان الـحزن حافي يمشي بدون أقدام

صوت :
الــحزن لــه لــون و آهــات و عــتب
ولــلقــهر قــمصـان تـلبـسنـا ب لـيل
عـــرّش الــنســيان و تــمدد عــشب
فــي غــيابـك و الأمـل و الـمسـتحـيل
تـختـفي !! والـبرد يـصرخ ف المهب
والــسحــاب حــبال قــطعـان و دلـيل
تــختـفي !! شـابـت عـناقـيد الـغضـب
وزهّر الـــرمـــان آفـــات و عــويــل
فــي حـضورك لـيل (يـرزفـنا) طـرب
و فــي يــديــنك فــجر لـلقـلب الـعلـيل
نـادت الأغـصان (ويـنك؟) و انـسكب
مــن جــبيـنك صـبح ورد و زنـجبـيل

** ( ايقاع ) :

الـليـل و الـحارة و عيونها سارة
فـي درجها الغافي صحيت كثير أحلام
وفـي فـجر اشـجاره عـيون مـحتـارة
كـان الـحزن كـافـي ل يـوقـض النوّام

صوت :
لــك يــصيــر الـموج يـتنـفس قـصب
و بــك تــصيــر أحلامـنا غـابة نـخيـل
ولــك تــسيــل أفلاجــنا لـوز و عـنب
و الــصفــارد و الـحمـايـم لـك هـديـل
ل انــتظــارك مــلت اشــجار الــتعـب
ول انتظارك غاف و اشواك و رحيل
ول انــتظـارك حـلم يـتسـاقـط رطـب
و فـي هـدوء تْوزع الـضحـكات سـيل
عـــود تـــتفــتح شــبابــيك و حــجب
ولـك تـطل طـيور و خـيول و صهيل
عـود ف ازهـارك فـراشـات و سحب
و للأمــل اغــصان فـي قـربـك تـميـل
طاهر العميري
—————
ظنون الأرصفة

الحميدي الثقافي

اذكر .. ومبتل السكوت اطفـاك واشعلـك الحـوار
ليلـة شتـا فيهـا تقاسمنـا ظنـون الأرصـفـه
قلت انـك اطـول مايسـور قامتـك ظـل الجـدار
قلـت انـك اجمـل ماتشوهـك الحيـاة المترفـه
قلت ان اقـوى مانقيضـك غيـر هـذا الانكسـار
في صوتك الليلـه ولاهـو صوتـك اللـي بعرفـه
خابرك تحكي عن خلاص الورد واغصان الحصـار
تلمع تلاشي تنبعث مـن كـل شـي فـي اطرفـه
مسفر .. قم انفض ثرثرة دفترك عن صمت الغبـار
حتى تنامى من فضـا الغبشـه عصافيـر احرفـه
وان كان من غيم الجبـل سيلـت بالـوادي نهـار
جب لي معك من سدرة الوادي هديـل .. ورفرفـه
اذكر عن الموتـى يجـي لاصـار للفـي انحـدار
مـع لمـة الفيـه علـى بالـك كـلام تسولفـه
ماعاد في قلبـي تشـب لدهشـة التخميـن نـار
صمت المدينه في عيونك ضج رقص .. وغطرفـه
اسمع دوي ريح الجبال اللي لهـا بصـدري قـرار
يممـت لـك تيـارهـا يجـرفـك .. ولاتجـرفـه
تعبـت افتـش عـن ينابيعـي وخطواتـي بحـار
تعبت افتش عـن سمـا حفنـة رمـال مجغرفـه
ماخترت اكون من الهوى .. والنار .. والطين اختيار
ماخترت الم البحـر دمـع ٍ فـي عيونـي واذرفـه
ماخترت اغني موجة الياماااال مـن لـول البحـار
لكنـي اخترتـك تقاسمنـي ظنـون الأرصفـه
———————-
الحنين

حمد الحاتمي

كم دفعني للبكا ليل الحنين
و كم ذرفته حزن في صفحة ورق
وسط أنفاسي تراتيل السنين
ترثي أحلامي وقلبي يحترق
اه يالذكرى توديني ل وين
كل ليل تحل تهديني أرق
اضحك و طرفي من الفرقى حزين
من يلوم القلب في حزنه غرق
يعبث بصدر العنا الجرح الدفين
من رحلت النوم جفني ما طرق
موجعه رحلة غيابك يالضنين
ليت يدري الموت وش مني سرق !!

————————–

عايد مرزوق العويس *
* شاعر عراقي مقيم في ألمانيا

يا بلبلٍ بين البساتين غرد
غرد على غصن الهوى والسكينه
من حزن قلبك و التعاسه تجرد
خل الفضا يبحر بنا كالسفينه
غرد واغرد لك و الغصن ورد
لمعانقك شعري نثر ياسمينه
الجو الك و الجو معاك ايتفرد
شاعر يحب وخان قلبه حنينه
قالو حزين و قلت حزني تمرد
اكتب فرح وتنقرا بي حزينه
جمر الوله والشوق كيف يتبرد
إلا إذا مد الوطن لي يدينه
متغربن متبهذلٍ أو مشرد
عشت لعمر ارجا وطن مدري وينه
الفرح جا ولا لقا بس مقررد
بلبل رسم شاعر بقلبه مدينه

إلى الأعلى