الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / رؤوس أحـلام .. عَـلامةْ

رؤوس أحـلام .. عَـلامةْ

لي ورقٌ
لي حـائطٌ
لي غُــرفَـةٌ وثلاثة شَبابك
لكنَّها ليستْ لنا
لي أبـناءٌ
يـُحِبونَ العَصَافير
وحَبَ اللوّز والسُـكَّر
سأتـرُك يوماً حياتي لهُم
سأتُـرك دَمـعي
وورقـي وتَـختي
وسـجَّادة صَلاتيَ والمُصحف
عندما يعبرونَ أرى الباب
أكبر من قمرِ المساءْ !
تذكَّـرتُ بأني متُّ يوماً
ونَسيتُ أن أكتب
وصيَّة لهُما!
أو قصيدة تُشبِه حُزني عليَّ!
ربما ستعبرُ كالفجاءة
أمامي جَنــازةٌ أخرى
سأعلمُهم أن يُحبوني كثيراً
كما يُحبونَ عصافيرهمْ
وسَنرسمُ قلباً ومَـدينة
حينَ نَـمضي على رمـلِ
شاطئنا القَـــديم
قـُــرب مَنزلٍ ســكناهُ
وما كــانَ لنا
لكنَّ النَــخلَ كانَ لنا
وثـلاث حِكاياتٍ عن البَـحر ِ
وسلةٌ من صَـدفْ
عامٌ آخـر قـدْ يكفي
لنعودَ بَعد كلِّ رِحـلة
وقد تركنا في كلِّ طَـريقٍ
غُـصن قُـرنفلٍ
وحِكـاية الأمِّ التي ستترُك أثراً
لأبنائها في الرَمـل ِ
إذا سـرَقها البَحرُ يوماً
وقدْ تـعودُ
أو لا تَعـــــودْ !.

سميرة الخروصية

إلى الأعلى