الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / البحريني سلطان عبدالله يتوج ببطولة عمان للجولف في نسختها السابعة
البحريني سلطان عبدالله يتوج ببطولة عمان للجولف في نسختها السابعة

البحريني سلطان عبدالله يتوج ببطولة عمان للجولف في نسختها السابعة

عزان الرمحي يحصد جائزة أفضل لاعب عماني

توج اللاعب البحريني سلطان عبدالله سلطان بلقب بطولة عمان للجولف للهواة في نسختها السابعة مساء أمس الأول وذلك تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وبحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية والمهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية وجميع الوفود المشاركة في البطولة والتي اقيمت على ملعب الموج للجولف، وقد شارك في البطولة أكثر من 120 لاعبا من السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي. حفل الختام بدأ بكلمة المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف الذي شكر جميع المشاركين في البطولة والتي ساهمت في رفع مستوى اللاعبين العمانيين سواء المتواجدين في منتخباتنا الوطنية أو المشاركين من دول مجلس التعاون، كما شكر البرواني جميع الشركات الراعية في البطولة. ثم قدم البرواني نبذة عن تطور لعبة الجولف في السلطنة والمراحل التي مرت بها اللعبة في السلطنة منذ انشاء اللجنة العمانية للجولف. وتطرق البرواني إلى الانطلاق الناجح للبرنامج المدرسي الذي يعد أحدث مبادرة للجنة العمانية للجولف، حيث قال: لقد بدأنا مباشرة في التجول في مدارس السلطنة للبحث بها عن الأطفال المجيدين، حيث بدأنا بالفعل بتدريب مجموعة من الشباب بعد توجيهنا لهم في لعبة الجولف، حيث قامت اللجنة العمانية للجولف بتعيين المدربة المحترفة الدولية للجولف لوكاس لبرنامج التدريب للمدارس وذلك لجذب المزيد من الشباب ولتوعية الآباء في جعل أبنائهم يلعبون الجولف.

برنامج ناجح
وأوضح المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف إلى أن اللجنة العمانية للجولف اختتمت بنجاح البرنامج البرونزي النسائي في لعبة الجولف للفتيات وهو الأول من نوعه في السلطنة والذي يعد مشروع اللجنة العمانية اليافع، والذي شهد إقبالا كبيرا من الفتيات في مسقط، وقد تم تنظيم البرنامج على ملعب تلال مسقط للجولف وبدعم من البنك الوطني العماني، وقال: لقد خططنا لهذا لفترة طويلة وحصلنا على استجابة كبيرة من الفتيات العمانيات فعلى المستوى الاستراتيجي قمنا بتعيين مدربة بحيث يضمن عدم تردد المرأة العمانية في الحضور والخوض في تفاصيل اللعبة، وقد شهد البرنامج البرونزي إقبالا كبيرا من الفتيات على مدى الشهرين الماضيين، وقد بدأ البرنامج في 6 نوفمبر بمشاركة 26 فتاة بالمشاركة في البرنامج والذي تم تقسيمهن إلى أربع مجموعات منفصلة. وأشاد البرواني بالبرنامج الطموح حيث قال: إنه أمر جيد أن نرى أن الكثير من الفتيات أبدت اهتماما في تعلم لعبة الجولف من تلقاء أنفسهن، وقد أقمنا البرنامج البرونزي للجولف بنجاح خلال المرحلة الأولى وقامت مدربة البرنامج بتقييم المتدربات في البرنامج وبعد ذلك سوف ننتقل إلى الخطوة التالية. الجدير بالذكر أن سيعقب المرحلة البرونزية البرنامج الفضي ويليه المرحلة النهائية، وهي البرنامج الذهبي والذي سيبدأ البرنامج الفضي خلال الأيام المقبلة من هذا الشهر الجاري.

تشكيل قاعدة
وأكد المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف على أن قطاع الفتيات في السلطنة في مرحلة تطور كبير، حيث نملك منتخبا نسائيا شارك لأول مرة في بطولة إقليمية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ونحن الآن في مرحلة تطوير وترسيخ للعناصر الواعدة التي يزخر بها المنتخب النسائي إذ نتطلع بأن تلتحق جل الكفاءات المجيدة بالمنتخبات الوطنية وأن تبلغ مرحلة متقدمة جدا من النضج والتنافس وذلك لن يتأتى إلا بتضافر الجهود واستيعاب كل ما يسهم إلى الارتقاء بمعدلات النجاح وقس على ذلك التدريبات المكثفة التي تسهم أيضا في صقل المواهب. وحول الدعم المقدم من القطاع الخاص، أوضح البرواني قائلا: القطاع الخاص بحاجة إلى أن يكون في ربط واستمرار دائم معنا ونحن نثمن جهود بعض الشركات والبنوك التي تتسابق وبخطوات سريعة على تقديم الدعم إلينا كالبنك الوطني العماني على سبيل المثال والمشكلة تكمن في أن القطاع الخاص لديه نوع من التردد في تقديم الدعم لأنه يأمل في حصد النتائج بصورة مباشرة على الرغم من أن النتائج أحيانا تستغرق فترة أطول من أجل أن تتبلور على أرض الواقع ولكن علينا بالمثابرة وبذل المزيد من الجهد لإقناع القطاع الخاص بتقديم الدعم السخي والذي هو برمته جزءا لا يتجزأ من السياسات المرسومة لدعم أنشطة المجتمع وصون منجزاتها ومكتسباتها.
وقال البرواني: نطمح في أن نستقطب القوة النسائية الناشئة المتراوحة بين عامي 12 إلى 17 سنة وكلما توسعنا في قاعدة المشاركة في قطاع الناشئين كلما نجحنا في استقطاب أعداد كبيرة من المشاركات لحثهن في الدخول إلى لعبة الجولف وهذا ما نحن بصدد التركيز عليه من أجل الارتقاء بنشاط اللعبة ونشرها على رقعة أوسع وأشمل، وحتى إذا ما نظرنا إلى المنتخبات الأخرى المنافسة سنجد أنها تركز على المراحل العمرية دون 10 سنوات لأنها تدرك أنها الأساس في تكوين نواه حقيقية وتطوير اللعبة في المستقبل، ونعي جيدا بأن العنصر النسائي أمر مهم جدا في الترويج للعبة والتسويق لها كما نؤمن بالزخم الكبير الذي ستعكسه مشاركة العنصر النسائي في مستقبل اللعبة ولكن تبقى قدرتنا على اقناع أولياء أمورهن هي المحك الأساسي لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من الفتيات. وأضاف: الفتاة العمانية بدأت ممارسة رياضة الجولف ببطء وحذر حرصا على العادات والتقاليد العمانية لكن في اﻵونة اﻷخيرة أدركت الفتاة العمانية بأن الرياضة باتت تمارس في أجواء صحية ويوفر لها ملابس رياضية لائقة لا تمنعها من الحفاظ على تراثها وتقاليدها وعموما فإن مراكز الناشئين قدمت العديد من المواهب وأبرزهم هويدة البروانية وأسماء الراشدية ونصرة الحارثية كانت لهن مشاركة في بطولة الخليج اﻷولى للفتيات رغم أن أعمارهن لم تتجاوز 15 عاما وقد استطعن الحصول على المركز الثالث وكانت المشاركة جدا ايجابية.
وعن اﻷسس والامكانيات لتأسيس جيل من الفتيات في رياضة الجولف بشكل احترافي قال رئيس اللجنة العمانية للجولف: يجب أن تكون لدينا مراكز في اﻷندية اﻷربعة المتواجدة في محافظة مسقط وأن نجري تدريبات 3 مرات على أقل تقدير في اﻷسبوع الواحد ونطمح في أن تتوفر لدينا مراكز جذب للعبة من خلال المدارس الخاصة والحكومية وتوفير مواصلات دائمة متى ما أمكن لنقل الفتيات والوصول إلى المراكز، كما ندرس آلية توفير مدربات فاعلات تابعات للنادي في مسقط هيلز وأنا على يقين تام بأنه بالتدريبات المكثفة ووجود المدربات والمشاركة في البطولة العربية سنصل إلى مستويات رفيعة كما أننا نعول على أولياء اﻷمور في مدنا وتزويدنا بنجمات واعدات يستطعن تمثيل السلطنة بكل فخر واعتزاز في المحافل اﻹقليمية والدولية.

التكريم

بعد ذلك قام معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية بتكريم الفائزين الأوائل في البطولة، في البداية تم تكريم الفائزين في فئة النت للذكور حيث حل في المركز الأول اللاعب نصرالدين محمد، بينما جاء في المركز الثاني اللاعب جرادشان كادان، بينما حصل على المركز الثالث اللاعب بول شارما. وفي فئة الفتيات في فئة النت حلت في المركز الأول اللاعبة يوفون ولينج، بينما جاءت في المركز الثاني اللاعبة أوكاي فان. وفي فئة الجروس للفتيات فقد حصلت اللاعبة مادلين جروسكوب على اللقب، وفي فئة الذكور في هذه الفئة حل في المركز الأول اللاعب البحريني ناصر يعقوب بينما جاء في المركز الثاني اللاعب القطري صالح الكعبي. بعد ذلك تم تكريم كابتن منتخبنا الوطني الأول عزان بن محمد الرمحي بجائزة أفضل لاعب عماني مشارك في البطولة، كما تم تكريم أفضل 3 لاعبين ناشئين مشاركين في البطولة وهم فهد الكيتاني ورشاد الحارثي وأسماء الراشدية. وفي ختام التتويج تم تتويج اللاعب البحريني سلطان عبدالله سلطان بلقب بطولة عمان للجولف للهواة في نسختها السابعة، بينما تم تتويج الانجليزية لين جاسي بلقب البطولة في فئة الفتيات.

تطور كبير

أكد سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية أن رياضة الجولف شهدت تطورا وتقدما ملحوظا في السنوات اﻷخيرة لاسيما في ظل إيلاء وزارة الشؤون الرياضية لها بالرعاية والاهتمام وإنشاء ملاعب معشبة في مسقط مما استقطب الكثير من هواة اللعبة لمزاولتها وممارستها على نطاق واسع نظرا للأقبال الشديد الذي تحظى به حاليا، جاء حديث سعادته في ختام بطولة عمان السابعة للجولف والتي اختتمت مساء أمس الأول بملعب الموج للجولف، مؤكدا في الوقت ذاته أن اللجنة العمانية لرياضة الجولف قد تم اشهارها بقرار وزاري من وزارة الشؤون الرياضية وبطبيعة الحال هي اللجنة المشرفة على الرياضة من حيث تنظيم البطولات واﻹشراف على اﻷندية وتفسير القوانين الدولية وتأهيل المدربين ومنح الفرصة لفرق المراحل السنية ومنتخب الفتيات من أجل ممارسة الرياضة فضلا عن أعطاء توجيهات ﻷعضاء اﻷندية من أجل حثهم على اﻹنخراط بصفة أكبر في ممارسة اللعبة. وأوضح الهنائي هذه البطولة تعمل على صقل لاعبي منتخباتنا الوطنية والتي شاركت في البطولة بجدية ومن أجل مواصلة تحقيق النتائج الايجابية المعروفة عن السلطنة في هذه الرياضة. كما أكد وكيل وزارة الشؤون الرياضية إلى أن منتخباتنا الوطنية لديها طموحات كبيرة على صعيد الرجال والناشئين، إلى جانب الفتيات المشاركات، وذلك في إطار السعي الجاد لإعداد منتخب نسائي للمستقبل.
كما أوضح وكيل وزارة الشؤون الرياضية أن قطاع الناشئين دون 15 عاما هو النواة والرافد اﻷساسي للمنتخب اﻷول، حيث قال: نحن كوزارة حريصون أشد الحرص على استقطاب مجموعة كبيرة من الناشئين عبر الاهتمام بمدارس النشء وتجويد العمل بمراكز تأهيل البراعم متطلعين إلى أن تصل هذه المدارس إلى أقصى درجات الفاعلية والجودة والكفاءة والانتاج في المستقبل القريب وأن تكون على خط مستقيم من العمل المدروس والممنهج وفق آليات واستراتيجيات سليمة توضع على المدى الطويل حتى تعم الفائدة ويتم تغذية منتخباتنا بنتاج لاعبين أكفاء هم ثمرة عمل يبدأ من قاعدة الهرم ويتدرج حتى تصقل مواهبه ويشتد عوده في المنافسة الاقليمية والعربية والقارية مستقبلا، ووزارة الشؤون الرياضية تعمل على تقديم الدعم المادي والمعنوي لرياضة الجولف وممارسيها ولم تدخر وزارة الشؤون الرياضية جهدا في دعم رياضة الجولف ماديا ومعنويا فموازنتها واضحة للجميع.

تتويج مستحق
أكد اللاعب البحريني سلطان عبدالله سلطان الفائز بلقب بطولة عمان للجولف للهواة في نسختها السابعة أن التتويج بالبطولة جاء بعد مجهود كبير بذله في المنافسات، حيث قال لا يخفى على الجميع بأن الملعب الذي اقيمت عليه المنافسات صعب جدا كما أن المشاركين بذلوا الكثير من الجهد بغية الحصول على المراكز الأولى، وقد لعبت بشكل جيد في منافسات البطولة وتمكنت والحمد لله من الحصول على المركز الأول، وهذا الفوز سيكون حافزا لي للمشاركة في بطولة الخليج المقبلة في مارس المقبل والتي ستقام في دولة قطر. وقدم البحريني سلطان عبدالله شكره إلى اللجنة العمانية للجولف على تنظيم هذه البطولة وتمنى أن تواصل دول مجلس التعاون اقامة مثل هذه البطولات والتي تصقل اللاعب الخليجي بدنيا ومهاريا وفنيا.

أفضل لاعب عماني
كابتن منتخبنا الوطني الأول عزان بن محمد الرمحي المتوج كأفضل لاعب عماني في البطولة أوضح أن المشاركة في هذه البطولة ساهمت في صقل اللاعبين العمانيين ويزيد من خبرتهم من خلال الاحتكاك باللاعبين الآخرين المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا وضح من خلال مشاركة العديد من اللاعبين من دولة قطر ومملكة البحرين على عكس السنة الماضية والتي شهدت حضورا قليلا جدا من هذه الدول. وتمنى الرمحي بأن يواصل المنتخب الوطني تدريباته استعدادا للبطولة الخليجية المقبلة في دولة قطر والتي يأمل فيها منتخبنا من تقديم عرض جيد على الرغم من غياب بعض العناصر والذي ينتظمون في الدراسة وايضا غياب اللاعب المخضرم علي حميد أل صالح الذي اعتزل ممارسة لعبة الجولف دوليا.

إلى الأعلى