الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الاستعراض الحر وسباقات السـرعة وأسبوع الدراجات تجذب أكثر من 19 ألف زائر بمقر الجمعية العمانية للسيارات
الاستعراض الحر وسباقات السـرعة وأسبوع الدراجات تجذب أكثر من 19 ألف زائر بمقر الجمعية العمانية للسيارات

الاستعراض الحر وسباقات السـرعة وأسبوع الدراجات تجذب أكثر من 19 ألف زائر بمقر الجمعية العمانية للسيارات

ضمن مهرجان مسقط 2016م
شهدت أروقة الجمعية العمانية للسيارات الجمعة الماضي تنظيم 3 منافسات في رياضة المحركات ضمن مهرجان مسقط 2016م وما مد البصر وأذهله الحضور الجماهيري الغفير الذي وصل إلى أكثر من 19 ألف زائر وذلك حسب ما تم رصده من لجنة الإحصاء التابعة لمهرجان مسقط، حيث تم تنظيم الجولة الأولى لبطولة عمان للاستعراض الحر وسط حضور جماهيري كبير وبمشاركة 45 متسابقا في فئتي الدفع الرباعي والصالون، وتفاعل الجميع مع الدخان المتصاعد والأداء العالي للمتسابقين في دخول حلبة الاستعراض التي احتضنت مسارا حرا وهو ما ألهب الحماس لدى المتسابقين وتحري الدقة في دخول الحلبة اثناء الاستعراض وقام في نهاية السباق الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود بهوان بتكريم المتسابقين الفائزين في هذه الجولة، كما تم تنظيم منافسات الجولة الرابعة من بطولة عُمان لسباقات السرعة والتي حظيت باهتمام جماهيري كبير وشهدت الجولة مشاركة جديدة محلية وخليجية وقام الفاضل سالم بن مبارك الحسني رئيس اللجنة الرياضية بمهرجان مسقط 2016 بتتويج المتسابقين الفائزين في هذه الجولة، كما احتضنت الجمعية أسبوع الدراجات العماني الثاني بمشاركة مجموعة من دراجي السلطنة ودول مجلس التعاون والدول العربية، حيث نظم أسبوع الدراجات من قبل شركة ستار ايفت البحرينية وقام في نهاية الفعالية صاحب السمو السيد فارس بن فاتك بن فهر آل سعيد بتكريم المتسابقين الفائزين في المسابقات التي أقيمت جراء هذه الفعالية.

مجموعة من أبرز الفعاليات الرياضية المحلية والدولية التي نظمت ضمن فعاليات مهرجان مسقط 2016 واستقطبت العديد من المشاركين والجمهور من داخل السلطنة وكذلك الدول المجاورة، حيث شارك في منافسات الاستعراض الحر نحو 45 سيارة، قدم أصحابها من مختلف محافظات السلطنة وخارجها، وقدموا أفضل ما لديهم من مهارة داخل حلبة الاستعراض بالجمعية العمانية للسيارات، وتم الانتهاء من فحص السيارات المشاركة في حدود الساعة الرابعة عصرا، وبعد ذلك قام فريق الخوذات الحمراء التابع للحرس السلطاني العُماني بتقديم عرض التاتو المثير والذي من خلاله تفاعل الجمهور على اللوحات والفقرات التي قدمت في برنامج الفعالية، وانطلقت بعدها المنافسات بساحة الاستعراض في غضون الساعة السادسة واستمرت الاثارة والتشويق حتى الساعة العاشرة مساء، ونظمت الجمعية فعاليات الاستعراض الحر في فئة الدفع الرباعي والصالون، وجاء ذلك عقب النجاح الكبير الذي حققته الجولات السابقة من المهرجان الماضي، وشهدت حضورا كبيرا من الجماهير الذين التفوا حول ساحة الاستعراض للاستمتاع بالاداء الشيق والاستعراض داخل الحلبة.

نتائج
ففي فئة الصالون أسفرت النتائج عن تتويج المتسابق مبارك بن عبدالله الشيدي بالمركز الأول برصيد 41 نقطة، وبذلك يحافظ الشيدي بصدارته في منافسات الاستعراض التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات، حيث تمكن من تحقيق نصره الثالث من خلال مشاركته في هذه المسابقة، وتوج بمركز الوصافة المتسابق صاحب السمو السيد ذو الكفل بن فاتك آل سعيد برصيد 39 نقطة، فيما جاء المتسابق سعيد بن سالم البدواوي في المركز الثالث برصيد 35 نقطة.
أما في في فئة الدفع الرباعي فقد أسفرت النتائج عن تتويج نايف بن مبارك المقبالي بالمركز الأول برصيد 36 نقطة، واستطاع المتسابق محمد بن سعيد الكعبي من احراز المركز الثاني برصيد 34 نقطة، فيما حل حمد بن موسى البلوشي في المركز الثالث برصيد 25 نقطة.

سباقات السرعة
وانطلقت يوم الجمعة الماضي منافسات الجولة الرابعة من بطولة عُمان لسباقات السرعة «تايم أتاك» وذلك بحلبة «مسقط سبيد وي» بالجمعية العُمانية للسيارات، حيث شاركت 22 سيارة في منافسات هذه الجولة التي حملت مشاركة خارجية.
ففي فئة الدفع الرباعي المعدل استطاع المتسابق سلطان الحارثي من الحصول على المركز الأول متقدماً على وائل الشيباني الذي حل ثانياً في هذه الفئة وفي المركز الثالث كان من نصيب المتسابق سعيد الدغيشي.
أما في فئة السباقات للدفع الرباعي استطاع المتسابق مازن الشيباني من الحصول على المركز الأول وحل ثانيا المتسابق أحمد عرفات أما في المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق نبيل الشيباني.
أما في فئة الدفع الرباعي غير المعدل استطاع المتسابق أحمد الحشار من الحصول على المركز الأول وحل ثانيا المتسابق مازن العبري أما في المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق بدر فرعي.
وفي فئة الدفع الأمامي المعدل جاء في المركز الأول المتسابق منان الرواحي، وفي المركز الثاني المتسابق محمد جمعة، وفي فئة الدفع الأمامي الغير معدل حل في المركز الأول المتسابق غسان الحارثي متقدماً على المهند المعمري صاحب المركز الثاني، وفي المركز الثالث المتسابق حسين الحارثي.
أما في فئة الدفع الخلفي المعدل فجاء في المركز الأول المتسابق زكريا العوفي، وفي المركز الثاني المتسابق محمد الطريفي، أما في المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق مجاهد خالد.
أما في فئة الدفع الخلفي غير المعدل فجاء في المركز الأول المتسابق معتصم البلوشي، وفي المركز الثاني المتسابق أحمد موسى.

أسبوع الدراجات
وانطلق مهرجان أسبوع الدراجات النارية العماني الثاني، في الفترة ما بين 21 إلى 23 يناير 2016، والذي بدأ صباح يوم الخميس الماضي باستقبال الوفود والتسجيل للمهرجان في فندق جراند هرمز مرتفعات المطار الذي استضاف في مساء اليوم الأول حفل العشاء الترحيبي، المخصص لتكريم الجهات الحكومية والرعاة والمجموعات والأندية المساندين للمهرجان.
وفي صباح يوم الجمعة الماضي تجمع المشاركون في مقر الجمعية العمانية للسيارات، ومن ثم انطلقوا في مسيرة «ولاء وعرفان لباني عمان»، وانطلقت بعدها جولة مسائية حملت تحت شعار «اكتشف مسقط» والتي تجوب خلالها الفرق والمجموعات المشاركة في المهرجان الطرقات لزيارة بعض معالم مسقط السياحية والتراثية.
وبعد الانتهاء من الجولة المسائية عادت الدراجات مرة أخرى لمقر الجمعية العمانية للسيارات، لتبدأ بعدها فترة التحكيم وتقييم الدراجات المشاركة بمسابقة «البايك شو»، وخلال المهرجان تم تنظيم مجموعة من العروض المصاحبة وبطولة «توب فن» للمهارات والعروض البهلوانية للدراجات النارية، إضافة إلى لوحات قدمتها الفرق الشعبية ومجموعة من البرامج الترفيهية الخاصة للعائلات والأطفال، وسوق المهرجان بالإضافة إلى فعاليات مهرجان مسقط.
وفي الختام تم إعلان أسماء الفائزين بمسابقة «البايك شو» وتتويج الفائزين وتقديم الجوائز، وفي صباح يوم السبت الماضي تم توديع المشاركين من خارج السلطنة.
وفي تعليقه أكد العميد جمال بن سعيد الطائي عضو مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات، أن رياضة المحركات تتمتع بشعبية كبيرة في أنحاء السلطنة، وخاصة رياضة الاستعراض الحر، مشيرا الى أن الجمعية العمانية للسيارات لها دور كبير جدا في احتضان مثل هذه الفعاليات وفقا للمقاييس والمعايير الدولية المتعارف عليها، واحتضان الشباب بالصورة الصحيحة وارشادهم بكيفية تنظيم مثل هذه الفعاليات بصورة آمنة، موجها شكره على هذه الجهود الكبيرة.
وأفاد العميد الطائي أن تنظيم فعاليات الاستعراض الحر في أماكن مخصصة ومؤهلة بالتجهيزات القياسية يسهم بشكل كبير في الحد من الحوادث التي تقع إثر ممارسة الشباب للاستعراض في الأماكن غير المخصصة والشوارع النائية، مشيرا إلى أن رياضة الاستعراض الحر لها شعبية كبيرة بين الشباب، ولا شك في أن احتضان الجمعية لهذه المواهب في الأماكن الآمنة والحلبات المجهزة سوف يقلل من الممارسات غير الآمنة في بعض الأحياء والشوارع النائية.
وأشار الطائي الى أن الجمعية العمانية للسيارات تحرص على الالتزام بكافة اجراءات السلامة داخل وخارج حلبات الاستعراض حيث وضعت عدداً من المعايير يلتزم بها المشاركون في المنافسات من بينها إلزام المتسابقين بارتداء الملابس الرياضية، وارتداء الخوذة، وربط حزام الأمان، بالاضافة الى توفر طفاية حريق داخل سيارة المتسابق، كذلك عدم وجود تسريب للوقود أو زيت المحرك أو المقود، مع مراعاة ضرورة تثبيت البطارية والوصلات والأسلاك، كما يراعى قبل انطلاق المنافسات إزالة المخفي عن الزجاج الجانبي للسائق (اليمين واليسار)، وإزالة المخفي عن الزجاج الامامي، مؤكدا أن المتسابقين التزموا بعدم الاستعراض في المواقف او الطرق المؤدية الى الحلبة.
وتعليقا على استضافة وتنظيم الفعاليات بالجمعية العمانية للسيارات قال سليمان بن عبدالله الرواحي المدير العام للجمعية العمانية للسيارات: « يعد مهرجان مسقط فرصة رائعة للمشاركة في تنظيم الفعاليات الرياضية والاجتماعية التي تحظى بإقبال واهتمام جميع أفراد العائلة، وتحمل دورة العام الجاري من المهرجان طابعا خاصا حيث خضعت جميع الفعاليات للتقييم من قبل اللجنة المنظمة وتم اختزال بعض الأحداث وإضافة فعاليات أخرى تحظى بإقبال الزوار.
وأضاف الرواحي: «بخلاف مواقع المهرجان المعتادة في حديقة النسيم العامة وحديقة العامرات العامة، تمثل الجمعية العمانية للسيارات موقعا ثالثا لفعاليات المهرجان حيث تحتضن وتنظم عددا من الأحداث الرياضية، وتقوم بتنظيم ما يزيد عن 13 فعالية محلية وإقليمية بالإضافة إلى عروض المركبات والدراجات النارية، التي تلقى الإقبال من فئة كبيرة من الشباب العماني وكذلك تجذب الزوار من البلدان المجاورة.»
واختتم الرواحي: «تعد مثل هذه المهرجانات الدولية في شتى بقاع العالم فرصة كبيرة لتنمية الأعمال والترويج السياحي للبلد المنظم، لذلك يجب علينا جميعا التكاتف من أجل إنجاح المهرجان الذي يعد علامة فارقة في الأحداث السياحية والرياضية والترفيهية بالمنطقة، مشيرا إلى أن العديد من الشركات تسعى الاستفادة من الحدث ترويج منتجاتها وتقديم عروض ترويجية تجذب الزوار بالتزامن مع مهرجان مسقط لهذا العام.»
يشار الى أن السلطنة تحظى بتاريخ عريق في مجال تنظيم مسابقات رياضة المحركات منذ عام 1978م، وتواصل السلطنة مسيرتها محافظة على سمعتها الطيبة في أوساط المهتمين بهذه الرياضة وتتمتع المنافسات التي تنظمها الجمعية بمتابعة خليجية وعربية وأجنبية.
واستحدثت الجمعية العُمانية للسيارات منذ ثلاثة أعوام ماضية روزنامة متكاملة تحمل في طياتها أكثر من 45 مسابقة موزعة على عدد من البطولات والهادفة إلى تطوير هذه الرياضة وإيجاد بيئة آمنة لممارسيها وذلك لاحتوائهم والتطوير من قدراتهم وهو ما تحقق على أرض الواقع، فالعديد من المتسابقين العمانيين في رياضة المحركات يقدمون خلال الفترة الراهنة أداءً مميزاً ويمثلون السلطنة في العديد من المحافل الإقليمية والدولية.
وتقوم الجمعية خلال الفترة الراهنة بإقامة بطولة للراليات، وبطولة للانجراف بالمركبات، وبطولة لسباقات السرعة، وبطولة الدراجات النارية، إضافة إلى بطولة لسباقات الروتكس ماكس للكارتنج وبطولة لسباقات التحمل للكارتنج و بطولة اس دبليو اس لمنافسات الكارتنج كما تم استحداث مسابقة للاستعراض الحر بالسيارات.
يذكر أن الجمعية العُمانية للسيارات يديرها نخبه من الكفاءات العمانية الذين استطاعوا خلال فترة زمنية بسيطة وضع السلطنة على خارطة العالم الرياضي المعني برياضة السيارات، ويتمتع فريق العمل بالجمعية بخبرات متراكمة بفضل ممارستهم الفعلية لهذه الرياضة سواء على الجانب الإداري أو الفني.

إلى الأعلى