الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عيسى الكبيسي وعبادي الجوهر فـي أولى الحفلات وعلي عبدالكريم وصابر الرباعي فـي ثاني الليالي الغنائية
عيسى الكبيسي وعبادي الجوهر فـي أولى الحفلات وعلي عبدالكريم وصابر الرباعي فـي ثاني الليالي الغنائية

عيسى الكبيسي وعبادي الجوهر فـي أولى الحفلات وعلي عبدالكريم وصابر الرباعي فـي ثاني الليالي الغنائية

يجمع بين الأصالة والمعاصرة وتنظمه «إذاعة صوت الريان»
تتواصل فعاليات مهرجان ربيع سوق واقف اليومية في الدوحة بالعديد من الرؤى الثقافية والتراثية والفنية التي تمزج بين الأصالة والمعاصرة؛ لتقدم صورة حية للجمهور في ثالث أيام الفعاليات التي انطلقت مساء أمس الأول، وفي الوقت نفسه تتواصل الحفلات الفنية للمهرجان الغنائي الذي تنظمه (اذاعة صوت الريان) في سوق واقف حيث اقيمت مساء أمس حفلة الفنانين التونسيين نور شيبة ولطفي بوشناق. وكانت الحفلات الفنية الغنائية للمهرجان قد انطلقت أمس الأول حيث افتتح الفنان القطري عيسى الكبيسي هذه الليالي في المسرح الجديد الذي تم إعداده بالساحة ويتسع لحوالي ثلاثة آلاف شخص، حيث قدم «الكبيسي» عددا من أغانيه منها «تشتاقلي» و»منه» و»بشروني» و»أول ابيك» ، و»روق البال» ، و»ام العيون السود» ، و»النايفه» ، و»يا دنيا» و»الموتر» ، و»حمام الدار» ، و»اشعل النار» حيث تفاعل معها الحضور الذي غطى المدرجات . الدوحة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
تتواصل فعاليات مهرجان ربيع سوق واقف اليومية في الدوحة بالعديد من الرؤى الثقافية والتراثية والفنية التي تمزج بين الأصالة والمعاصرة؛ لتقدم صورة حية للجمهور في ثالث أيام الفعاليات التي انطلقت مساء أمس الأول، وفي الوقت نفسه تتواصل الحفلات الفنية للمهرجان الغنائي الذي تنظمه (اذاعة صوت الريان) في سوق واقف حيث اقيمت مساء أمس حفلة الفنانين التونسيين نور شيبة ولطفي بوشناق. وكانت الحفلات الفنية الغنائية للمهرجان قد انطلقت أمس الأول حيث افتتح الفنان القطري عيسى الكبيسي هذه الليالي في المسرح الجديد الذي تم إعداده بالساحة ويتسع لحوالي ثلاثة آلاف شخص، حيث قدم “الكبيسي” عددا من أغانيه منها “تشتاقلي” و”منه” و”بشروني” و”أول ابيك” ، و”روق البال” ، و”ام العيون السود” ، و”النايفه” ، و”يا دنيا” و”الموتر” ، و”حمام الدار” ، و”اشعل النار” حيث تفاعل معها الحضور الذي غطى المدرجات .

مؤتمر الكبيسي
وقد عقد “الكبيسي” عقب الحفل مؤتمرا صحفيا اداره المذيع فواز مزهر، حيث علق “الكبيسي” على سؤال أعمال الراحل سلامه العبدالله ولماذا لا يتم التعامل معها من قبل الفنانين حيث تحتوي أعماله على مخزون فني تراثي جميل وكبير: رحم الله الفنان سلامه العبدالله فنحن كشباب تربينا على أعماله وعلى اللون االذي كان يقدمه واغلب الفنانين نهلوا من هذه الاعمال في بداياتهم الفنيه وجددوها ومنهم الفنان ماجد المهندس الذي غنى له “أرجوك جفت دموعي”. وحول فكرة الألبومات الغنائية قال : الألبومات الان غير مجديه واغلب الفنانين اصبح موضوع الالبوم لهم غير مهم لانه ياخذ وقتا طويلا وجهدا كبيرا والالبوم ماديا هو مشروع فاشل!. وفيما يتعلق بتصوير أعماله أن تكون هناك موديل في الكليب قال: أنا ضد وجود الموديل في اعمالي، لأنني اخاف من الانتقاد وضياع الهدف الاساسي وهو العمل واللحن. وعن شعوره لافتتاح حفلات اذاعه صوت الريان كمطرب لأولى الحفلات قال: أنا فخور انني الفنان القطري الاول في هذا المهرجان وهذا الامر يضعني في مسؤوليه كبيرة، وعن علاقته مع الفنان علي عبدالستار قال: علاقتي جدا جميلة وهو اخي الكبير وصديقي وهو فنان قطر الأول .

حفلة عبادي
بعدها قدم المطرب السعودي عبادي الجوهر وصلة طربية قدم فيها العديد من الأغاني التي سجلت في مسيرته الغنائية كأحد أهم المحطات التي نالت استحسان الجمهور، وكان قد عقد الفنان السعودي عبادي الجوهر مؤتمرا صحفيا تحدث فيه عن مشاركته في هذه الدورة، مشيراً إلى أن اختياره لافتتاح المهرجان شرف كبير له رغم أنه يخشى الظهور في أول حفل بأي مهرجان بحكم أن الترتيبات في الغالب لا تكون تامة لكن هذا حظه ـ حسب تعبيره ـ ونوه الجوهر بمبادرة إدارة مهرحان الربيع بتخصيص خلطة عربية خلال هذه الدورة وهو ما يعد شيئا مفيدا للجمهور خاصة أن هناك ليالي متخصصة لبعض الجاليات مثل تونس ولبنان والمغرب والسودان، مما سيكون له الأثر الجيد على المهرجان، خاصة أنه سيمنح الفنانين الذين سيحيون هذه الليالي من أجل الاستعداد لتقديم حفلاتهم مع الفرق الموسيقية، بحكم أن الليالي المتخصصة تكون في أغلب الأحيان برفقة فرق خاصة تكون بصحبة المشاركين فيها.
ونوه الجوهر بمهرجان الربيع الذي يشارك فيه للمرة الثالثة على التوالي، مشيراً إلى أنه نجح في ترسيخ مكانته بين المهرجانات العربية، بحكم التجديد المستمر فيه، سواء من حيث التنظيم أو التقنيات المستعملة أو الأسماء التي تتم دعوتها، مشيراً إلى أن تواجده في المهرجان يؤكد طبيعة علاقته بالدوحة التي كانت أول مدينة احتضنته وقدم فيها أولى حفلاته الجماهيرية عام 1976 ولها فضل كبير عليه.

حفل علي عبدالكريم
اما ثاني الحفلات الفنية لمهرجان إذاعه صوت الريان فشهدت تقديم كل من المطرب السعودي علي عبدالكريم والتونسي صابر الرباعي، وانطلقت الحفلة بالفنان علي عبدالكريم الذي قدم عددا من أغانيه ومنها “على الحاجب” و”يا راويه” ، و”محبوبه” ومقطع أغنيه “سليِم” ، و”هيا نسهر” و” الله يخلي من بكاني” ثم غنى أغنيه مشهوره بعنوان خليجنا واحد”.
وفي المؤتمر الصحفي الذي سبق الحفل قال المطرب السعودي علي عبدالكريم حول سؤال لماذا لايقوم بعمل ميني ألبوم يجمع فيها أغنياته القديمة ويقوم بتطويرها لتكون مواكبه لتطور الموزعين والآلات: قدمت أعمالا ذات طابع شبابي الإيقاع لم يسبقني إليه أحد من الفنانين في ذلك الوقت والكل رفض ما قدمته في تلك الفتره لأنها تحمل روح الشباب لدرجة أن شركة فنون الجزيرة أطلقت علي لقب مطرب الشباب وفي بداية انطلاقتي الفنية قدمت أعمالا ترفض لأن فيها روح الشباب ومنها أغنيه” بنلتقي” فموسيقاها كانت غريبة في ذلك الوقت فكانت مجازفه وحققت مبيعات 2 مليون نسخه واخرى أيضا أغنية “ملفت الأنظار”. وعن سؤال أنه يعيش بين جيلين وكيف يكون متجددا قال الفنان علي عبدالكريم: الذي يهمني ماذا أقدم فأنا توقفت لسبع سنوات، والآن يبدو انه من الصعوبة مجاراة الحاصل وانت في عمر متقدم لذلك أحرص دائما وهذه ميزتي لتقديم وليس الكم، فأنا أحاول ان أكسب جيل الشباب من خلال أعمال تقدم قيمة فكرية.

صابر الرباعي
بعدها أطل الفنان صابر الرباعي على جهوره في الوصلة الأخيرة بإطلالة مميزة على المسرح بصحبة الفرقة الموسيقية بقياده المايسترو هاني فرحات حيث غنى اغنيه “مبروك”، حيث تفاعل معه الجمهور ومن ثم قدم اغنية “ضاقت بيك” ومن ثم اغنيه “يا غالى” والتي تفاعل معها الجمهور ، ومن ثم قدم اغنية “عزة نفسي” واغنية “سيدي منصور” و”يسعدلي هالطلة” و”برشه برشه” ، و”الي اختشوا ماتو” و”اتحدى العالم” و”مالي ومالي الناس” و”اجمل نساء الدنيا”.
وقد عقد “الرباعي” ايضا مؤتمرا صحفيا قبل الحفل اشار فيه إلى اهمية تنوع الاعمال التي يقدمها في كل مهرجان وقال: لكل مقام مقال، فعندما اكون في مهرجان خليجي اغني بعض الاعمال الخليجية وكذلك في جميع مهرجانات الدول العربية. وحول حركته على المسرح يقول “الرباعي”: الحركات التي اقوم بها هي عفوية وهي نتيجة حالة الشجن التي اعيشها على خشبة المسرح . اما عن برنامج “ذا فويس” وعن مجاملات من بعض لجان التحيكم فقال: نحن لا نجامل احدا على الاطلاق وانما نعطي راينا بالاصوات المميزه التي تستحق الوصول الى المراحل النهائية بالاضافة الى ان الجمهور يقوم بالتصويت والاختيار لكل متسابق .

إلى الأعلى