الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يطرد الإرهابيين من آخر معاقلهم باللاذقية ويتقدم بحلب ودرعا

الجيش السوري يطرد الإرهابيين من آخر معاقلهم باللاذقية ويتقدم بحلب ودرعا

وفد ثالث من المعارضة يتشكل لـ (جنيف3)
دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلن الجيش السوري طرد الارهابيين من آخر معاقلهم باللاذقية مع مواصلته التقدم على جبهتي حلب ودرعا فيما أعلن فصيل معارض تشكيل وفد ثالث يطمح للمشاركة في محادثات (جنيف 3) بين الحكومة والمعارضة.
وأعلن مصدر عسكري سوري فرض السيطرة على بلدة ربيعة وقرية الروضة شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 60 كم.
وأفاد المصدر في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت عمليات مركزة اتسمت بالدقة والسرعة مستخدمة تكتيكات تتناسب مع المنطقة الجبلية والحراجية “أحكمت خلالها السيطرة على قرية الروضة وبلدة ربيعة”.وبين المصدر أن وحدات الهندسة “تعمل على تمشيط المنطقة وتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الإرهابيون الذين وقع العديد منهم قتلى ومصابين” قبل فرار من تبقى منهم باتجاه الأراضي التركية.
وتعد بلدة ربيعة أحد أكبر مراكز تجمع الإرهابيين المرتزقة بحكم وقوعها على بعد 13 كم عن الحدود التركية التي تشهد تسللا كثيفا للإرهابيين.
وأحكمت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خلال اليومين الماضيين سيطرتها على قرى التفاحية وحلوة الغربية وحلوة الشرقية والأمليك وبيت عرب وبيت أبلق وتل أشولن وكل التلال المحيطة وعلى جبال السويدة وسرقل والكالوكسي وبرجسلية والمران وأكثر من 16 قرية ونقطة حاكمة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
في هذه الأثناء وسعت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف حلب الشرقي مناطق سيطرتها بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” في قريتي قطر وتل حطابات.
وذكر مصدر ميداني أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة فرضت سيطرتها الكاملة قبل ظهر امس على قريتي قطر وتل حطابات بناحية رسم حرمل الإمام شرق مدينة حلب بنحو 55 كم.
كما كبدت وحدات من جيش السوري العاملة في درعا تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات الإرهابية الأخرى خسائر بالأفراد والعتاد الحربي في عمليات على تجمعاتهم ونقاط تحصنهم.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش “دمرت آلية مصفحة للتنظيمات الإرهابية بعد رصد ومتابعة تحركها في مخيم النازحين وقضت على عدد من الإرهابيين ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم في عمليات دقيقة على تجمعاتهم في حيي المنشية ودرعا المحطة”.
سياسيا أكد مصدر سياسي في (تجمع سوريا الديمقراطية) أن “وفدا ثالثا تشكل من المعارضة للذهاب إلى مفاوضات جنيف 3 خلال الايام القليلة المقبلة”.وبحسب المصدر الذي رفض الافصاح عن هويته ” فإن من بين اعضاء الوفد قدري جميل منسق لجنة موسكو (مقيم في موسكو) رئيس الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير وبتار الشرع من تجمع الكرامة والحقوق (القوى الشبابية) وصالح النبواني من تجمع قمح (الذي يترأسه هيثم مناع ) ومرام داوود ( هيئة التنسيق و مجلس سوريا الديمقراطية ) وماجد حبو ( تيار قمح ) وحبيب حداد ( احزاب قومية )
وأسماء اخرى لم يكشف عنها لكنها تصل الى 15 شخصا وعدد آخر من المستشارين في النسق الثاني” على حد تعبيره.
من جهته نفى رياض نعسان اغا المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات (معارضة الرياض)” صحة هذه الانباء التي لا علم للهيئة بها”.وقال اغا و هو وزير وسفير سابق ” ان الهيئة لم تبلغ بوجود فريق تفاوض ثالث ولا تقبل بوجود وفد مفاوض غير وفد الهيئة وإذا كان ستيفان ديمستورا (المبعوث الاممي ) يريد أن يختار مستشارين له فهذا شأنه وبوسعه أن يختار من يريد، لكنهم لن يكونوا مفاوضين” وفق تعبيره.

إلى الأعلى