السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ليال فنية استعرضت الغناء “التونسي” و”اللبناني” وليال طربية عربية تواصل عروضها في حفلات إذاعة صوت الريان
ليال فنية استعرضت الغناء “التونسي” و”اللبناني” وليال طربية عربية تواصل عروضها في حفلات إذاعة صوت الريان

ليال فنية استعرضت الغناء “التونسي” و”اللبناني” وليال طربية عربية تواصل عروضها في حفلات إذاعة صوت الريان

ضمن فعاليات مهرجان ربيع سوق واقف بالدوحة
لطفي بو شناق : نحن شعوب قارئة .. وما تعيشه الأمة في الوقت الحاضر بسبب عدم الاهتمام بالثقافة !
الدوحة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
تتواصل فعاليات مهرجان ربيع سوق واقف والتي ينظمها إذاعة صوت الريان في الدوحة بالعديد من الفعاليات الفنية والثقافية والتراثية المتنوعة والتي تحاكي الارتباط الوثيق بين الماضي والحاضر وأهمية التعريف بجذور وعمق التراث الخليجي بمحتوياته ومفرداته التي يقدم المهرجان نماذج متنوعة منها في باحات سوق واقف يوميا ، كما تتواصل فعاليات المهرجان الغنائي الذي شهد مساء أمس الأول حفلة فنية قدمها المذيع فواز مزهر وشارك فيها كل من الفنان لطفي بوشناق ونور شيبة في ليلة تونسية شهد حضورا ملأ مدرجات المسرح المخصص للحفلات.
بدأت الليلة الغنائية الثالثة بحفلة الفنان التونسي الشاب نور شيبه ، وتصاحبه فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو طاهر السويح وقدم عدة أغاني منها “زارتنا البركة” ، و”عندي سبع سنين” وهي من التراث التونسي للفنان القاسم ابو القنة ومن ثم قدم اغنية “جاري ياحموده ” وهي للفنان الراحل احمد حمزة ، ومن ثم غنى اغنية “يايما الغالية” ، ومن ثم غني اغنية “لالاتضايقونة” لمحمد عبده ، ومن ثم قد اغنيه بعنوان ” حريم السلطان ” وهي من البومه الجديد ، ومن بعدها غنى اغنية “وقللي” للفنان هادي حبوبه ، ومن ثم اغنية “ياحب اشبيك”، ومن ثم غني اغنية “بوسة خالة” وهي اغنية من التراث الجزائري ، ومن ثم ختم بأغنيه “بره روح “.
وكان قد اقام الفنان التونسي نور شيبه مؤتمرا صحفيا سبق حفلته ، حيث قدم في بداية الموتمر شكره لادارة المهرجان على دعوته للمشاركة في هذا التجمع الغنائي العربي . وعن مشاركته مع الفنان لطفي بو شناق في ليلة واحدة قال : إن سعيد أن أتواجد مع أخي صديقي الفنان الكبير لطفي فهو علامة من علامات الفن في تونس وقد سبق وأن تشاركنا أنا وهو في حفلات وسهرات في تونس وخارجها ، فأنا بالنسبة له ابن واستفدت من تجربته الطويلة .
وذكر نور أن وجود لطفي بوشناق ووجودي هو مزيج من الالوان المختلفة حيث نمثل الاغنية التونسية ،فالموسيقى التونسية نجحت بأصوات عرب وأتمنى أن اقدم أغنية خليجية.وعن تجربته في برنامج ستار اكاديمي قال ” أنا شاركت فقط لإيصال الأغنية التونسية للعالم العربي ، وابان أن خلافه مع الفنان لطفي بو شناق سابقا حينما كان الأخير رئيسا للنقابة بعد الثورة التونسية، وليس هناك أي خلاف شخصي أو فني ، وبعد انتهاء عمل النقابة باتت علاقتي به في أجمل صورها وأحفظ له كل الود والاحترام ويبقى استاذاً .

لطفي بوشناق
في الحفلة الغنائية الثانية أطل المطرب التونسي لطفي بوشناق مع فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو عبدالحيكم القايد ، حيث قدم عدة أغان منها “نغني لنحيا” و”خدعني” و”تكتيك” و”ياصغيري” و”انا مواطن” و”نسايه” و”الحلفاوين” و”انتي شمسي” و”يامزيانه” وو”ياسمراء” و”لاموني اللي يغارو مني” و”كل مافيك زاد جنوني” و”العين الي ماتشوفكشي ” .
وقد عقد المطرب التونسي لطفي بوشناق قبل الحفل مؤتمرا صحفيا عبر خلاله عن سعادته بالمشاركة في المهرجان وقال : ” هذا الشيء الجميل في الفن كونه جسرا يوحد الشعوب ويعبر عنها ونستطيع من خلال الفن ايصال رسالة ان مصير الشعوب واحد وثقافتنا واحدة ، ونتمنى ان أكون بمستوى المهرجان ، موجها شكره لإذاعة صوت الريان على الدعوة .. فشكرا لقطر على هذا التنظيم” .
وحول شعوره بالوقوف على مسرح وماذا سيقدم اجاب : المسارح كلها سواسية عندي ، فأنا كالجراح استطيع اجراء عملية في أي مكان .. وأتمنى ان اترك اثرا ينطبع في ذاكرة الجمهور.وأعتبر “بوشناق” ان الألقاب لا تعني له شيئا ، ويكفي ان يطلق عليه لقب “فنان” ، وأتمنى ان احمل هذا اللقب بجدارة. وبين ان تدني مستوى الأغنية العربية بشكل عام هو انعكاس للواقع العربي الحالي.
وذكر في معرض حديثه ان الذي يعرفه العامة عنه لا يتجاوز نسبة بسيطة مما قدمه وقال : وانا قدمت كل الألوان الغنائية ، إضافة إلى السيمفونيات والموشحات الغنائية والابتهالات ، إضافة إلى غنائي
لـ 15 عملا لكبار الموسيقيين العالميين امثال بيتهوفن وموتزارت وغيرهنم ، فأنا أعيش لأغني ولا أغني لأعيش.
واشار “بوشناق” في المؤتمر الصحفي ان الأغنية ليست حصرا على المرأة فقط ، بل لجوانب كثيرة في حياتنا ، وأوضح انه ضد مبدأ مفردة “الأغنية الشبابية” ، فالأغنية تتكون من كلمة ولحن وأداء.
وختم الفنان لطفي بوشناق حديثه عن موضوع هجرة القصيدة الفصحى حيث قال : الآن يوجد غول اسمه وسائل الإعلام والفضائيات وهي السبب في هذه الحالة السلبية وهذا التدهور الفني وآن الأوان لإعادة القصيدة وأهل القصيد فنحن أمة عربية قارئة وما تعيشه الأمة في الوقت الحاضر بسبب عدم الاهتمام بالثقافة.

مؤتمر رامي عياش
وقبل حفلته التي اقيمت أمس عقد ايضا الفنان اللبناني رامي عيّاش مؤتمرا صحفيا عبر فيه عن سعادته للمشاركة ضمن كوكبه نجوم الفن الخليجي والعربي المشاركة في هذا المهرجان الضخم الذي أعتبره من اكبر المهرجانات العربية .. وقال “عيّاش” انه يستعد لتوزيع البومه قريبا في الاسواق ، اما عن سبب اختفائه هو والفنان وائل كفوري قال “عياش ” : وائل سبقني باربع سنوات ولايزال وهو اهم من نجوم العرب ، ورغم كثرة برامج المسابقات وكثرة الاصوات الشبابية ، لكننا متواجدون في الساحة ، ونحن نبحث عن الكلمة واللحن في هذا الوقت وسط كثرة الكم من الاصوات التي دخلت على الساحه اللبنانية.
وعن عدم مشاركته كعضو لجنة تحكيم لاحد البرامج قال : عرضت علي بعض تلك اللجان ولكن المسألة تحتاج لأمور عدة منها ارتباطات الفنان حيث ان المسألة عرض وطلب وتعتمد بالدرجة الاولى على سمعة ونجومية الفنان .. اما عن برامج المواهب التي تعجبه قال ان برنامج “ذا فويس” هو الأفضل كونه يعتمد في الاختيار على الصوت الجيد بغض النظر عن صاحبه !
وعن مشاركته في الدراما قال قدمت لي عروض كثيرة وهناك منتجون يرون ان هناك ادوارا تجسد شخصيتي فقمت بخوض التجربة ولله الحمد نجحت بالاضافة ان مشاركتي في فيلم “بابا راتزي ” الذي حقق نجاحا كبيرا ولله الحمد ونال اعجاب الجمهور. وعن جديده قال الفنان رامي عياش : احضّر عمل جديد من كلمات الشاعره اميرة بعنوان “لو احلامي” وهي اغنية تحمل لونا خليجيا بايقاع غربي .
وفي الختام وجه الفنان رامي عياش شكره لاذاعة صوت الريان وهذا الاهتمام للمشاركة في مهرجان كبير له اصداء عربية كبيرة جدا .

إلى الأعلى