السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يحرر 90 % من الشيخ مسكين ويتجه لحسم معركة جسر الشغور
سوريا: الجيش يحرر 90 % من الشيخ مسكين ويتجه لحسم معركة جسر الشغور

سوريا: الجيش يحرر 90 % من الشيخ مسكين ويتجه لحسم معركة جسر الشغور

موسكو تنفي اعتزامها إقامة قاعدة جوية بالقامشلي و(معارضة الرياض) تحسم موقفها من (جنيف) اليوم
دمشق ــ عواصم ــ الوطن ــ وكالات: واصل الجيش السوري تقدمه على جميع المحاور في مدينة الشيخ مسكين مسيطرا على 90% منها، فيما يستعد لحسم معركة جسر الشغور متقدما نحو ريف إدلب الغربي، وذلك عقب تأمين ريف اللاذقية بكاملها من المسلحين، واستعادة ربيعة آخر وأهم معاقلهم في المنطقة، يأتي ذلك فيما نفت وزارة الدفاع الروسية مزاعم إعلامية حول خطط موسكو لإقامة قاعدة جوية جديدة لها في أراضي سوريا، وتحديدا في مطار مدينة القامشلي. بينما تتجه الانظار الى الرياض حيث تحسم (معارضتها) موقفها من المشاركة في محادثات جنيف في اجتماع تعقده اليوم في العاصمة السعودية الرياض تحت وطاة ضغوط اميركية كبيرة تتعرض لها، وفق ما اكد احد اعضاء وفد التفاوض لوكالة الانباء الفرنسية.
وكان الجيش السوري أعلن طرده الارهابيين من آخر معاقلهم باللاذقية مع مواصلته التقدم على جبهتي حلب ودرعا، حيث أعلن مصدر عسكري سوري فرض السيطرة على بلدة ربيعة وقرية الروضة شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 60 كم.
وأفاد المصدر في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت عمليات مركزة اتسمت بالدقة والسرعة مستخدمة تكتيكات تتناسب مع المنطقة الجبلية والحراجية “أحكمت خلالها السيطرة على قرية الروضة وبلدة ربيعة”.
الى ذلك، واصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب استهداف أوكار وتجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش”، حيث أفاد مصدر عسكري في تصريح لسانا بأن وحدة من الجيش دمرت في عمليات نوعية نفذتها ليلة أمس تجمعات لإرهابيي التنظيم في قرية تل فاعوري بريف حلب الشرقي. وفرضت وحدات من الجيش أمس الاول سيطرتها الكاملة على قريتي قطر وتل حطابات بناحية رسم حرمل الإمام شرق مدينة حلب بنحو55 كم في حين قام متزعمو إرهابيي “داعش” في مدينة الباب شمال شرق مدينة حلب بترحيل عائلاتهم باتجاه الرقة مانعين في الوقت ذاته أهالي الباب من الخروج من المدينة لاستخدامهم دروعا بشرية. وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة أدت إلى ايقاع قتلى ومصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية وتدمير عتادهم الحربي في أحياء الراشدين 4 و5 وصلاح الدين بمدينة حلب. وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من افرادها من بينهم عبد القادر احمد خطيب. كما دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عربة مفخخة لإرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية في قرية البغيلية بريف دير الزور الغربي. وذكرت مصادر ميدانية أن وحدة من الجيش اشتبكت مع إرهابيي تنظيم “داعش” في قرية البغيلية ودمرت عربة مفخخة للإرهابيين قبل وصولها إلى إحدى النقاط العسكرية في تلة الرواد في القرية. وبين المصدر أن وحدة من الجيش أوقعت عددا من القتلى والمصابين في صفوف إرهابيي التنظيم التكفيري خلال الاشتباك معهم في حي الرشدية بمدينة دير الزور ودمرت أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم. وارتكب تنظيم “داعش” الإرهابي في 16 من الشهر الجاري مجزرة بحق أهالي البغيلية راح ضحيتها أكثر من 300 شهيد اغلبهم من النساء والأطفال في حين اختطف العشرات إلى جهة مجهولة.
الى ذلك، قتل 16 ارهابيا بينهم 11 من “جبهة النصرة” وفصائل مسلحة اخرى جراء سقوط صاروخ بالستي على مقر تستخدمه الجبهة كمحكمة في شمال غرب سوريا، وفق ما افاد مايسمى بالمرصد السوري لحقوق الانسان . ولم يتضح وفق المرصد، ما اذا كانت القوات السورية ام قوات روسية هي من اطلقت الصاروخ، ومن اين اطلق. الا انه ترافق مع تحليق لطائرات حربية. ولفت المرصد الى ان “عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة”.
من جانب اخر، قتل خمسة أشخاص وأصيب 6 بجروح جراء اعتداء إرهابي على حيي الجورة والقصور في مدينة دير الزور. وقال مراسل (سانا) إن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب 6 بجروح جراء اعتداء إرهابيي “داعش” بقذائف هاون على حيي الجورة والقصور في مدينة دير الزور.
وفي موسكو، نفت وزارة الدفاع الروسية مزاعم إعلامية حول خطط موسكو لإقامة قاعدة جوية جديدة لها في أراضي سوريا، وتحديدا في مطار مدينة القامشلي. وقال اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية في تصريح صحفي أمس “لا توجد أي قواعد جوية جديدة أو مطارات احتياطية متقدمة إضافية في أراضي الجمهورية العربية السورية، ولا توجد أي خطط لإقامتها”.
سياسيا، قال فؤاد عليكو، ممثل المجلس الوطني الكردي في ما يسمى بـ (الائتلاف السوري المعارض ) وعضو الوفد المفاوض المنبثق عن الهيئة العليا للمفاوضات، لوكالة الانباء الفرنسية “تعقد الهيئة العليا للتفاوض اجتماعا الثلاثاء في الرياض وسوف نتخذ القرار النهائي اما بالمشاركة في جنيف او عدمها”. واوضح ان اللقاء الاخير الذي جمع وزير الخارجية الاميركية جون كيري مع رياض حجاب، منسق الهيئة العليا للمفاوضات، وعدد من اعضاء الهيئة السبت في الرياض “لم يكن مريحا ولا ايجابيا”، مضيفا ان الوزير الاميركي قال لمحدثيه “ستخسرون اصدقاءكم، في حال لم تذهبوا الى جنيف واصريتم على الموقف الرافض”. واوضح ان “هذا الكلام ينسحب بالطبع على وقف الدعم السياسي والعسكري للمعارضة”.
الا ان عليكو رفض وصف كلام كيري ب”التهديدات”، مشيرا الى انها “ضغوط”. على حد قوله. واضاف “حاول (كيري) بكل جهده تأكيد لزوم حضورنا على ان ندلي بكل ما نريده هناك، لكنه لم يطمئننا باننا ذاهبون الى مفاوضات بل الى حوار ليس اكثر، في حين اننا نريد ان تتمحور المفاوضات حول الانتقال السياسي وليس ان تبقى في اطار جدل ميتافيزيقي”.
وفي وقت سابق، أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن أمله بأن يكون هناك وضوح بشأن محادثات جنيف حول الأزمة في سورية في غضون ما بين 24 و48 ساعة. ونقلت رويترز عن كيري قوله للصحفيين خلال زيارة للاوس ” إنه اتفق مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا بشأن ضرورة عدم توجيه الدعوات للمحادثات إلا بعد ترتيب كل الأمور” معتبرا ” أنه من الأفضل تأجيل العملية بضعة أيام على أن تتعرض للعرقلة منذ البداية”. وكانت الأمم المتحدة أعلنت مؤخرا على لسان المتحدثة باسم دي ميستورا جيسي شاهين أن المحادثات “السورية ــ السورية” التي كان من المفترض أن تبدأ أمس فى جنيف سيتأخر انطلاقها على الأرجح لبضعة أيام لأسباب عملية. بينما أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وافريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أن ” المعارضة السورية ستتحمل مسؤولية تاريخية في حال عرقلتها المحادثات لانه لن يتم قبول أي شروط مسبقة لبدئها”. وتابع كيري ” إن مستقبل المحادثات في أيدي الأطراف السورية وعليهم أن يكونوا جديين وإلا فإن الحرب ستستمر، نحن وضعنا اطار العمل والسوريون قادرون على تقرير مستقبل سوريا”.
ومن المقرر أن تنعقد محادثات جنيف بناء على قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر بالاجماع في الثامن عشر من شهر ديسمبر الماضي بشأن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا وحمل الرقم(2254) ويؤكد أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.

إلى الأعلى