الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: أجواء هادئة في ذكرى 25 يناير وتدابير أمنية مشددة

مصر: أجواء هادئة في ذكرى 25 يناير وتدابير أمنية مشددة

الجيش يصفي مسلحين بسيناء
القاهرة ــ الوطن ــ وكالات:
شهدت المدن المصرية أمس أجواء هادئة في الذكرى الخامسة لثورة يناير، في حين شهدت العاصمة المصرية القاهرة، تدابير أمنية مكثفة تفرضها قوات الشرطة والجيش، يأتي ذلك في وقت قتل فيه 7 ارهابيين برصاص الجيش المصري، جنوبي مدينة الشيخ زويد التابعة لمحافظة شمال سيناء. ويأتي الاستنفار الأمني بالعاصمة القاهرة وسط تحذيرات سابقة من الحكومة بأنها لن تتسامح مع أي مظاهرات.
وفي الساعات الأولى من صباح أمس الاثنين، شهدت تظاهرات لعدد من أنصار جماعة الإخوان في بعض المحافظات، واحتفالات رمزية في ميدان التحرير. حيث تجمع في القاهرة، عشرات المواطنين في ميدان التحرير بوسط القاهرة وسط إجراءات أمنية مشددة، رافعين الأعلام ومرددين الأغاني للاحتفال بذكرى الثورة.
كما جابت سيارات تحمل مكبرات الصوت شوارع وسط القاهرة، وأذاعت الأغاني المؤيدة للجيش والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وشهد ميدان التحرير تواجدا مكثفا لرجال الشرطة على أطراف الميدان وسط سيولة مرورية، وتمركزت 3 سيارات أمن مركزي بالقرب من شارع محمد محمود، بالإضافة إلى سيارتين من قوات التدخل السريع. كما أغلقت قوات الأمن محطة السادات بمترو الأنفاق وذلك بالخطين الأول والثاني. بينما شهدت الإسكندرية، في الساعات الأولى من الصباح أمس، تظاهرات ومسيرات محدودة لأنصار جماعة الإخوان في محيط مسجد القائد إبراهيم ومناطق العوايد والمنتزة والرمل، شرق الإسكندرية، وبرج العرب والعامرية والورديان غرب المحافظة. وفي القليوبية، حاول عدد من أنصار جماعة الإخوان قطع الطريق في شارع 15 مايو بمنطقة بهتيم بشبرا الخيمة بعدما أشعلوا النار في إطارات السيارات. وقال مصدر أمني إن أنصار الجماعة لاذوا بالفرار فور وصول قوات الأمن للمكان. وشهدت محافظة المنوفية 6 مسيرات ووقفات احتجاجية لأنصار الإخوان، الذين خرجوا في مسيرتين في مدينة السادات ومركز أشمون، كما نظموا أربع وقفات احتجاجية بمراكز تلا وبركة السبع والباجور وأشمون. كما شهدت محافظات الشرقية و كفر الشيخ ومناطق عدة بالقاهرة عدد من المظاهرات و المسيرات الاحتجاجية لعناصر جماعة الاخوان.
وأشار مصدر أمني آخر إلى أن “وزارة الداخلية اتخذت بالتعاون مع القوات المسلحة إجراءات أمنية داخل وحول المؤسسات المهمة مثل مبنى الإذاعة والتليفزيون ومجلس النواب ومحطات الكهرباء والمياه والميادين المهمة لإجهاض أي أعمال تخريب”. وفي الإسكندرية أحبطت قوات الأمن محاولة لأنصار جماعة الإخوان للتظاهر بمنطقة القائد إبراهيم، وطاردت القوات المتظاهرين الذين قاموا بإشعال الألعاب النارية، وحاولوا قذف القوات بها. وكانت الرئاسة أصدرت قرار عفو بحق 500 سجين بينهم صحفيون، بمناسبة حلول الذكرى الخامسة لـ25 يناير، ومن المقرر أن تبدأ وزارة الداخلية المصرية الإفراج عن الدفعة الأولى من السجناء.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد قال في كلمة عبر التليفزيون مساء أمس الاول إنه يجب الاحتفال بذكرى ثورة 25 يناير. ورغم تأكيده أن مصر تسير على المسار الصحيح، قال إن تحقيق الديمقراطية “سوف يستغرق وقتا”. وأشار السيسي إلى أن “مصر اليوم ليست مصر الأمس”، مضيفا “نحن نبني سويا دولة مدنية حديثة متطورة”. وجدد اتهامه لجماعة الأخوان المسلمين بأنها حاولت استغلال الثورة لتحقيق منافع شخصية.
ومن جهة أخرى، قتل مطلوبان اثنان في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة المصرية، امس الإثنين، بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، بحسب مراسلنا. وقال مصدر أمني إن معلومات وردت إلى الأجهزة الأمنية بقيام عناصر إرهابية باتخاذ إحدى الشقق بمدينة 6 أكتوبر وكرا لهم لتنفيذ مخططات إرهابية. وعثر بحوزتهما عبوات ناسفة وأسلحة نارية وذخائر بقصد استهداف عناصر من قوات الجيش والشرطة والمدنيين.
من جانبه، هنأ الأزهر الشريف الرئيس والشعب ورجال الشرطة في مصر بمناسبة عيد الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير وعيد الشرطة، ودعا المصريين إلى “عدم الانجراف وراء دعوات التخريب والعنف”. ودعا الأزهر في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه جموع المصريين إلى “أن تكون هاتان المناسبتان حافزا لهم للعمل والبناء للتقدم بالوطن والنهوض به، بعد أن أكمل الشعب بناء تجربته الديمقراطية واستكمل خارطة الطريق السياسية، لتبدأ مرحلة العمل والبناء”. وأضاف البيان: “ويؤكد الأزهر الشريف ثقته في أن الشعب المصري لن ينجرف إلى دعوات التخريب والعنف التي أطلقتها بعض الأنظمة والجماعات المشبوهة في الداخل والخارج، تلك الجماعات التي لا يهمها إلا أن تحقق مصالحها الحزبية والسياسية المغرضة حتى لو كان ذلك على حساب دماء المصريين وأرواحهم”.

إلى الأعلى