الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / شهيدان بالضفة والفلسطينيون يدعون العالم للانتصار على التطرف بمحاسبة إسرائيل
شهيدان بالضفة والفلسطينيون يدعون العالم للانتصار على التطرف بمحاسبة إسرائيل

شهيدان بالضفة والفلسطينيون يدعون العالم للانتصار على التطرف بمحاسبة إسرائيل

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
اغتال الاحتلال الإسرائيلي شهيدين فلسطينيين بالضفة الغربية بدعوى إقدامهما على طعن إسرائيليتين فيما دعا الفلسطينيون العالم إلى محاسبة إسرائيل اذا أراد الانتصار على التطرف.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إنها “تبلغت باستشهاد شابين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مستوطنة بيت حورون”.
وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال إن شابين فلسطينيين أقدما على طعن امرأتين تبلغان 40 و58 عاما، ما أدى إلى إصابة إحداهما بجروح خطرة فيما أصيبت الأخرى بجروح طفيفة في متجر بقالة في مستوطنة بيت حورون شمال غرب القدس، على حد قولها.
إلى ذلك دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات المجتمع الدولي إلى البدء بمساءلة ومحاسبة الحكومة الإسرائيلية “إذا أراد فعلاً الانتصار على التطرف والإرهاب”.
وقال عريقات في بيان عقب لقائه في الضفة الغربية وزيرة خارجية استونيا مارينا كولجراند، إن الحكومة الإسرائيلية “اختارت المستوطنات والإملاءات والإعدامات الميدانية ومصادرة الأراضي وهدم البيوت وتهجير السكان واحتجاز جثامين الشهداء والحصار والإغلاق بديلا عن تحقيق السلام”.
وقال عريقات إن ممارسات الحكومة الإسرائيلية “تستهدف تدمير خيار الدولتين واستبداله بمبدأ الدولة بنظامين أي (الأبرثايد)”.
وأكد على وجوب قيام دول الاتحاد الأوروبي بالاعتراف الفوري بدولة فلسطين على حدود 1967 وبعاصمتها القدس الشرقية، وباتخاذ المزيد من القرارات تجاه المقاطعة الشاملة للمستوطنات الإسرائيلية.
من جهة أخرى طالب عريقات في رسالة بعث بها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومنسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجريني ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير خارجية روسيا سيرجي لافروف، “بالنيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية، أدعوكم الى التحرك العاجل وممارسة الضغوط الدبلوماسية والسياسية على إسرائيل للإفراج الفوري عن جثامين الشهداء الفلسطينيين الذين اغتالتهم قوات الاحتلال الإسرائيلية والمستوطنون”.
وقال عريقات في الرسالة التي وزع مكتبه نصها “إن احتجاز إسرائيل لجثامين الشهداء الفلسطينيين يشكل ضربا من العقوبات الجماعية التي تمارسها إسرائيل ضد أبناء شعبنا والتي تحظرها جميع القوانين والمواثيق والأعراف الدولية، وتهدف بهذه الممارسة غير القانونية إلى التنكيل بأهالي الشهداء والحاق أكبر قدر من الأذى والظلم بهم”.

إلى الأعلى