الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / قناة عمان الثقافية .. مرآة لتقديم الكنوز الثقافية العمانية وترسيخ للهوية التاريخية والأرث الحضاري
قناة عمان الثقافية .. مرآة لتقديم الكنوز الثقافية العمانية وترسيخ للهوية التاريخية والأرث الحضاري

قناة عمان الثقافية .. مرآة لتقديم الكنوز الثقافية العمانية وترسيخ للهوية التاريخية والأرث الحضاري

كتب ـ خميس السلطي: الصور ـ المصدر:
أحمد الحضري: لدينا خطة متكاملة لنقل الواقع الثقافي العماني برؤية بصرية مغايرة ونعمل على مواكبة الأحداث المقبلة بما يتناسب مع الواقع المعايش
تتمثل رؤية قناة عمان الثقافية في التعريف بالهوية الثقافية والتاريخية والتراثية والموسيقية والمحافظة على الإرث الحضاري العماني من خلال منتج تلفازي عالي الجودة ، هذا ما أشار إليه الإعلامي أحمد بن عامر الحضري المكلف بالإشراف على مشروع القناة لصحيفة الوطن.
وأشار الحضري أن أهداف القناة تتمثل في عرض وتقديم الكنوز الثقافية العمانية المتمثلة في التراث الأدبي والعلمي والفني للعلماء العمانيين، وترسيخ بناء الهوية التاريخية لعمان وإرثها الحضاري، وربط الهوية التاريخية العمانية بالجغرافيا التي امتدت عليها طوال تاريخها، وإعادة إنتاج التاريخ العماني وأحداثه العظيمة إعلاميا، وتسليط الضوء على كافة أوجه الثقافة وتطورها في عمان.

عمان الثقافية
وحول فكرة إنشاء قناة ثقافية في السلطنة قال الحضري: تعتبر القناة الثقافية تكملة لحزمة القنوات التلفزيونية القناة العامة والقناة الرياضية وقناة عمان مباشر التي تعنى بالشأن الإخباري ، وهذه القناة الثقافية تعنى بالمنتج الثقافي والموروث الثقافي للسلطنة وقد تشكلت لجنة لإنشاء القناة وانبثقت من تلك اللجنة لجان أخرى كاللجنة الإدارية للتنفيذ وتشرفت بأن أكون عضوا فيها بمعية مجموعة من الزملاء أذكر منهم الزميلة سهى الرقيشي وكان لها دور كبير في وضع أهداف القناة ورسم رؤى في شكل القناة والبرامج التي ستعرض، وأوجدنا فرق عمل لإعداد البرامج في الفترة التجريبية والآن والحمد لله انطلقت القناة منذ الأول من يناير.
وأضاف الحضري: القناة تعرض نوعية مختلفة من البرامج، فهناك البرامج المتخصصة في الشعر الشعبي والموروث والشعر الفصيح وذلك لتسجيل شهادات في الذاكرة لتاريخ عمان الشعري , كما ان هناك جانب الفنون والفن الذي يتمثل في الأغنية والموسيقى، كما للقناة حزمة من البرامج في فترة البث التجريبي منها الأوكسترا السيمفونية السلطانية العمانية وهي تعزف في أماكن مختلفة , كذلك نبرز الطربيات القديمة لعمالقة الفن العربي القديم إضافة إلى أغاني من الذاكرة الغنائية العمانية لعدد من الفنانين العمانيين.
وفي الجانب الآخر هناك برامج تعني بالجوانب المعرفية عن الإنسان والكون والحياة والعلم أضافة إلى برامج الفنون الحديثة المستوردة. في المقابل لا نزال نعمل على الفواصل التلفزيونية للقناة , ويقوم بهذا الدور شباب عمانيون مبدعون لديهم رؤية خاصة في هذا المجال.
وأشار المكلف بالاشراف على مشروع القناة في سياق حديثه أن ثمة برامج محلية أخرى يتم إنجازها الآن من بينها برنامج عن الموسوعة العمانية وما لها من قيمة توثيقية للثقافة والتاريخ والإنسان، وكل ما تحتويه الموسوعة فنحن بإذن الله سنسلط عليه الضوء حيث تم تحويلها إلى صورة بصرية بمعنى أن النصوص نفسها سيصاحبها صورة مع الحفاظ على المادة العلمية والأدبية للنص، وقال الحضري : هناك برنامج آخر يتم العمل عليه بتقنية الصور المتحركة والجديد في الموضوع أنه يحكي قصصا من التاريخ العماني ويقوم بإنتاج هذا العمل شركة محلية وهي في مراحل العمل الأولى من وضع السيناريو والقصص ورسم الشخصيات وسينجز إن شاء الله في الفترة القادمة.
ومن بين البرامج التي سترى النور برنامج بصري لإلقاء الشعر بالإسلوب العماني المترنم وأوكل العمل إلى شركة محلية تقوم بكتابة القصائد العمانية بخط اليد لتصبح وثيقة بصرية ومكتوبة. في الوقت ذاته نحن نبث في الوقت الراهن برامج متنوعة, من بينها “ليوان الشعر” و “غيم القصيد” و “رماميس” , و “من المكتبة العمانية” وهذا البرنامج يسلط الضوء على أمهات الكتب العمانية في مختلف العلوم الأدبية والفقهية وكذلك الفلك والتاريخ وكل ما يشمل التاريخ , وهناك في كل حلقة إحدى الشخصيات العمانية من الاكاديميين أو الأدباء يعطي قراءة لهذا الكتاب ومحتواه ويعرف المشاهد العماني والعربي بهذه الكتب العمانية.

خطة متكاملة
وعن الاستعدادات والأعمال المقبلة التي تعمل القناة على تنفيذها يقول أحمد الحضري المكلف بالاشراف على مشروع القناة : لدينا خطة متكاملة لنقل الواقع الثقافي العماني برؤية بصرية مغايرة ونعمل على مواكبة الأحداث المقبلة بما يتناسب مع الواقع المعاش ،فهناك رؤية شاملة للفعاليات ومن بينها الاستعداد للاحتفاء بإعلان القائمة القصير لجائزة (البوكر) ونحن الآن في طور إعداد برنامج مصاحب لهذه المناسبة سواء من خلال النقل المباشر او من خلال التقارير التي ستبث في أخبار الثقافة وفي ثقافة الإسبوع وقد كوّن فريق عمل يرئاسه المذيع سالم الرحبي وهو في طور التحضير. أضف إلى ذلك فعاليات وبرامج معرض مسقط الدولي للكتاب ، الذي يعتبر ظاهرة ثقافية كبيرة في السلطنة وعرسا سنويا نحتفي به جميعا كعمانيين وكقراء ومهتمين بالشأن الثقافي وهناك فريق عمل قائم على إعداد برنامج خاص بالمعرض وتم وضع الأهداف الأولية للبرنامج.
وأضاف: هناك أيضا حدث قادم وهو مهرجان مسقط السنمائي الدولي وهذا من الاحداث المهمة لنا كسنمائيين ونعمل في الجانب الإعلامي والفني وكقائمين على إعداد رؤية منتج تلفزيوني مصاحب للمهرجان.
أما فيما يتعلق بشهر رمضان المبارك، فقال الحضري: ثمة مخطط سيقدم إلى اللجنة التوجيهية في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لإعداد الرؤى واستقبال الأفكار لهذا الشهر الفضيل والقناة الثقافية كونها جديدة وتعنى بالشأن الثقافي والتاريخي والموروث فإنها تكون مواكبة لهذه العبادة الروحانية.

توثيق التراث
وعن آلية العمل والتوثيق للمنتج الثقافي العماني وترسيخ أسسه وأصوله والحفاظ عليه من التقليد يقول الحضري: كجزء أصيل من عمل القناة في توثيق التراث العماني غير المادي وكبلد معروف ضارب بعمقه التاريخي ولديه تراث مصان ، نبقى نقول إن مهما خرجت بعض الفنون أو الموروث إلى خارج نطاق محيطنا الجغرافي يبقى الأصل معنا بأسسه وتفاصيله، وقد تلتقي في بعض الأحيان الموروثات مع بعض الفنون الاخرى في منطقة أخرى وهذا طبيعي نظرا للتداخل التراثي والثقافي ، وما هو ضمن نطاق تاريخنا وتراثنا سنوثقه بشكل بصري وسنعيد بعض ما تمتلكه مكتبة التلفزيون من التراث الفني والموروث الثقافي وسنعرضه كما هو لدينا ، والآن برنامج أنغام من التراث حيث يسلط في كل حلقة الضوء على موروث فلكلوري من مختلف مناطق السلطنة.

دعوة للمثقفين
كما ان القناة في طور التطوير والبناء ، ومن خلال هذا المنبر الإعلامي “جريدة الوطن” نقدم دعوة لكل المثقفين العمانيين للوقوف مع هذه القناة وإيجاد بصمة حقيقية والمشاركة بالأفكار والإنتاج والاتصال فربما نقصر نحن كقائمين على القناة في الاتصال ولكن نرجو أن يكونوا هم أكرم منا في الاتصال والمبادرة وإن شاء الله سنكون يداً واحدة لإنجاح هذه القناة لأنها مهمة جدا لنا كعمانيين وكمثقفين وكإنتاج ثقافي وموروث حضاري لهذا البلد.
وفيما يتعلق بالمتحف الوطني وما ستقدمه القناة الثقافية من خلاله ، هناك ورقة عمل ستقدم بالاتفاق بين وزارة التراث وهيئة الإذاعة والتلفزيون، ولدينا برنامج وهو في طور التجهيز بدأنا في وضع أفكاره من خلال عصف ذهني ، وسيكون البرنامج جزءا رئيسيا من هذا البرنامج مختصا بالمتحف الوطني وسنعمل على إيجاد إنتاج دائم لإبرازه وتسجيل بعض الفقرات في المتحف للاستفادة من كل ما يمتلكه من مخزون يسجل في زواياه وما تمتلكه الذاكرة العمانية.
وفيما يتعلق بالتراث العماني المسجل في “اليونسكو” يشير الحضري أن هناك فيلما وثائقيا تم إنتاجه لتوثيق التراث العماني المسجل في اليونسكو ولكن أكثر ما تم توثيقه هو تراث مادي لكن الفرصة لدينا لتوثيق التراث غير المادي وسنعمل على الترويج للتراث المادي والمواقع التي تم إدراجها ضمن التراث العالمي من خلال تسجيل بعض البرامج الثقافي فيها كتوثيق بصري جميل وتسويق للموقع.

إلى الأعلى