الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مهرجان مسقط

مهرجان مسقط

عروض الألعاب النارية .. بهجة للأطفال والكبار
يترقب زوار مهرجان مسقط يوميا في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء باقات متنوعة من عروض الألعاب النارية في جو بهي يضفي رونقا وألوان على حيوية المكان .. ويحتشد الأطفال والكبار لمتابعة الطلقات الجماليات لتنير سماء حديقتي العامرات العامة والنسيم ويسعد الجمهور بهذه اللحظات وتؤرخ كاميراتهم تلك المشاهد الممتعة .

عدسة الأطفال في المهرجان
تعليق ـ راشد البلوشي:
حينما تسأل شخص عن هوايته، تستطيع أن تفهم طبيعته وسلوكه من خلال ممارسته لهواية معينة.
وفي هذه الصورة التي التقطها مصورنا سامي الوهيبي في حديقة العامرات، لا نحتاج إن نسأل هذا الطفل عن هوايته، نظرته الى المصور لها دلالات ومعاني، تفيد بظهور مصور صغير سيسطع نجمه في عالم التصوير الاحترافي، ولسان حال مصورنا الصغير يقول، انتظروني في المستقبل القريب بإبداعاتي الاحترافية في عالم التصوير.
فمهرجان مسقط، المساحة الحرة الجميلة التي استطاع فيها ان يبرز كل ذي هواية ومهنة ان يبدع فيها، لهذا لا ريب ذلك أن نرى في المهرجانات القادمة كوادر عمانية مبدعة في مجالات مختلفة.

مسرحية ” سعدنه في زحل ” بحديقة النسيم مساء يوم الجمعة
تقدم فرقة الشهباء للفن والإبداع مساء يوم بعد غد الجمعة المسرحية الكوميدية على المسرح العالمي بحديقة النسيم العامة ، حيث تتحدث المسرحية عن باحث عن عمل يجد عملا بعد رحلة بحث طويلة ، ولكن سرعان ما انتهى به المطاف إلى أن يخسر هذه الوظيفة ، ويصل به المنال إلى كوكبة زحل ، حيث يغلب على المشاهد طابع الكوميدي الهادف.
وتبنى مشاهد المسرحية على المواقف والمواجهات مع العائلة ومديره في العمل ، حيث تكشف هذه الأحداث بساطة الشباب أمام تعقيدات الحياة اليومية ، ومن خلال هذه الأحداث يحاول الشاب أن يخرج بحالة من حالات الفشل ولكن بساطته وتوقعه في مطبات حياتية متنوعة تبرز من خلال سير مشاهد المسرحية .
المسرحية للكاتب والمخرج المسرحي حافظ بن صالح البوسعيدي بطولة محمد الرميضي وعبيد الرواحي ومنير الرواحي ومشاركة الفنان سعود الصباحي والفنانة صباح المنذرية ومشاركة نخبة من الشباب الواعدين في المسرح سالم العنقودي و مهند الرميضي وداوود السليماني ومضر أولاد ودير وأحمد السيابي ومحمد الجامودي ومشاركة الطاقم الفني والإعلامي خالد محفوظ الريامي وفهد الحوسني ومحمود الشكيلي.

فرقة الرزفة الحماسية تنثر طربها لجمهور النسيم
كتب : راشد الشكيلي
تصوير : لؤي الخصيبي
تتواصل فعاليات مهرجان مسقط 2016م بعرض الكثير من المشاركات المتجددة والتي تجذب زوار حديقة النسيم حيث شاركت فرقة الرزفة الحماسية القادمة من ولاية لوى التابعة لمحافظة شمال الباطنة بتقديم اجمل الفنون الحماسية مع اليولة والعازي والشلاَت التراثية الوطنية وتشارك هذه الفرقة في الحفلات الأعراس وغيرها من المناسبات وللفرقة مشاركات خارجية في جميع دول مجلس التعاون الخليجي وتستخدم الفرقة اثناء التقديم العزف والشلات مع العلم أن هذه الأغاني أو الشلات من تأليف قائد الفرقة خميس المقبالي والحان سيف الرئيسي .
وللفرقة مشاركات إذاعية وتليفزيونية مثل قناة مجان التليفزيونية وقناة عمان العامة وقناة دبي وتلفزيون ابوظبي واخيراً للفرقة اصدارات حديثة مثل يا وطن تبقى لنا حب وسلام والرأي السديد .

فن الرسم على الماء … القادم من تركيا تتجلي جمالياته وسحره بحديقة العامرات
العامرات – عبدالله بن خلفان الرحبي
يزخر مهرجان مسقط بالعديد من الأركان الجاذبة للزوار من جميع الفئات في جميع فعالياته تبهر الجميع بما تقدمة من أساليب متنوعة في الإثارة والمتعة وفي أحدي زوايا المهرجان بحديقة العامرات يتواجد ركن الرسم على الماء ويعد هذا الركن لأول مرة يتواجد في هذه الدورة وتقدم الفنانتين التركيتين دروسا علمية سريعة للكبار ولفئة الصغار الشريحة الأكبر والمستهدفة وهذا اللون من الفن منتشر في تركيا فهو من أقدم الفنون في تركيا واستطاع هذا الفن أن يجد لنفسه أساليب مبتكرة للنفوذ إلى حياة الناس عبر اقترانه بالرسم وبروزه في أعمال الجرافيك وتجليه في الزخارف والنقوش التقليدية والحديثة التي عادت ثانية إلى فن العمارة.
وتقوم الفنانتان بتعليم الأطفال بالرسم على الماء وفي حوض وباستخدام ألون طبيعة ذات جودة عالية وبالإمساك بالفرشاة يتم رسم أي منظر ويطبع على الورقة أو الخلفية بعدها يترك حتى يجف وتخرج اللوحة بجمالية عالية وقالت الفنانة التركية: نحن نزور السلطنة لأول مرة بعد ما تلقينا دعوة خاصة من بلدية مسقط للمشاركة وإبراز هذا الفن النادر وتعريفة لزوار مهرجان مسقط وفي الحقيقة انبهرنا من الإقبال وحب اكتشاف التفاصيل الدقيقة في الرسم على الماء و التعرف على هذا الفن العريق القادم من تركيا وجد فن الرسم على الماء مكانته الحقيقية في المجتمع التركي في السنوات الأخيرة بعد ان تعالت الصيحات للعودة إلى الأصالة لهذا الفن الرفيع الذي يعد من أقدم الفنون في تركيا.
وقالت : فن الرسم على الماء يقدم ويعرض على الناس جماليات مثيرة لعالم دقيق وصغير لا يرى بالعين المجردة” مضيفة بأنه الفن اليدوي التاريخي المعبر عن حقيقة غير قابلة للجدل والنقاش عند الباحثين عن الجمال. تعويم الألوان على الماء واستغلال استقرارها على سطحه لتحويلها إلى رسومات يمكن طباعتها على الورق”.
أدوات الرسم
وأوضحت أنه من أجل عمل لوحة ورقية يلزم وجود حوض من الزنك أو الخشب بأبعاد معينة ومسحوق الألوان وفرشاة وإبرة ومشط خاص حيث توضع الورقة أو قطعة القماش في الحوض ويسكب الماء عليها لملء الحوض ثم يتم رش الألوان على سطح الماء وباستخدام الفرشاة الرفيع يتم تحريك الألوان لجهتي اليمين والشمال ولأعلى ولأسفل حتى يتم الحصول على الشكل المطلوب بعدها يتم رفع الورقة أو قطعة القماش من الحوض من أطرافها وتترك للجفاف حيث يظهر بعدها الشكل المرغوب فيه من (الابرو).
وعن مشاركة الأطفال قالت نحن نقدم رسومات سريعة للأطفال وبمساعدة الأطفال بالإمساك بالفرشاة نرسم أشكال مختلفة ولكن واقعيا حتى يتم إكساب مهارات الرسم يحتاج له فترة طويلة من التدريب والإتقان وكيفية التعامل مع الألوان الطبيعية واستخراج ألوان جديدة من تلك الألوان ومزجها لاستخراج لون جديد
وقالت زميلتها الفنانة ياوند نيل فن الرسم على الزجاج فن أصيل وراقي ويتطلب دقة متناهية ونحن هنا نقدم بعضا من أصول تعليم هذا الفن الحديث القديم للأجيال التي تزورنا في هذا الملتقي الرائع ويتطلب الرسم أمام حوض من الماء ومع الأدوات هدوء واتزان حيث يتم بخلط ألوان طبيعية لينثر بقاعات على سطح الماء في الحوض المربع، ثم يبدأ في تحريك تلك البقع ويضع عليها ورقة تمتص الصبغات ليخرجها بعد ذلك وتظهر تكوينات وأشكال رائعة وتختفي تماما من سطح الماء حينما نخرجها بعد رسم الشكل المراد فيقف أمامها الناظر مشدوها بسحرها الذي يكشف عن ثراء الفن التركي بأبعاده الصوفية والروحية والفلسفية وعلى ساحة الركن تتواجد نماذج من الرسومات بعضها من أعمال الصغار زائري المهرجان وبعضها من أعمال الفنانتين

قسائم تسوق مجانية بالمعرض الاستهلاكي بالنسيم
كتب: خالد الرواحي
تصوير: ابراهيم المحروقي
شهد المعرض الاستهلاكي إقبالا متزيدا من زوار المهرجان بميدان النسيم في الأيام الماضية ، وذلك لتنوع المعروض من الدول المشاركة في المعرض لهذا العام منها فيتنام وتايلند والصين ومصر والاردن وسوريا وإيران إضافة إلى دول مجلس التعاون الخليجي، ومن أجل الترويج للمعرض الاستهلاكي وجذب الجمهور للتسوق منه ؛ أرتأت الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية وبإشراف من اللجنة المنظمة لفعاليات مهرجان مسقط عمل سحوبات على قسائم للتسوق من المعرض الإستهلاكي ثلاثة أيام من كل أسبوع إلى نهاية المهرجان ، فيتم السحب على القسائم يوم السبت والإثنين والأربعاء لاختيار خمسة فائزين كل فائز يحصل على قسيمة (كوبون) للتسوق من المعرض الاستهلاكي بقيمة 20 ريالا .
جدير بالذكر أن الصناديق لوضع الكوبونات ستكون موزعة أمام مداخل وبوابات المعرض الثمانية في الايام المذكورة سابقا ، بإمكان الزائر الحصول على الكوبون عند دخوله للمعرض ومن ثم تعبئته ووضعه في الصناديق المخصصة بحيث يتم السحب واختيار الفائزين عند الساعة التاسعة والنصف مساء في ساحة المعرض.

إلى الأعلى