السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / النفط: البنك الدولي يقلل توقعاته وخفض (أوبك) مرتبط بالمنتجين خارجها

النفط: البنك الدولي يقلل توقعاته وخفض (أوبك) مرتبط بالمنتجين خارجها

خام عمان بـ 25.40دولار وصعود لـ(برنت) و(الأميركي)

واشنطن ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
خفض البنك الدولي لأسعار النفط الخام لعام 2016 وسط تنامي المعروض وضعف آفاق الطلب من الأسواق الناشئة فيما بات خفض منظمة (أوبك) لانتاجها مرتبطا بخفض المنتجين من خارجها وفق ما قال كل من العراق والكويت اللذين يعدان من كبار المنتجين في الوقت الذي انخفض فيه سعر خام عمان إلى 25.40 دولار للبرميل مع صعود لكل من خام برنت والنفط الأميركي.
وفي تقريره السنوي عن آفاق أسواق السلع الأولية خفض البنك الدولي توقعاته لأسعار 37 من 46 سلعة من بينها النفط قائلا إن ضعف الطلب من الاقتصادات الناشئة سيستمر على الأرجح.
وقال خبراء اقتصاديون بالبنك الدولي إن ضعف الطلب سيستمر رغم نمو معروض النفط مع استئناف الصادرات الإيرانية واستمرار الإنتاج الأميركي وشتاء معتدل في النصف الشمالي من العالم.
وتشير توقعات البنك إلى أن أسعار النفط قد تنخفض بنسبة 27 بالمئة أخرى في 2016 بعد هبوطها 47 بالمئة العام الماضي.
وقال الخبير الاقتصادي جون بافيس قائد الفريق الذي أعد التقرير “انخفاض أسعار النفط والسلع الأولية سيستمر لبعض الوقت على الأرجح.”
وقال خبراء اقتصاديون في البنك الدولي إنهم يتوقعون تعافيا تدريجيا لأسعار النفط خلال 2016 لكن وتيرة التعافي ستكون أقل من سنوات سابقة أعقبت موجات هبوط حادة مثل تلك التي حدثت في 2008 و1998 و1986.
إلى ذلك اعتبر وزيرا النفط الكويتي والعراقي إنه لا يمكن لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، ان تخفض منفردة انتاج النفط لدفع الأسعار إلى الارتفاع في غياب خطوة مماثلة للمنتجين من خارج المنظمة.
وقال وزير النفط الكويتي بالنيابة أنس الصالح إن ” أوبك لا يمكن أن تخفض انتاجها اذا لم يكن هناك تخفيض للانتاج من خارج أوبك”، وذلك في تصريحات للصحفيين على هامش منتدى للطاقة في العاصمة الكويتية.
وأضاف ” لا أرى اي منطق في أن تخفض أوبك انتاجها، في حين أن الدول غير المنضمة لأوبك، لا تخفض” الكميات التي تنتجها.
وفي توجه مماثل، أعرب وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي عن “استعداد” العراق لخفض الانتاج “في حال تعاون” المنتجون الآخرون، سعيا لتصحيح أسعار النفط المتراجعة إلى مستويات غير مسبوقة منذ 13 عاما.
وأوضح المسؤول العراقي أن السوق النفطية تحتاج إلى اتفاق بين دول أوبك والدول المنتجة من خارجها، وأنه على رغم تسجيل “بعض الليونة” خلال الفترة الماضية، إلا أن الأمر بحاجةإلى متابعة واقرار.
وصعد النفط فوق 31 دولارا للبرميل أمس بدعم من آمال باقتراب أعضاء أوبك والمنتجين المستقلين من التوصل لاتفاق على الحد من تخمة المعروض التي تشكل أحد أكبر الفوائض منذ عشرات السنين.
وصعدت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق 72 سنتا أو 2.26 إلى 31.22 دولار للبرميل كما ارتفعت عقود الخام الأميركي 62 سنتا أو 2.04 بالمئة إلى 30.96 دولار للبرميل.

إلى الأعلى