الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “صوت الريان” تحتفي بالأصالة والمعاصرة عبر الثقافة والفنون
“صوت الريان” تحتفي بالأصالة والمعاصرة عبر الثقافة والفنون

“صوت الريان” تحتفي بالأصالة والمعاصرة عبر الثقافة والفنون

إبراهيم الحكمي وبلقيس يحتفون بالطرب الخليجي الرصين بطابع عصري متجدد في “ليلة خليجية” خالصة بمهرجان ربيع سوق واقف الغنائي
* إبراهيم الحكمي : هذا المهرجان له مزاياه الخاصة ويحفز أي فنان على الإبداع والنجاح
* بلقيس : الألبومات “مضيعة للوقت والجهد” و “الألقاب” لا تهمني !!
الدوحة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
تشهد حفلات سوق واقف الغنائية والتي تنظمها إذاعة صوت الريان مساء اليوم “الليلة الغنائية السابعة” والتي يحييها كل من الفنان القطري منصور المهندي والفنان ماجد المهندس، فيما يقام غدا أمسيتان للفنانة المغربية أسماء المنور والفنان الكويتي عبدالله الرويشد، وتأتي تأتي هذه الحفلات لتحقق الأهداف التي من شأنها ان تحقق التمازج بين الأصالة والمعاصرة لتمد جسرا طربيا بين الفنان من الشرق والغرب بجمهوره من مختلف الفئات في العاصمة القطرية الدوحة. كما تقدم الفرق الشعبية من السلطنة وعدد من الدول الخليجية والعربية في المهرجان عددا من العروض التي تمثل كل دولة وتعكس فنونها وتراثها.

وكانت قد أقيمت مساء أمس الأول الحفلة الغنائية للفنان السعودي إبراهيم الحكمي والفنانة بلقيس أحمد فتحي حيث قدما ليلة خليجية تنوعت في طقوسها وبرنامجها الغنائي الحافل، بدأت بالفنان ابراهيم الحكمي الذي قدم مجموعة من أعماله وسط تفاعل كبير من الجمهور الكبير الحاضر، حيث قدم “الحكمي” عدة أغان منها “مالي مالي ، وما تخاف، والصبر وياك ، ومن عرفته ، ووجدي ، ومزاجه ، وعليك أسلوب ، ووحشني صوتك ” إلى جانب عدد من الأعمال الأخرى.
و قد عقد الفنان إبراهيم الحكمي قبل حفله الفني مؤتمرا صحفيا أعتبر فيه ان الأمير – الراحل – محمد عبدالله الفيصل داعمه الأول في مسيرته الفنية، مرجعا له الفضل لنجاحاته من خلال توجيهاته ودعمه وتوصياته، مستشهدا الحكمي بتوصية الراحل له بأن يتغنى بأغنيته المشهورة ” شوبني” وذلك بعد الكثير من التردد الذي أصابه قبل أن يقدم على غنائها بعد نصيحة – الراحل -.
ووصف “الحكمي” هذا المهرجان بالأهم عربياً للعديد من الجوانب، وله مزايا تمكن أي فنان من الإبداع والنجاح، مشيرا في سياق إجابته كيف يمكن له أن يعكس تطور الأغنية السعودية ألقابه من خلال مشاركته في المهرجان والذي يحظى بتواجد أهم الفنانين العرب، بأن هذه مسؤولية كبيرة، وسأثبت للجميع أن الأغنية السعودية متميزة بأصوات كبار الفنانين فيها أو بأصوات أخواني الشباب .
وأكد “الحكمي” بأنه لم يستطيع تجاوز أغنية “شوبني” والتي أشتهرت عربيا بشكل كبير بسبب صعوبة العثور حاليا على نص يوازيها أو لحن مماثل، وقال : أنا أبحث عن هذا النص وهذا اللحن ، لأنني حريص جداً على عدم تقديم أي عمل لمجرد الحضور .
ووضح الحكمي بأن الشاعر المنتج قد أراح الفنان من بعض الجوانب، ولكنه في أحايين عديدة رفض التعاون مع بعض الشعراء المنتجين بسبب ضعف الكلمة، وقال حين أجد الشاعر المنتج الذي يقدم عملاً متكاملاً بالطبع سأقبل به.وأكد الفنان الحكمي بأنه يعمل على طرح الأغاني المنفردة بين وقت وآخر لكونها فرضت تواجدها في وقتنا الحاضر وتدعم تواجد وحضور الفنان .
وعن برامج الهواة والذي تخرج منها، علق الحكمي بقوله ” هذا البرنامج اختصر مسافة عشرة سنوات من عمري الفني وتواجدي على الساحة “، مبينا أن الفرق بين برنامجه والبرامج المنتشرة حالياً ، هي أن البرامج الحالية تختصر من عشرين إلى ثلاثين عاماً من الوصول للجماهير بسبب تطور وسائل الأعلام والتواصل الأجتماعي ، مؤكداً حرصه حالياً على متابعة برنامج ذا فويس الأطفال .

حفل بلقيس

وفي الحفلة الغنائية الثانية قدمت الفنانة بلقيس أحمد فتحي مجموعة من أعمالها و منها ” مجنون ، والتاج ، وفيوز القلب محروقة ، ومتيم في الهوى ، وعلى شاطئ الوادي ” وغيرها من أعمالها والتي أشتهرت بها ، كما عقدت قبل الحفل مؤتمرا صحفيا عبرت فيه عن سعادته للمشاركة في هذا المهرجان مجددا ، وأعتبرت أن مسرحية الفارس هي مرحلة أنتقالية ذهبية قالت عنها : هذه التجربة نقلتني من حالة لحالة فنية أخرى ويكفيني فخرا بأن من أشرف على هذه المسرحية هم الرحبانة.
وحول موضوع ادائها للشلات قالت “بلقيس” إن الشلات موجودة منذ زمن طويل وليست بدخيلة علينا ، ولكن دخول الموسيقى عليها أشهرها ، وانا اعضقها لبساطتها ونقاوتها بسبب قصائدها الجزلة وريحة البداوة فيها . وعن كليبها “مبروك” ذكرت بانه تم تصوير الفيديو كليب حفل زفاف حقيقي في مدينة جدة ، حيث رحب أهالي الزفاف بهذه الفكرة وقدمت خلاله لون المجس ونقلت الصورة المميزة لحفلات أهل الحجاز .
وحول الألبومات قالت بلقيس من أهمية الألبومات في هذا الوقت مؤكدة بان الألبومات حاليا هي “مضيعة للوقت والجهد وخسارة المال” ، مبينة أن هناك فرق بين الأغنية النجم والفنان النجم ، فليس معنى أن تشتهر أغنية لأي فنان شاب يعتبر نجما كبيرا، وأن نسب المشاهدة على اليوتيوب ليست مقياسا حقيقيا للفنان .
واختتمت بلقيس مؤتمرها الصحفي بأن اللقب الذي أطلقها والداها الفنان أحمد فتحي “مطربة الشباب الأولى” جاء بنظرة خاصة منه ولما يملكه من تاريخ فني ، ولكنني لا أهتم بهذه الألقاب ولا أنظر إليها ، وما يهمني هو تحقيق نجاحات واسعة في مسيرتي الفنية .

الليلة اللبنانية
وكانت قد أقيمت مسبقا الليلة الغنائية اللبنانية التي جمعت كل من فارس كرم ورامي عياش حيث بدأ فارس كرم الحفل مقدما عددا من أغانيه الشعبية اللبنانية منها “التنورة” و “عالطيب” ، وكان قد عقد “فارس كرم” مؤتمرا صحفيا عرف به بداية عن جديده حيث قال : “لدي أغنيه للموسيقار الكبير ملحم زين وهو قدمها لي بعنوان “بلاحب بلابطيخ”.
وعن علاقته بفناني الرعيل الأول وكونه من الفنانين الشباب وكيف يمكنه الاستفاده منهم ذكر فارس كرم : نحن تربينا على هؤلاء وعلى أغانيهم ونتعلم منهم ولكن من التطور الفني والتقني ودخول عالم الإعلام البديل مازلنا ننهل ونأخذ من خبرتهم ومن ألحانهم وأتمنى أن أحقق النجاح من خلالهم فهم من أسسوا الأغنية الطربية اللبنانية والفن الجميل و دورنا الجيل أن نمزج القديم بالجديد.
بعده قدم الفنان رامي عياش الذي يظهر لأول مرة على مسرح حفلات سوق واقف مقدما مجموعة من أشهر أغانيه لمحبيه.

إلى الأعلى