الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جيش الاحتلال يهدم منزلين في القدس ويخطر بهدم آخرين في الضفة
جيش الاحتلال يهدم منزلين في القدس ويخطر بهدم آخرين في الضفة

جيش الاحتلال يهدم منزلين في القدس ويخطر بهدم آخرين في الضفة

تشريد عائلات الشهداء عقوبة إسرائيلية تضرب بالقانون الدولي عرض الحائط
رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي أمس منزلين أحدهما قيد الإنشاء في بلدتي شعفاط وجبل المكبر بالقدس المحتلة، في وقت اقتحمت منزلين آخرين لشهيدين في قرية بيت “عور التحتا” غربي مدينة رام الله، وأخذت قياساته تمهيداً لهدمهما.
وقال المقدسي معتصم علان ” إن قوات من الشرطة والوحدات الخاصة برفقة جرافات من بلدية الاحتلال اقتحمت منطقة دير السنة في بلدة جبل المكبر، وشرعت بهدم منزل قيد الإنشاء.
ويعود المنزل في جبل المكبر للمواطن إبراهيم علي صرّي، وجرى هدمه دون سابق إنذار، وبذريعة البناء دون ترخيص.
وقال المواطن صرّي لمركز معلومات وادي حلوة إن المنزل قيد الإنشاء، وكان يقوم بأعمال التشطيبات النهائية للانتقال اليه خلال الأسابيع القادمة مع عائلته المكونة منه وزوجته و6 أبناء.
وأوضح أن بلدية الاحتلال سلمته قبل حوالي شهر قرارًا يقضي بوقف أعمال البناء في المنزل، وخلال الفترة الماضية حاول استصدار رخصة بناء من البلدية، إلا أن طواقم البلدية نفذت امس عملية الهدم.
وأضاف أن المنزل تبلغ مساحته 60 مترًا مربعًا، وبلغت تكلفة بنائه 130 ألف شيكل، إضافة إلى 80 ألف شيكل بناء السور المحيط بالأرض، لافتًا إلى أنه بدأ بعملية البناء نهاية ابريل الماضي.
وفي السياق، هدمت جرافات بلدية الاحتلال صباح امس ، منزلًا يعود للمواطنة كفاية الرشق في بلدة شعفاط شمالي القدس.
واقتحمت قوات كبيرة من عناصر الاحتلال برفقة طواقم البلدية والجرافات بلدة شعفاط، وحاصرت منزل الرشق، وأخرجت ساكنيه منه بالقوة، وشرعت بعملية الهدم لصالح مشروع شق شارع “21″ الاستيطاني.
وأوضحت الرشق أن قوات الاحتلال أخلت المنزل بالقوة، وطردتهم منه دون سابق إنذار في ظل البرد القارس، مشيرة إلى أن منزلها قائم منذ 15 عامًا، ويعيش بداخله 19 فردًا بينهم أطفال.
ويهدد شارع “21″ الاستيطاني العديد من المنازل السكنية في شعفاط، لصالح ربط المستوطنات الإسرائيلية مع بعضها البعض، علمًا أن الشارع خطط له منذ تسعينيات القرن الماضي، وبدأ تنفيذه قبل حوالي ثلاثة أعوام.
وفي ذات السياق اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الأربعاء ، منزل عائلة الشهيد إبراهيم علان في قرية بيت “عور التحتا” غربي مدينة رام الله، وأخذت قياساته تمهيداً لهدمه.
كما اقتحمت قوة أخرى منزل عائلة الشهيد حسين أبو غوش في مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة، وأخذت قياساته تمهيداً لهدمه، وذلك تنفيذاً للأمر الصادر عن رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو ووزير جيشه موشيه يعالون. واستشهد الشابان علان وأبو غوش بعد تنفيذهما أمس الأول عملية طعن داخل مستعمرة “بيت حورون” قضاء رام الله، أسفرت عن مقتل مستوطنة وجرح أخرى.
في السياق، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة، فجر امس، واعتقلت الشاب طارق خليل عقب الاعتداء عليه بالضرب المبرح، عقب مداهمة منزله.
وكانت قوات الاحتلال داهمت عدة أحياء، فجر امس، في بلدة العيسوية وسط القدس، ولم يبلغ عن اعتقالات.

إلى الأعلى