الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن حملة مداهمات واسعة النطاق بالضفة والقدس
الاحتلال يشن حملة مداهمات واسعة النطاق بالضفة والقدس

الاحتلال يشن حملة مداهمات واسعة النطاق بالضفة والقدس

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس، حملة مداهمات واسعة النطاق نفذتها بعدد من قرى ومدن الضفة والقدس المحتلتين، اعتقلت خلالها أكثر من 16 فلسطيني بينهم النائب في المجلس التشريعي محمد أبو طير.

ففي القدس المحتلة، وفي حي كفر عقب بالقرب من مدينة رام الله، اعتقل جيش الاحتلال الاسرائيلي النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد ابو طير وهو ينتمي الى حركة حماس، مما يرفع عدد النواب المعتقلين لدى اسرائيل الى سبعة. وذلك بزعم «بتورطه في انشطة ارهابية» دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.
وانتخب ابو طير في المجلس التشريعي عن حركة حماس في العام 2006 عن دائرة القدس، ويحمل الهوية المقدسية. وكان ابو طير اعتقل في اواسط العام 2007، حيث حكم بالسجن لمدة 48 شهرا، اثر الحملة التي شنتها اسرائيل ضد نواب حماس عقب اختطاف الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط في قطاع غزة منتصف 2006. وفرضت اسرائيل على ابو طير الاقامة الجبرية في مدينة القدس، ثم اعيد اعتقاله مجددا، وتم اطلاق سراحه لكن الى مدينة رام الله، وليس الى مدينته القدس. واعادت اسرائيل اعتقاله مرة ثالثة وخضع للاعتقال الادراي لمدة عام، قبل ان يتم اطلاق سراحه في عام 2012.
بدوره، قال نادي الاسير الفلسطيني انه باعتقال ابو طير، يصبح سبعة اعضاء في المجلس التشريعي الفلسطيني معتقلين لدى سلطات الاحتلال بينهم القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي وامين عام الجبهة الشعبية احمد سعدات والقيادية في الجبهة ايضا خالدة جرار، والباقي من حركة حماس.
واستنكر مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان اعتقال الاحتلال للنائب المقدسي محمد أبو طير من منزله في كفر عقب بعد محاصرته. وقال فؤاد الخفش، مدير مركز أحرار» إن النائب أبو طير الذي أمضى ما يزيد عن ال25 عاماً في سجون الاحتلال، أبعد عن مدينة القدس في 8/10/2010 بعد اعتقال استمر خمسة أشهر. وأكد الخفش، على إن اختطاف أبو طير النائب في المجلس التشريعي الذي أبعد من مسقط رأسه القدس إلى رام الله، يعد جريمة حرب واستهداف واضح وعربدة اسرائيلية. وأوضح أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أن قوات الاحتلال اعتقلت النائب أبو طير من منزله في كفر عقب، لافتا انه أمضى داخل سجون الإحتلال ما يزيد عن 32 عاما بشكل متقطع، و أبعد عن القدس قبل عدة سنوات بعد سحب الاقامة «الهوية» منه ومن النائبين أحمد عطون و محمد طوطح، ووزير القدس السابق المهندس خالد أبو عرفة، بعد مشاركتهم بانتخابات المجلس التشريعي، بقرار صادر عن وزير الداخلية بحجة عدم الولاء لاسرائيل . يذكر، إن اسرائيل تحتجز الآن في سجونها 7 نواب ووزيراً من رموز الشرعية الفلسطينية بشكل منافي لكافة الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية. وأضاف أبو عصب أن قوات الاحتلال اعتقلت كذلك المواطنين: نبيل عبد اللطيف، ومحمود ناصر، ومحمد الديسي، والقاصر شادي عطية. من جهته، أوضح الناشط الحقوقي المحامي محمد محمود أن قوات الاحتلال اعتقلت القاصر تامر بيع (14 عاما)، وأكرم مصطفى( 15 عاماً) من العيسوية، والقاصر خليل عيسى (15 عاما) من شعفاط، وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اعتقلت مساء أمس الأول، شابا من حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة، بحجة حيازته سكين.
هذا وواصل الاحتلال الاسرائيلي انتهاكاته ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة. ففي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس الخميس، الشاب محمد إبراهيم سليمان (20 عاما ) من بلدة تقوع شرق بيت لحم، بعد دهم منزل والده وتفتيشه. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال سلّمت أيضا الشاب هيثم مصطفى زبون (20 عاما)، من مخيم العزة شمال بيت لحم، بلاغا لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة «غوش عتصيون» جنوب المحافظة. وفي جنين، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، مواطنا فلسطينيا من بلدة جبع جنوب جنين بلاغا لمراجعة مخابراتها في معسكر سالم . وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال سلمت الفلسطيني نزيه أبو عون وهو أسير محرر بلاغا لمراجعة مخابراته في معسكر سالم بعد اقتحامها للبلدة وفي بير زيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الخميس، بلدة بيرزيت شمال مدينة رام الله، دون أن يبلغ عن اعتقالات. وقالت مصادر فلسطينية إن هذه القوات أجرت تفتيشا لمنزل المواطن نجيب محمود يعقوب حسن خلال هذا الاقتحام، كما أخضعت نجله حسن (18 سنة) لتحقيق ميداني، والتقطت صورا له قبل انسحابها، دون إبداء الأسباب. وفي رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسا أمس الأول، قرية رنتيس غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، ومنعت المواطنين من التنقل. وأفاد مراسلنا في الضفة الغربية أن الاحتلال نصب حاجزا بالدوريات العسكرية وسط القرية ومنع المواطنين والشبان من التنقل، دون الكشف عن الأسباب. وأشار إلى أن الجنود احتجزوا عدد من الأطفال وشرعوا بالتحقيق معهم، ثم انسحب الجنود دون اعتقال أي أحد.الى ذلك، اقتحمت قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي، فجر الخميس، بلدة بيت سيرا قضاء رام الله وسط الضفة الغربية. وافادت مصادر فلسطينية بان قوات الاحتلال داهمت عدد من المنازل السكنية في البلدة، دون ان يبلغ عن اعتقالات. وفي السياق، قالت شرطة الاحتلال في بيان لها انها اعتقلت شابا (17 عاما) من نابلس اثناء محاولته عبور حاجز قلنديا شمالي القدس في حافلة، وعند طلب اوراقه وطلب ترجله من الحافلة ادعت الشرطة أنه استل سكينا، ليجري تحويله للتحقيق. وكان أصيب مستوطن إسرائيلي الليلة قبل الماضية بجراح خطرة جراء عملية طعن في القدس المحتلة، فيما سيطرت الشرطة الإسرائيلية على المنفذ واعتقلته في المكان. وذكرت القناة العبرية الثانية أن فلسطينيًا هاجم المستوطن (50عامًا) في محطة وقود على مدخل مستوطنة «بسغات زئيف» شمالي القدس المحتلة ما أدى لإصابته بجراح خطيرة. وأشارت إلى أن إصابة المستوطن في رقبته وجرى نقله للعلاج بالمستشفى، فيما اعتقل المنفذ بعد السيطرة عليه والاعتداء عليه من قبل المارة. وكان مستوطن اسرائيلي اصيب بجروح خطيرة مساء أمس الاول الاربعاء عند تعرضه للطعن من قبل فلسطيني في محطة وقود في مستوطنة جفعات زئيف بالضفة الغربية المحتلة، حسبما اعلنت شرطة الاحتلال واجهزة الاسعاف الاسرائيلية. وقام الفلسطيني (17 عاما) بطعن الاسرائيلي مرتين في الظهر عندما كان داخل متجر في محطة الوقود في المستوطنة الواقعة بشمال غرب القدس. وحاول الفلسطيني الفرار بعدها الا ان مدنيين لحقوا به واصابوه بجروح طفيفة خلال محاولتهم السيطرة عليه قبل ان تعتقله قوات الامن، بحسب بيان للشرطة. واوضح البيان ان اصابة الاسرائيلي (35 عاما) خطيرة. الا ان وضعه استقر صباح أمس الخميس بحسب متحدث باسم المستشفى الذي نقل اليه في القدس. ومنذ الاول من اكتوبر، استشهد 159 فلسطينيا، بينما قتل 25 اسرائيليا واميركي واريتري في اعمال عنف تخللتها عمليات طعن ومحاولات طعن ومواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار.

إلى الأعلى