الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / كلمات: (زيكا) يستحفل بشراسة .. و(الصحة العالمية) تدرس إعلان الطوارئ
كلمات: (زيكا) يستحفل بشراسة .. و(الصحة العالمية) تدرس إعلان الطوارئ

كلمات: (زيكا) يستحفل بشراسة .. و(الصحة العالمية) تدرس إعلان الطوارئ

مع توقعات بإصابة 4 ملايين شخص بالأميركيتين
جنيف ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
استفحلت عدوى فيروس زيكا بشراسة فيما تدرس منظمة الصحة العالمية إعلان حالة الطوارئ.
فقد قالت المنظمة إن عدوى زيكا الفيروسية المرتبطة بتشوهات خطيرة للمواليد في البرازيل تستفحل بصورة شديدة وقد تصيب نحو أربعة ملايين شخص في الأميركيتين.
وقالت مارجريت تشان مديرة المنظمة لأعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة التابعة للأمم المتحدة إن انتشار الفيروس الذي ينتقل عن طريق البعوض تحول من مجرد خطر بسيط الى “أمر ينذر بالخطر”.
وأعلنت رئيسة منظمة الصحة العالمية إن التفشي السريع لفيروس زيكا في الأميركتين دفع المنظمة الى بحث ما إذا كان تفشي الفيروس يمثل حالة طوارئ صحية عالمية.
وقالت إن لجنة طوارئ تابعة للمنظمة ستجتمع في الأول من شهر فبراير القادم لاقتراح رد دولي على تفشي العدوى التي يشتبه بصلتها بولادة أطفال مشوهين في البرازيل.
وقالت في اجتماع بجنيف “مستوى المخاطر عال بدرجة هائلة”. وقالت وهي تعد برد سريع من جانب المنظمة “رصد الفيروس في الأميركيتين العام الماضي لكنه ينتشر بصورة شرسة الآن. حتى اليوم سجلت حالات في 23 دولة واقليما بالمنطقة”.

كانت منظمة الصحة العالمية واجهت انتقادات العام الماضي لتأخرها في التعامل مع وباء الايبولا بغرب افريقيا الذي أودى بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص بعد ان تعهدت المنظمة بسرعة مواجهة الوباء.
وقالت تشان في إشارة إلى حالات ولادة أطفال يعانون من تشوهات تتسم بصغر حجم الرأس والمخ وعدم اكتمال النمو “لن نتريث حتى تخبرنا الأبحاث بوجود صلة بين الفيروس والاصابة بتشوه الأجنة بل علينا ان نتخذ ردا الآن”.
ولا يوجد لقاح أو علاج لفيروس زيكا الفيروسي الذي ينقله البعوض من جنس (ايديس ايجبتاي) الذي ينقل ايضا حمى الدنج والحمى الصفراء وهو يتسبب في ارتفاع درجة حرارة جسم المريض وظهور طفح جلدي ولم تظهر على 80 في المئة من المصابين بالفيروس أي أعراض.
وتتركز معظم الاجراءات على الحد من انتشار البعوض ووقاية البشر منه.
وقال بروس ايلوارد المدير المساعد لمنظمة الصحة العالمية إن ابتكار لقاح آمن وفعال لعلاج الفيروس قد يستغرق عاما كما ان التيقن من ان فيروس زيكا هو المسؤول الفعلي عن ولادة أجنة مشوهة أو وجود علاقة بينهما من الأصل سيستغرق من ستة الى تسعة أشهر.
وقال “في مجال اللقاحات لا أعرف ان جهودا بذلت من قبل بعض المجموعات للبحث في جدوى انتاج لقاح ضد المرض” مشيرا الى ان ذلك قد يستغرق عدة اشهر أخرى.
وقال مسؤولو صحة بالولايات المتحدة إن هناك جهتين محتملتين لابتكار لقاح ضد زيكا وقد تبدأ الاختبارات الاكلينيكية على البشر في هذا المضمار أواخر العام الجاري ولن يكون هناك لقاح متوافر على نطاق واسع إلا بعد بضع سنوات.
وقال ماركوس اسبينال مدير ادارة الأمراض المعدية في الهيئة المسؤولة بمنظمة الصحة العالمية عن الأميركتين الخميس إن ثمة اشتباها واسع النطاق في ان عدوى زيكا الفيروسية تتسبب في تشوه المواليد وقد تصيب من ثلاثة الى أربعة ملايين شخص في الأميركتين منهم 1.5 مليون شخص في البرازيل وحدها.
وقالت وزارة الصحة البرازيلية إن عدد حالات الاشتباه بصغر حجم الرأس زاد إلى اربعة آلاف حالة.
وقالت تشان إنه لا توجد الآن علاقة سببية مباشرة بين زيكا وتشوهات الأجنة على الرغم من الاشتباه في وجود صلة قوية بينهما.
ومع استعداد ريو دي جانيرو لاستقبال مئات الالاف من الزوار لمهرجانات السامبا ودورة الالعاب الأولمبية من الخامس الى 21 من اغسطس تجاهد المدينة البرازيلية للتخلص من زائر غير مرغوب فيه هو فيروس زيكا لتجد نفسها أمام معركة صعبة.
وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إنه تم رصد 31 حالة اصابة بزيكا في البلاد ممن سافروا الى مناطق تنتشر بها العدوى.
وقال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما دعا إلى سرعة تطوير اختبارات ولقاحات وعلاجات لفيروس زيكا عقب انتشار فيروس زيكا.
واكتشفت حالات اصابة بفيروس زيكا في الدنمرك وبريطانيا فيما يتوقع خبراء الصحة انتشار المرض في القارة الاوروبية نظرا لتفشي الحالات في امريكا الجنوبية وتعدد الأسفار بين قارتي اوروبا وأميركا الجنوبية.
ولم يكن فيروس زيكا ـ الذي رصد بافريقيا في عام 1947 ـ معروفا في الأميركيتين حتى العام الماضي حيث ظهر في شمال شرق البرازيل ثم واصل انتشاره بسرعة في أميركا اللاتينية عبر البعوض من جنس (ايديس ايجبتاي) الذي ينقل ايضا حمى الدنج والحمى الصفراء وفيروس التشيكونجونيا.
وأصدرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الاسبوع الماضي تحذيرات بعدم سفر الأمهات الحوامل الى 14 دولة ومنطقة بمنطقتي الكاريبي وأميركا اللاتينية التي ينتشر بها الفيروس.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بين اكتوبر ويناير
ألمانيا ترصد 5 حالات إصابة بزيكا
برلين ـ رويترز: قالت متحدثة باسم وزارة الصحة الألمانية إن الوزارة رصدت خمس حالات إصابة مؤكدة بعدوى زيكا الفيروسية بين أكتوبر الماضي ويناير الجاري.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إرشادات من (الأولمبية) للتعامل مع زيكا قبل ألعاب ريو
اثينا ـ ريو دي جانيرو ـ رويترز:ستصدر اللجنة الاولمبية الدولية بعض إرشادات خلال الأيام القادمة في محاولة لحماية الرياضيين والجماهير من فيروس زيكا ـ الذي ينقله البعوض ـ والذي ينتشر بسرعة كبيرة في أميركا الجنوبية قبل انطلاق دورة الألعاب الاولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو البرازيلية في أغسطس المقبل.
وقال توماس باخ رئيس اللجنة الاولمبية إن مذكرة سيتم إرسالها إلى اللجان الاولمبية المحلية حيث تستعد ريو لاستضافة أكبر حدث رياضي لأول مرة في أميركا الجنوبية.
وأضاف باخ للصحفيين خلال زيارة إلى اثينا “سنفعل كل شيء لضمان صحة الرياضيين وجميع الزائرين.”
وتابع “نتواصل مع منظمة الصحة العالمية واللجنة المنظمة والسلطات البرازيلية.” وحذرت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس من أن المرض المرتبط بظهور عيوب خلقية في آلاف الأطفال ينتشر بسرعة “كبيرة للغاية” ويمكن أن يؤثر على أربعة ملايين شخص في أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية.
وتوجد أدلة متنامية تربط بين الفيروس زيكا وصغر حجم الرأس والدماغ عن المعدلات الطبيعية في المواليد المصابين بالفيروس.
ولا يوجد مصل يقي من الفيروس حتى الآن.
وقال منظمو اولمبياد 2016 في ريو والذي سيقام في الفترة من الخامس وحتى 21 أغسطس إن الدورة ستكون خلال فصل الشتاء في البرازيل حيث ستكون الأجواء “جافة وأكثر برودة مما يقلل من وجود البعوض.”
وأضاف المنظمون أن الأمر ستتم مناقشته في اجتماع اللجان الاولمبية المحلية في مقر اللجنة الاولمبية الدولية في لوزان السويسرية في الأول والثاني من فبراير المقبل.
وتابع المنظمون “الملاعب التي ستستضيف الاولمبياد واولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة ستخضع لتفتيش يومي لضمان عدم وجود مياه راكدة ومن ثم تقليل مخاطر وجود البعوض.”
وحذرت عدة دول رياضييها من الفيروس أيضا.
وقال فيتالي موتكو وزير الرياضة الروسي في تصريحات تلفزيونية إن الرياضيين هم الأكثر عرضة للأمراض المعدية لأن التدريبات الشاقة تقلل من قدرة جهاز المناعة لديهم.
وأضاف “نقوم باتخاذ كافة إجراءات الحماية.”
وحذر المسؤولون في استراليا الرياضيين الشبان من مخاطر الإصابة ونصحوهم بارتداء ملابس ذات أكمام طويلة خاصة في مناطق المياه الراكدة والمناطق القريبة من الزراعات.
وطلبت استراليا من جميع فرقها المشاركة عدم ترك النوافذ أو الأبواب مفتوحة أثناء وجودهم في ريو واستخدام أجهزة التكييف.
وقالت كيتي تشيلر مديرة المنتخبات الاسترالية المشاركة في ريو “صحة وسلامة جميع أعضاء الفريق أمر بالغ الأهمية لنا وخاصة هؤلاء الإناث في سن الإنجاب.”
وقال متحدث باسم اللجنة الاولمبية البريطانية “في إطار خطة الفريق البريطاني الشاملة فإنه تم التنسيق بين الفريق الطبي لدينا والمختصين في كلية لندن لطب المناطق الحارة لضمان حصول جميع أفراد الفريق على نصائح حديثة ومن بينها معلومات عن كيفية الوقاية من لسعات البعوض.”
وأضاف “هذه المعلومة نشرت بين كل الرياضات وسنستمر في تحديث المعلومات حتى موعد السفر للمشاركة في البطولة.”
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البرازيل : أطفال مشوهون يعانون تلفا بالسمع والبصر
ريسيفي (البرازيل) ـ رويترز: قال أطباء إن الأطفال الذين ولدوا بتشوهات خلقية منها صغر حجم الرأس التي ترتبط بعدوى زيكا الفيروسية بالبرازيل يعانون أيضا من تلف خطير يتعلق بالقدرة على الأبصار وربما القدرات السمعية أيضا.
وقالت طبيبة العيون كاميلا فنتورا إن نصف 135 طفلا جرى تقييم حالاتهم بمركز لإعادة التأهيل في مدينة ريسيفي بشمال شرق البرازيل يعانون من ضعف الرؤية بسبب تشوه بالعصب البصري وشبكية العين فيما يعاني كثيرون منهم من الحول.
وقالت “ستبقى معهم هذه الاصابة طول العمر. بين 40 الى 50 في المئة منهم يعانون من تشوهات خطيرة تعلق بالابصار”.
وهؤلاء الاطفال ضمن نحو 3700 حالة سجلت في البرازيل منذ العام الماضي لمواليد يعانون من حالات صغر حجم الرأس وهي عبارة عن اضطراب عصبي يتسم بصغر حجم الجمجمة والمخ للمواليد فيما يشتبه الاطباء بوجود ارتباط مباشر بين فيروس زيكا الذي ينقله البعوض وهذه الإصابات.
وزيادة مثل هذه الحالات النادرة لم يحدث من قبل وستؤدي الى اعاقات خلقية واخرى مزمنة تتعلق بنمو الاطفال والاضرار بقدراتهم على التعلم وبوظائفهم الحركية.
ويعكف الأطباء بمركز (ألتينو فنتورا) للتأهيل في مدينة ريسيفي على فحص القدرات والوظائف البصرية والسمعية للمواليد قبل علاجهم من خلال تنشيط مراكز الاحساس بالمخ خلال الأشهر الثلاثة أو الخمسة الأولى من الولادة لتحسين قدرات العصب البصري والسمعي والا فقدوا حاستي السمع والبصر.
وقالت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس إن ثمة اشتباها واسع النطاق في ان يتسبب فيروس زيكا في تشوه المواليد وقد يصيب من ثلاثة الى أربعة ملايين شخص في الأميركتين منهم 1.5 مليون شخص في البرازيل وحدها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حقائق عن زيكا
مرض فيروس زيكا هو مرض ينجم عن فيروس ينتقل عبر البعوض، ويؤدي لأعراض مثل الحمى والطفح الجلدي، وتشير تقارير إلى وجود صلة محتملة بين إصابة الحوامل به وإنجاب أطفال يعانون من التشوه الخلقي “الصعل” وهو صِغر الرأس، ولا يوجد حاليا علاج أو تطعيم لفيروس زيكا.
ـ اكتشف الفيروس زيكا لأول مرة في أوغندا عام 1947 في قرود الريص، ثم اكتُشف بعد ذلك في البشر عام 1952 في أوغندا وجمهورية تنزانيا المتحدة. وقد سُجلت حالات تفشي فيروس زيكا في أفريقيا والأميركتين وآسيا والمحيط الهادئ، وهذا وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
ـ ينتمي فيروس زيكا إلى جنس الفيروسات المُصَفِّرَة، وينتقل إلى الأشخاص عن طريق لسع البعوض الحامل للمرض من جنس الزاعجة، لا سيما الزاعجة المصرية في المناطق المدارية، وهي البعوضة نفسها التي تنقل حمى الضنك والشيكونغونيا والحمى الصفراء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
أعراض زيكا
ـ حمى
ـ طفح جلدي.
ـ التهاب الملتحمة.
ـ آلام في العضلات والمفاصل وصداع
هذه الأعراض عادة ما تكون خفيفة وتستمر ما بين يومين وسبعة أيام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أماكن تفشي المرض:
ـ في ياب عام 2007.
ـ في بولينيزيا الفرنسية عام 2013.
ـ في البرازيل وكولومبيا وكابو فيردي عام 2015.
ـ بلّغ 13 بلدا من بلدان الأميركتين عن حالات متفرقة من العدوى بفيروس زيكا.

إلى الأعلى