الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم انطلاقة الجولة رقم 17 والأنظار لقمة شمال الباطنة بين الجارين صحار وصحم فنجاء
اليوم انطلاقة الجولة رقم 17 والأنظار لقمة شمال الباطنة بين الجارين صحار وصحم فنجاء

اليوم انطلاقة الجولة رقم 17 والأنظار لقمة شمال الباطنة بين الجارين صحار وصحم فنجاء

طموحه كسر التعادلات والعودة إلى الانتصارات والخابورة يبحث عن مركزه المفقود السويق يغازل الصدارة والشباب أعد العدة لرد اعتباره
متابعة ـ يونس المعشري ويحيى المعمري:
تعبنا والتعب راحة..
معاكم يا حبايب..
ومهما في الهوى دبنا..
علينا فرض واجب..
ربما كلمات أغنية أبوبكر سالم تتكلم عن المحب ولكن هنا نقولها عن ذلك الحب الذي تكنه جماهير الأندية لفريقها..
وأصبح التعب يزداد على بعض انديتنا التي بدأ ضغط الدوري يظهر عليها من خلال الراحة القصيرة التي تمتد ليومين بعض الأحيان لدى تلك الفرق والبعض الآخر لثلاثة أيام مما جعل بعض الفرق يتراجع مستواها الفني وهذا يعود إلى مدى جاهزية الأندية بلاعبين على دكة الاحتياط لديهم القدرة بنفس مستوى اللاعب الأساسي، وهناك فرق لا تزال تغنى على الصدارة والبعض الآخر مستمر في المنافسة والمزاحمة على الصدارة ومن أهل القاع هناك من يتقدم خطوة للأمام على سبيل المثال فريق مسقط الذي ظهر بشكل ثان في الدور الثاني.
وتنطلق اليوم منافسات الأسبوع السابع عشر وهي الجولة الثالثة من الدور الثاني بإقامة ثلاث مواجهات لا تخلو من الإثارة والندية ولاسيما المباراة المرتقبة التي بدأت جماهير الناديين تعد العدة لها وتكثف من حملات شحذ همة الجماهير لهذا اللقاء الذي يجمع الجارين في ديربي شمال الباطنة بين التماسيح الخضر (صحار) مع الموج الأزرق (صحم) في لقاء ربما لن يكون هذه المرة التعادل السلبي حاضرا بل أحدهما لابد أن يظفر بالنقاط الثلاث وهذا مطلب الفريقين عندما يلتقيان على ملعب مجمع صحار الرياضي في الساعة الثامنة مساء لتكون سهرة كروية عنوانها التألق والمنافسة، وتسبق هذه المباراة لقاء آخر يجمع الخابورة وفنجاء في الساعة الخامسة والربع مساء على نفس الملعب ولن يقل أهمية عن باق المباريات لأن الضيف يريد أن يستعيد مكانه ومنافسته على الوصافة وأصحاب الأرض هم أيضا يسعون للهروب من براثن المراكز الأخيرة، فيما ستكون هناك قمة أخرى لهذا اليوم تجمع الشباب والسويق في الساعة السابعة مساء على ملعب استاد السيب الرياضي وهي الأخرى ستكون مختلفة عن الدور الأول التي كسبها السويق بثلاثة أهداف مقابل هدف لأن الشباب هذه المرة يحمل شعار الدور الثاني غير فهل ستكون مواجهات اليوم تحمل مفاجآت أم ستكون بنفس ذكريات الدور الأول.
• قمة شمال الباطنة هناك نشاط غير طبيعي وتحد كبير بين جماهير صحار وصحم في قمة شمال الباطنة وهي المباراة التي سيكون عنوانها البحث عن النقاط الثلاث وربما تلك النقاط أصبحت تغازل الطرفين وأهميتها كبيرة ولاسيما على المستضيف صحار الذي يدخل الجولة الثالثة من الدور الثاني وهو لم يعرف بعد طعم الفوز والنقاط ا لثلاث بل سيكون التحدي ربما هذه المرة لإظهار قدراتهم لمدربهم السابق السوري عبدالناصر مكيس الذي فسخ عقده معهم وأنتقل لجارهم صحم في واحدة من الصفقات التي لم يكن يتوقعها بأحد الأيام الجميلة بين مكيس وصحار سوف تنتهي في ظل النجومية والمستوى الكبير الذي قدمه صحار هذا الموسم، ولكن الظروف لم تكن مع صحار ليتركهم ويحل مكانه في قيادة الفريق المدرب داركو يانكوفيتش الذي لا يزال يفتش عن سر بث روح المنافسة وعودة روح الفوز لدى لاعبي صحار في المهمة الثانية له هذا اليوم.
وبالعودة لأجواء المباراة المتوقعة اليوم ستكون مشتعلة حامية الوطيس في الملعب وعلى المدرجات والتي نتمنى أن تكون الروح الرياضية العالية هي السمة السائدة خاصة في ظل العقوبة التي فرضت على جماهير صحار الذي أنهى الدور الأول وهو في المركز الثالث برصيد 22 نقطة ولم يستطع أن يضيف على ذلك الرصيد سوى نقطة واحدة من تعادل امام ظفار وخسارة في مباراتين في الدور الثاني ليصبح الآن في المركز السادس وهذا مؤشر صعب جدا لصحار الذي عليه أن يعالج الأمور سريعا في ظل التواجد العددي من عناصره المتألقة ووجود هداف الفريق اللاعب الكرواتي فيدران صاحب الـ11 هدفا، ولا أعتقد ينقص صحار أي شيء إذا جئنا الى العناصر التي يضمها الفريق ولكن الاستقرار النفسي هو أحد أهم الأسباب للفريق في هذه الفترة كما أن الغيابات لبعض اللاعبين ستكون سببا في تراجع الفريق وهنا يبدأ دور المدرب الذي عليه أن يفهم وضعية لاعبي صحار وأن يبدأ معهم في إعادة روح المنافسة والتألق مع جديد، وعلى جماهير صحار أن تكون حاضرة وبقوة خلال هذه الفترة ليعود الفريق إلى وضعه الطبيعي ولا أعتقد هناك تراجع من قبل تلك الجماهير المحبة والعاشقة لصحار والتي برهنت للجميع بأنها صفوة الجماهير المحبة لفريقها وأصبحت الكثير من الأندية تقترب من جماهير صحار لمعرفة سر ذلك العشق لتعلمه لباقي الأندية.
ولقاء اليوم بين صحار وصحم هو لقاء يخبئ النقاط الثلاث التي ستخرج بها مباراة اليوم وكل شيء متوقع ربما التعادل هو الفيصل ولكن ذلك التعادل لن يخدم الفريقين كثيرا وعلى صحار أن يكون حذرا جدا اليوم لأن مدربه السابق مكيس يعرف الاسرار جيداً وهنا سيكون دور لاعبي صحار سواء نجومه الدائمين من الحارس مطر الوشاحي الذي يحتاج إلى وجود خط دفاع يقظ لأن تلك الثغرات التي ظهرت في المباريات الثلاث الماضية يجب أن تختفي اليوم ويكون دور كبير على فيدران حاتم الروشدي وعمر الفزاري وسالم المقبالي وبدر الجابري ومارين كون وادمير مالكيس وفيلانوف وعمر العوادي وغيرهم من عناصر الفريق التي تنتظر منهم الجماهير اليوم رد الاعتبار وكسب اللقاء بالنقاط الثلاث لتكون الانطلاقة الفعلية للفريق في الدور الثاني.
أما صحم فهو الآخر سيكون مختلفا اليوم وعينه على النقاط الثلاث في ظل التعاقد الذي قام به مع المدرب مكيس مدرب صحار السابق وكذلك الحال مع اللاعب البوركيني كوليبالي ويحيى الرشيدي ليكونوا مساندين لباقي عناصر الفريق إلى جانب سليمان البريكي في حراسة المرمى وفيصل البريكي والكسندر ومحسن جوهر ومصعب الشرقي واحمد الخالدي وعبدالمعين المرزوقي ومحمد مطر وغيرهم من عناصر الفريق الذين تلقي على عاتقهم الجماهير الحمل الأكبر لانتزاع الفريق من المركز التاسع برصيد 18 نقطة وهو المركز الذي انهى به الدور الأول، وهنا يكمن السر إذا كان مكيس يستطيع أن يكشفه في مواجهة اليوم وفي ظل ذلك الحضور الجماهيري الكبير المتوقع في هذا اللقاء والكل سيكون متابعاً لهذه المواجهة النارية بين الفريقين، فهل سنشاهد بالفعل قمة الجولة ؤقم 17 من خلال لقاء اليوم أم يبقى الحال على ما هو عليه وسيكون التعادل هو الحل المرضي بينهما.

• الخابورة يبحث عن الحل يدخل الخابورة في مواجهة صعبة وقوية اليوم أمام فنجاء وكلاهما لا يريد ان تنتهي المباراة بنفس نتيجة الدور الاول بالتعادل أيا كانت تلك النتيجة وبالأخص الخابورة بعد أن تراجع للمركز الثاني عشر في سلم الترتيب عندما استغنى مسقط على المراكز الأخيرة وبالتحديد قبل الأخير الذي كان مرافقاً له منذ بداية الموسم تارة الأخيرة وتارة قبل الأخير وتغلبه على الخابورة بهدفين في الجولة الماضية خطف منه المركز الحادي عشر، ولهذا يسعى الخابورة على أقل تقدير استعاد مركزه بل طموحه الابتعاد عن المراكز الأخيرة، لكن الحظ اوقعه اليوم مع فنجاء الذي يبحث هو الآخر عن النقاط الثلاث من اجل استعادة الوصافة التي أنهى بها الدور الاول ولكن تراجع نتائجه أوصلته للمركز الرابع بعد أن بدأ الدور الثاني وهو يعمل بنظام النقطة في كل مباراة بل وبنفس النتيجة انهى مبارياته الثلاث بالتعادل الايجابي بهدف، ولذلك ستكون مباراته اليوم امام الخابورة ربما فرصة انتزاع النقاط الثلاث التي ستكون صعبة من فريق يمتلك عناصر جيدة لكنها تفتقد إلى التركيز وغياب اللاعب الهداف رغم وجود نجم الفريق سعيد عبيد الذي يحتاج إلى شيء من الهدوء والتركيز في خط الهجوم.
ويدخل مدرب الخابورة مصطفى كيواه مباراة التحدي اليوم التي ينظر يطمح خلالها الحصول على النقاط ا لثلاث في ظل صعوبة معالجة الاخطاء نظراً لضغط المباريات فهو لم يجد الوقت الكافي لوضع النقاط على الحروف، كما أن وجود اللاعب اسماعيل العجمي بالذات في بداية كل مباراة شيء مهم باعتباره القائد لتوجيه اللاعبين إلى جانب وجود احمد ضاحي وسمير البريكي ونعيم البريكي ونبيه الشيدي وعيسى الحوسني وشهاد عبيد ومحمد المطروشي ومامي بالا وشاهدنا ايضا تواجد دعيج خلفان الذي يفترض أن يقدم الكثير بأعتباره أحد اللاعبين الخبرة في الخابورة.
في المقابل ينظر فنجاء لمباراة اليوم بأنها الفرصة للحصول على النقاط الثلاث في ظل الوضعية التي عليها الخابورة وهذا مطلب صعب لأن نجوم فنجاء سيواجهون لاعبين عنيدين وعليهم أن يكونوا أكثر حذرا من عطاء شباب الخابورة، فهل الخبرة هي التي تلعب دورها في لقاء اليوم، أو ربما مدربه التونسي لطفي جبارة قد وضع الخطة التي يحصل من خلالها على النقاط الثلاث من خلال كتيبة النجوم في مقدمتهم عماد الحوسني وعبدالعزيز المقبالي ومحمد المسلمي ومحمد المعشري ورائد ابراهيم وعلي الجابري وسانتانا جاريل وصلاح السيابي وقائمة متعددة من الاسماء في صفوف فنجاء التي لا تزال تبحث عن كيفية اقتناص النقاط الثلاث في الدور الثاني وقد يزداد الأمر صعوبة إذا لم يعرفوا كيفية الحصول عليها من لقاء اليوم أمام الخابورة.

• السويق يغازل القمة يدخل الشباب لقاء اليوم أمام السويق بهدف رد الاعتبار من الخسارة التي تلقاها في الدور الأول بالثلاثية ولكنها مواجهة اليوم ستكون اكثر قوة وإثارة بعد ان عرف السويق مركز الوصافة بل يأمل أن يغرد على القمة قبل مباراة الغد بين العروبة والنصر التي يتمناها تنتهي سواء بخسارة العروبة أو التعادل بينهما حتى يكسب هو مباراة اليوم وتكون الصدارة من نصيبه في هذه الجولة وربما يبدأ في المحافظة عليها، لذلك سيكون اللقاء صعب بين الشباب والسويق وعلى وليد السعدي مدرب الشباب أن يعد العدة لهذا اللقاء ليخرج الفريق من المركز العاشر برصيد 17نقطة، وكانت مباراتهم في الجولة الماضية أمام صحم اضاع فيها الشباب العديد من الفرص وكان ندا قويا لصحم واقترب من الحصول على النقاط الثلاث لكن الامتار الأخيرة من المباراة استطاع صحم أن يدرك التعادل، وتألق جميل اليحمدي يؤكد عودة هذا اللاعب الشاب وتطور مستواه من مباراة لأخرى، وعلى الشباب أن يكون حذرا في مباراة اليوم لأن السويق لن يكون صيدا سهلاً في ظل الاستقرار الذي يعيشه الفريق مع المدرب المغربي عبدالرزاق خيري والاسماء التي يضمها بالمحترفين من خارج السلطنة واللاعبين المحليين بوجود انور العلوي في حراسة المرمى وصمام الدفاع محمد الشيبه وعبداللطيف السلقيني ودياجني ممادو والعيد النوفلي وحارب السعدي واحمد الخروصي وياسين الشيادي وخليل الكحالي والعديد من الاسماء في أصفر الباطنة الذي أصبح طموحه هو مركز الصدارة وينظر إليه من خلال بوابة الشباب في مباراة اليوم.
صحار يعزز صفوفة قام صحار بتعزيز صفوفه بلاعبين محليين خلال الفترة الماضية، حيث تعاقدت إدارة النادي مع محمد الخالدي (ديارا) المعار من نادي صحم وغيث الصواعي من جعلان ومحمد العريمي من صور والثلاثة يلعبون في خط الوسط، واتفق مجلس الإدارة مع المدافع بدر الجابري قائد الفريق السابق على عودته لتمثيل الفريق فور نهاية برنامجه التأهيلي بعد العملية الجراحية في الرباط الصليبي للركبة، وتم إعادة تسجيل المدافعين مروان المقبالي وفهد آل عبدالسلام بالإضافة إلى المهاجم محمد النوفلي.
غيابات من المتوقع غياب المهاجم الكرواتي فيدران عن لقاء اليوم بداعي الإصابة، وسيعود عمر العوادي للتشكيلة الصحارية بعد غيابه عن لقاء المصنعة لظروف العمل، وسيفتقد صحم إلى جهود عبدالمعين المرزوقي الذي يغيب بداعي الإيقاف بالبطاقات الملونة.
المكيس:
أنا أعرف صحار وإمكانيات لاعبيه قال عبدالناصر المكيس مدرب صحم: فريقي أكمل استعداداه للمباراة وعملنا على تجهيز اللاعبين نفسيا وذهنيا، ومباراتنا امام الشباب في الجولة الفائتة كانت جيدة خصوصا في الشوط الثاني وحصلنا على فرص كثيرة للتسجيل، وحكم المباراة لم يحتسب لنا ركلة جزاء في تلك المباراة ولكن ماذا تقول.
وتحدث المكيس عن مباراة اليوم وقال: المباراة صعبة ودربي مع الجار صحار فريقي السابق، وعلينا تحقيق النتيجة الإيجابية، وأنا أعرف صحار جيدا وأعرف خفايا الفريق واللاعبين وإمكانياتهم وهذه الأمور مفيدة لنا، ولكن في ملعب المباراة الأمور مختلفة، وأنا أريد الفوز عليهم وهم كذلك يريدون التفوق علينا، وصفوف صحم مكتملة باستثناء عبدالمعين المرزوقي الذي يغيب للإيقاف، وطالبت اللاعبين بالتركيز، ومن حق لاعبي صحار أن يتفوقوا على مدربهم السابق، ومن حقي أنا أن أفوز عليهم.
وفيما يخص الجماهير الصحارية قال المكيس: لجماهير صحار معزة كبيرة في قلبي وأنا أحترمهم كثيرا ووقفوا معي طوال مشواري مع فريقهم ورحيلي عن صحار كان لأسباب خاصة الكل يعلم بها، واناشد جماهير صحم بالوقوف معنا كذلك ومساندتنا أيضا، وصحم يحتاج جماهيره في مباراة اليوم وأنا أثق في حضورهم في مدرجات ملعب المباراة.
صحار يتعاقد مع مساعد للمدرب تعاقد صحار مع المغربي مراد مولاي الحسن ليكون ضمن الجهاز الفني للفريق ومساعدا للمدرب الفرنسي داركو يانكوفيتش، وسبق لمولاي العمل في أندية صور والسويق والإتحاد، وأبدى المغربي مراد مولاي الحسن مساعد مدرب صحار سعادته بالإنضمام للجهاز الفني لفريق صحار وقال مولاي الحسن: الأخضر فريق كبير وصاحب شعبية جماهيرية كبيرة وفخر لي أن أتواجد فيه وهذه التجربة ستفيدني كثيرا والمدرب الفرنسي داركو يانكوفيتش يملك سجلا حافلا ويريد أن يحقق النتائج الإيجابية مع صحار، وأضاف: مباريات الدربي يغلب عليها الحماس والتحدي والكل يتمنى أن يشارك في مثل هذا المباريات، ونحن جاهزون لهذه المقابلة، وأنا كنت متابع لفريق صحار والفريق كان يتقدم في العديد من المباريات ولكن لا يحافظ على تقدمه، والمدرب الفرنسي ركز على الناحية الذهنية لحل هذه المشكلة، وقادرين على تجاوز صحم وتحقيق النتيجة الإيجابية.
حمدان الشيراوي:
كلنا ثقة في اللاعبين لتحقيق الانتصار قال حمدان الشيراوي مدير الفريق الكروي بنادي صحار أن التحضيرات سارت بالطريقة الصحيحة بقيادة المدرب يانكوفيتش الذي ركز على أشياء كثيرة قد تحسم المواجهة لصالح فريقه، واضاف الشيراوي: المدرب يقوم بعمل كبير واللاعبون متجاوبون معه، ولكن الدوري وجولاته المضغوطة لا تساعد أي مدرب على تصحيح الأخطاء ومعالجتها بسرعة ومساعد المدرب سيكون إضافة للجهاز الفني، ومجلس الإدارة هيأ الظروف المناسبة، والجهاز الفني ناشد اللاعبين بالتركيز واستغلال الفرص واعطى بعض التعليمات للتقيد بها، ولا يهمنا انتقال المدرب عبدالناصر المكيس للجار صحم، والجهد الكبير سيقع على اللاعبين وكلنا ثقة فيهم لتحقيق الإنتصار، وستكون المباراة صعبة للفريقين وفي غاية الأهمية نظرا للنتائج التي لا تلبي الطموحات، والإرهاق وضغط المباريات من أسباب النتائج التي حققها صحار في الجولات الأخيرة والتي جعلت صحار يتبوأ المركز السادس.
مطر الوشاحي:
سنحقق الفوز ونحن جاهزون لذلك أكد مطر الوشاحي حارس صحار أن فريقه أكمل استعداداه لملاقاة الجار صحم، وقال الوشاحي: مباريات الفريقين في غاية الصعوبة والهدف مشترك بينهما وهو كسب النقاط الثلاث لتعديل المسار وتصحيح الوضع، صحار تعرض للخسارة في المباراة الماضية وكذلك صحم كان قريبا من الخسارة وأدرك التعادل قبل النهاية بدقائق بسيطة، ويتطلب منهما تغيير تلك الصورة الباهتة، وعلينا مصالحة الجماهير والخروج بنتيجة الفوز وسنكون عند حسن الظن، ونحن جاهزون لتقديم الأفضل لنيل العلامة الكاملة، وفيما يخص المدرب السابق عبدالناصر المكيس الذي انتقل لصحم قال الوشاحي: المكيس له مكانة خاصة في قلبي وهو أحد الأسباب لوصولي للمستوى الحالي وقد منحني فرصة كبيرة لتمثيل صحار وأتمنى له التوفيق في مشواره مع فريقه الجديد، وعلينا الإجتهاد كثيرا في الملعب وسيكون الفوز لصحار إن شاء الله.
عمر الشيزاوي:
المباراة ستحسم بتفاصيل دقيقة جدا قال عمر الشيزاوي المنسق الإعلامي بنادي صحار: ندخل هذه المباراة وكلنا عزيمة وإصرار أكثر مما مضى وذلك لتعويض فقدان النقاط في المباريات الماضية، ولقاء اليوم مختلف وهو دربي ولا يعترف بمستويات الأداء والمراكز في سلم الترتيب، وسيحسم بتفاصيل دقيقة جدا في ظل ما يمر به صحار وصحم، والظروف متشابهة بينهما من خلال عدم الإستقرار في النتائج وتغيير في الأجهزة الفنية، وأضاف الشيزاوي: لقاء اليوم سيكون صعبا جدا ونأمل أن يكون المدرب الفرنسي داركو يانكوفيتش قد تعرف بشكل أكبر على إمكانيات الفريق، وسنسعى لتحقيق نقاط المباراة الكاملة والتي سنصالح بها جماهيرنا الوفية التي تقف خلف الفريق دائما.
جماهير بدأت جماهير صحار وصحم بالاستعداد لمباراة القمة الجماهيرية التي ستقام هذا المساء على ملعب مجمع صحار الرياضي، وقال محمد الروشدي رئيس مجلس جماهير صحار أن الإستعدادات كبيرة لتزيين المدرج الصحاري وظهوره في أجمل حلة أمام الجار صحم، وهناك مساع تبذل لتوفير أدوات التشجيع ومستلزمات الجماهير الأخرى، وسيتزين مدرج صحار بالتيفو الجميل وبالأعلام الخضراء والبيضاء، وقدم الروشدي الشكر لكل الفرق والجروبات وأثنى على جهود فريق تماسيح صحار، وأعلن مجلس الجماهير عن توفر تذاكر المباراة في محطات تعبئة الوقود والمحلات التجارية وأماكن التسوق وذلك لتسهيل عملية توفير التذاكر بوقت كاف قبل المباراة.
في الطرف الآخر أعلن خالد المزيني رئيس جمعية جماهير صحم عن توفير حاجات الجماهير الضرورية لأن المباراة مختلفة تماما عن باقي المباريات، وتسعى جمعية جماهير صحم من أجل إنجاح المباراة وإظهارها بالشكل المطلوب، وناشد المزيني جماهير الأزرق بالتواجد مبكرا خلف الفريق والدخول من البوابات المخصصة مع مراعاة التنظيم في الدخول والتقيد بالإرشادات والإجراءات، والتحلي بالروح الرياضية ومساندة رابطة التشجيع والتعاون معها، وقال المزيني علينا بالتكاتف والتعاون مع الفريق لأن المرحلة المقبلة صعبة، ومركز صحم الحالي في جدول الترتيب لا يلبي الطموحات وسيتغير الحال في قادم الوقت.
عمر الفزاري:
سيغلب على المباراة طابع الحماس والتحدي.
قال عمر الفزاري لاعب وسط صحار:هذه المباراة في غاية الأهمية حالها كبقية المباريات وسيغلب عليها طابع الحماس والتحدي أكثر عن غيرها وستكون صعبة على الفريقين، ونحن جاهزون لملاقاة صحم الذي نعرفه جيدا وقادرين على الفوز عليه والنقاط الثلاث مهمة في الوقت الحالي لتعديل مركزنا بين فرق دوري المحترفين.
وتحدث الفزاري عن المدرب السوري عبدالناصر المكيس وقال: المدرب بذل جهد كبير مع الفريق في الفترة السابقة وانتقاله للجار صحم لا يعنينا كلاعبين، وهو يعرف نقاط القوة في فريقنا، والمباراة ستكون بين اللاعبين وهم من يتحكمون في الوضع داخل الملعب والمدربون يضعون التشكيلة المناسبة وبعدها يبقى عليهم التوجيه ومدربنا الحالي يعرف امكانياتنا وسيعمل على توظيفها بالطريقة الصحيحة لكسب المباراة

إلى الأعلى