الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الطيران السوري يدمر تجمعات للإرهابيين فـي أرياف حمص وحلب وإدلب
الطيران السوري يدمر تجمعات للإرهابيين فـي أرياف حمص وحلب وإدلب

الطيران السوري يدمر تجمعات للإرهابيين فـي أرياف حمص وحلب وإدلب

دمشق ـ وكالات:
دمر سلاح الجو في الجيش العربي السوري مقرات وتجمعات لإرهابيين خلال غارات على أوكارهم وتجمعاتهم في أرياف حمص وحلب وادلب.

وقال مصدر عسكري سوري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن «سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ طلعات جوية على أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” وغيره من التنظيمات التكفيرية في الرستن وأم شرشوح وعز الدين والغنطو وتلبيسة والغجر وتير معلة” بريف حمص الشمالي.وأكد المصدر أن غارات سلاح الجو أسفرت عن “تدمير 5 مقار للتنظيمات التكفيرية بمن فيها وعدد من الآليات والعتاد الحربي”.وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت مقار وأوكاراً وأسلحة متنوعة لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وغيره من التنظيمات التكفيرية في قرية أم شرشوح بريف حمص الشمالي.وأشار المصدر إلى أن “الطيران الحربي دمر أوكارا وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” خلال ضربات على تجمعاتهم ومحاور تحركهم في محيط تدمر وجنوب وغرب القريتين” بريف حمص الشرقي والجنوبي الشرقي.
وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت أمس سيارتي بيك آب مزودتين برشاشات ثقيلة لإرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة سد وادي أبيض على اتجاه البيارات إضافة إلى تدمير أوكار وآليات لإرهابيي التنظيم التكفيري في القريتين وفي عنق الهوى ورحوم والمشيرفة الشمالية بالريف الشرقي.في هذه الأثناء وجه سلاح الجو في الجيش العربي السوري ضربات مركزة على مقار ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “داعش”.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “ضربات سلاح الجو أسفرت عن تدمير سيارتين مزودتين برشاشات ومقتل 45 إرهابيا في قرى أم ضمنة وجب الكلب وجب غبشة التابعة لمدينة الباب” على بعد 46 كم من مدينة حلب.إلى ذلك أشار المصدر العسكري إلى أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت 3 مقار للتنظيمات الإرهابية في أحياء الشيخ سعيد والصالحين وبني زيد”.وتنتشر في مدينة حلب تنظيمات إرهابية تكفيرية تضم في صفوفها مرتزقة أجانب من أبرزها تنظيم “داعش” و “جبهة النصرة” وما يسمى “الجبهة الشامية” و”جيش المهاجرين والأنصار” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” تعتدي على الأهالي الآمنين بالمفخخات والقذائف الصاروخية والهاون.كما نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري طلعات جوية على أوكار ومحاور تحرك إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” و”جبهة النصرة” وغيرهما من التنظيمات التكفيرية في ريفي إدلب وحماة.وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “الطيران الحربي في الجيش العربي السوري دمر 3 مقار لإرهابيي ما يسمى” جيش الفتح” بمن فيها من إرهابيين في قرية نحليا ” في منطقة أريحا بريف ادلب الجنوبي.وأضاف المصدر.. إن “الغارات أسفرت عن تدمير مقر للتنظيمات الإرهابية وأسلحة وعتاد حربي لهم في التمانعة ” بريف ادلب الجنوبي.وكانت وحدة من الجيش قضت على 19 إرهابيا وأصابت 53 آخرين من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” ودمرت 3 سيارات مزودة برشاشات متنوعة وسيارة محملة بقذائف الهاون للتنظيم التكفيري في بلدة التمانعة إضافة إلى تدمير مقر للتنظيم الإرهابي بشكل كامل في مدينة كفر تخاريم بريف إدلب وتأكد مقتل الإرهابي عبد الكريم الشهاب متزعم “كتيبة الفرقان في حركة احرار الشام الاسلامية” في مدينة سراقب بالريف الجنوبي الشرقي.وأضاف المصدر.. إن “غارت سلاح الجو في الجيش العربي السوري على أوكار ومحاور تحرك إرهابيي “جبهة النصرة” وغيره من التنظيمات التكفيرية أسفرت عن تدمير سيارتين مزودتين برشاشات ثقيلة في اللطامنة ومقرين بمن فيهما من إرهابيين وأسلحة وعتاد حربي في مورك” بريف حماة الشمالي.
وبين المصدر أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “وجه ضربات لأوكار ومحاور تحرك التنظيمات الإرهابية المنتشرة في لحايا وعطشان ومعركبة وكفرنبودة” بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي.وأوضح المصدر أن الضربات “أسفرت عن تدمير تجمعات وآليات مزودة برشاشات ثقيلة للإرهابيين وإيقاع قتلى ومصابين في صفوفهم” .
ودمرت وحدات من الجيش أمس مقرا لما يسمى جند الأقصى المبايع لتنظيم “داعش” في مورك ومقرا “للاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” في محيط بلدة الصياد في الريف الشمالي لحماة.وفي ريف دير الزور نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري غارات على أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم “داعش”.وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “الطيران الحربي في الجيش العربي السوري دمر أوكارا ومقرات لإرهابيي التنظيم التكفيري وآليات مزودة برشاشات ثقيلة في البغيلية والجنينة”.

وتسلل إرهابيون من “داعش” إلى قرية البغيلية في الـ 16 من الشهر الجاري وارتكبوا مجزرة مروعة بحق أهالي القرية راح ضحيتها نحو 300 مواطن أغلبهم من الشيوخ والنساء والاطفال واختطفوا العشرات إلى جهة مجهولة.وينتشر في بعض أحياء مدينة دير الزور إرهابيون من تنظيم “داعش” يحاصرون الأهالي ويتخذون منهم دروعا بشرية ويرتكبون بحقهم المجازر والجرائم تحت ذرائع تتنافى مع جميع القوانين والمبادئ الإنسانية.إلى ذلك دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا أوكارا ومقرات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية في منطقة درعا البلد التي تعد خط إمداد رئيسيا بالسلاح والمرتزقة للتنظيمات الإرهابية.وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بن وحدات من الجيش “دمرت وكرا للتنظيمات الإرهابية في حارة البجابجة كما قضت على تجمعات لهم خلال رمايات دقيقة على مخيم النازحين وفي الطرف الجنوبي لحي المنشية في درعا البلد”.وتنتشر في درعا البلد تنظيمات تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”كتائب مجاهدي حوران” و “كتيبة مدفعية سجيل”.

إلى الأعلى