السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / كوريا الشمالية تكثف جهودها الدبلوماسية وأميركا تتحدث عن استعدادات لمركبة فضاء
كوريا الشمالية تكثف جهودها الدبلوماسية وأميركا تتحدث عن استعدادات لمركبة فضاء

كوريا الشمالية تكثف جهودها الدبلوماسية وأميركا تتحدث عن استعدادات لمركبة فضاء

سيئول ـ عواصم ـ الوطن ـ وكالات:
كثفت كوريا الشمالية من جهودها الدبلوماسية في مجلس الأمن فيما تتحدث الولايات المتحدة عن استعداد بيونج يانج لاطلاق مركبة فضاء في الوقت الذي قالت فيه كوريا الجنوبية ان نشر منظومة الدفاع الصاروخي المتقدمة (ثاد) سوف يساعد في التصدي لتهديدات الجارة الشمالية.

وأوفدت كوريا الشمالية المهددة بتشديد العقوبات التي تفرضها عليها الأمم المتحدة موفدين كبارا الى موسكو وعلى الارجح الى بكين للحصول على دعم في مجلس الامن الدولي بينما تسعى واشنطن الى توافق دولي واقليمي لتعزيز الاجراءات ضد بيونج يانج. وفي الوقت نفسه ذكرت شبكة التليفزيون الاخبارية الأميركية «سي ان ان» نقلا عن مسؤول اميركي لم تكشف هويته ان كوريا الشمالية التي تؤكد انها اختبرت قنبلة هيدروجينية في السادس من يناير، لم تجرب في الواقع سوى مكونات لهذه القنبلة. وأعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن وفدا بقيادة مساعد وزير الخارجية باك ميونج ـ جوك توجه الى روسيا. ولم تذكر اي تفصيل عن هذه الزيارة.
من جهتها أعلنت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) نقلا عن مصادر لم تحددها ان مسؤولة في وزارة الخارجية الكورية الشمالية وصلت الى مطار بكين الدولي. وهذه المسؤولة هي شوي سون ـ هوي النائبة السابقة لرئيس الوفد الكوري الشمالي الى المفاوضات السداسية (الكوريتان والصين وروسيا والولايات المتحدة واليابان) المتوقفة منذ فترة طويلة، حول الملف النووي الكوري الشمالي.
ولم تنشر اي معلومات عن هذه الزيارة. ولم يعرف ما اذا كانت بكين الوجهة النهائية لشوي او محطة في رحلة اطول. وفي واشنطن قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة رصدت نشاطا متزايدا حول موقع صاروخي في كوريا الشمالية مما يشير إلى استعدادات لاحتمال اطلاق مركبة فضائية في المستقبل القريب. وتحدث المسؤولون عن معلومات تشير إلى تحريك مكونات وأدوات إطلاق في منشأة سوهاي الفضائية الكورية الشمالية. وأضافوا أن هذا الإطلاق يمكن أن يحدث خلال أسبوعين. وقال أحد المسؤولين «ما يقلقنا هو أن…هذه هي التكنولوجيا نفسها المستخدمة في الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.»
وذكر مسؤول آخر «نراقب عن كثب هذه الأنشطة. نتابعها على مدار الساعة.»وفي سيئول قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن نشر منظومة الدفاع الصاروخي المتقدمة (ثاد) في بلاده سوف يساعد في التصدي لتهديدات كوريا الشمالية ولكن سيئول ليس لديها أي خطط للاعلان عن أي قرار بشان هذه المسألة في المستقبل القريب. وقال المتحدث كيم مين سيوك « حكومتنا سوف تبحث كل اجراء للاستعداد للتهديدات الصاروخية من جانب كوريا الشمالية»بحسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.وأضاف «اذا نشرت القوات الأميركية منظومة ثاد، فانها سوف تساعد في الدفاع عن أمننا القومي «. ونفي المتحدث تقريرا نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية مؤخرا عن اعتزام واشنطن وسيئول الاعلان عن اجراء مفاوضات بشان نشر منظومة ثاد.
ويشير الموقف الحكومي الرسمي الى ان الخطوة الأميركية بنشر منظومة ثاد داخل منطقة انتشار القوات الأميركية في كوريا الجنوبية تكتسب زخما في الأخيرة.
يذكر أن شبه الجزيرة الكورية تشهد توترا بسبب التجارب النووية والصاروخية من جانب كوريا الشمالية.

إلى الأعلى