الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وزير القوى العاملة: الوزارة حققت نقلة نوعية في التحول إلى الحكومة الإلكترونية
وزير القوى العاملة: الوزارة حققت نقلة نوعية في التحول إلى الحكومة الإلكترونية

وزير القوى العاملة: الوزارة حققت نقلة نوعية في التحول إلى الحكومة الإلكترونية

خلال لقائه الدوري بمسؤولي قطاعي العمل والتعليم التقني والتدريب المهني
ضرورة ترشيد الإنفاق مع الاستمرار في المحافظة على مستوى الأداء والجودة والعمل على تطوير الآليات المستخدمة
كتب ـ طالب الضباري:
قال معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة إن الوزارة قطعت شوطا كبيرا ونقلة نوعية في التحول إلى الحكومة الالكترونية من خلال تحويل عدد من الخدمات أبرزها الترخيص الالكتروني التجاري والخاص وكذلك عقد العمل الفردي بالاضافة الى تفعيل الدفع الالكتروني لهذه الخدمات والتي ستكون معظمها الزاميا اعتبارا من اول يونيو القادم. واضاف معاليه خلال اللقاء الدوري لهذا العام بمسؤولي الوزارة من قطاعي العمل والتعليم التقني والتدريب المهني وبحضور اصحاب السعادة وكيلي الوزارة والمستشارين : إن الوزارة تستهدف الوصول في عملية التحول الالكتروني الى ما نسبته 90% مع نهاية العام الجاري، مشيرا الى ان ذلك ينطلق من التوجيهات السامية لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ للحكومة بالاستمرار في تحسين الاداء وجودة الخدمات المقدمة للمجتمع، وبما يضمن تحقيق المزيد من التسهيلات وتبسيط الاجراءات في تقديم الخدمة للقطاع الخاص والافراد ويوفر دقة البيانات التي يحتاج اليها سوق العمل، مشددا على الاستمرار في تذليل كافة المعوقات والاهتمام بتأهيل الموظفين خاصة ممن هم في الصفوف الامامية لمنافذ الخدمة.وثمن معاليه الجهود التي بذلها القائمون على تقديم خدمات الوزارة المختلفة خلال العام الماضي في مختلف القطاعات مما نتج عن ذلك تحقيق العديد من الانجازات في قطاعات العمل والتعليم التقني والتدريب المهني مؤكدا على ضرورة الترشيد في الانفاق مع الاستمرار بالمحافظة على مستوى الاداء والجودة والعمل على تطوير الآليات المستخدمة في ذلك، مبينا معاليه ان تلك الجهود ساهمت خلال العام الماضي في ايجاد التوازن والتصريح المعتدل بالنسبة للقوى العاملة الوافدة وان كانت هناك زيادة الا انها كانت وفقا لحاجة سوق العمل بالاضافة الى زيادة فرص التشغيل للقوى العاملة الوطنية في منشآت القطاع الخاص والذي نطمح خلال هذا العام ان يكون اكبر او لايقل عن العام المنصرم . وقال معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري لقد اجتزنا الكثير الا ان طموحنا واهدافنا اكبر من ذلك في ظل التحديات التي يشهدها سوق العمل والتي تحتاج الى التعامل معها بصبر وحكمة سواء كان ذلك من خلال رفع مستوى القوى العاملة الوطنية والتقليل او الحد من القوى العاملة المخالفة والمساهمة في إعادة هيكلة القطاع الخاص فالوزارة معنية بشكل رئيسي بتنظيم سوق العمل، مشيرا الى ان الفترة التي منحتها الحكومة لتصحيح اوضاع القوى العاملة الوافدة في القطاع الخاص حققت الاهداف التي سعت اليها حيث تم على مدى ستة اشهر تصحيح اوضاع حولي 25 ألف عامل ارتكزت معظمها في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدا معاليه على اهمية الرعاية العمالية بمجالاتها المختلفة ودورها في تطوير بيئة العمل وان تكون جاذبة لاستقرار القوى العاملة الوطنية. وقال معالي الشيخ الوزير ان منظومة التعليم التقني اثبتت نجاحها ولله الحمد ومخرجاتها تلقى إقبالا ورغبة من مؤسسات القطاع الخاص والقطاعات الاخرى الامر الذي يجعل تلك المخرجات تشارك بفاعلية في سوق العمل مشيرا الى ان الوزارة مستمرة في ربط مؤسساتها التعليمية والتدريبية بسوق العمل والعمل على استمرار العلاقة مع القطاع الخاص انطلاقا من الشراكة في اعداد البرامج وطبيعة التخصصات التي يحتاج اليها في كافة مجالات عمله، مضيفا بان برامج احلال المحاضر العماني تسير وفقا للخطط الموضوعة، مؤكدا على اهمية البدء في التطبيق الفعلي للمعايير المهنية بهدف الحد من القوى العاملة الوافدة غير المؤهلة وتأمين فرص عمل للمواطنين.
وأوضح معاليه بأن الوزارة تولي برامج التدريب المقرون بالتشغيل والتدريب على رأس العمل أهمية بالغة على اعتبار ان ذلك يوفر العديد من فرص العمل في القطاع الخاص لمن لم يحظ بمستوى تعليمي متقدم ويسهم في رفد سوق العمل بتخصصات يحتاج اليها في كافة المجالات الفنية والخدمية.وحث معاليه مسئولي الوزارة على ضرورة رفع مستوى الإنتاج للموظفين والتركيز على التدريب والتأهيل وتنظيم قطاع التعليم التقني والتدريب المهني لحلقات عمل مع بعض القطاعات الاقتصادية في القطاع الخاص لتأمين المزيد من قنوات التواصل والاستمرار في تحقيق أعلى مستويات الجودة وتقييم الاداء وفق المعايير التي تعزز من تنمية وتطوير الخدمات التي تقدمها الوزارة في مختلف المجالات التي تسهم في تبسيط وتسهيل الاجراءات ومتابعة تشغيل الخريجين من المؤسسات التعليمية والتدريبية التابعة للوزارة وتطوير برامج التدريب لتلبية احتياجات القطاع الخاص من مختلف المهارات.

إلى الأعلى