الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجولة 17 لدوري المحترفين
الجولة 17 لدوري المحترفين

الجولة 17 لدوري المحترفين

العروبة بين سندان البقاء في الصدارة ومطرقة النصر الباحث عن الانتصار صور للخروج من مأزق القاع يلاقي ظفار من أجل القمة يواصل المشوار النهضة لتصحيح المسار ومسقط الفارس المنتشِ بالانتصار صلالة صعوبة الخروج من المركز الأخير والمصنعة بأمل مواصلة المشوار

متابعة ـ يونس المعشري وحمدان العلوي :
تختتم اليوم منافسات الجولة السابعة عشر لدوري عمانتل للمحترفين بطموحات القبض على زمام الصدارة دون التفريط فيها بالنسبة للعروبة الذي تنتظره اليوم منافسة قوية أمام فريق النصر المتجدد دائما هي الأبرز في لقاءات اليوم الأربع عندما يلتقيان في الساعة الثامنة والنصف مساء على ملعب مجمع صور الرياضي ويسبق هذه المباراة لقاء صور وظفار على نفس الملعب في الساعة الخامسة مساء ، فيما يبحث النهضة عن تصحيح نتائجه عندما يستضيف مسقط على ملعب مجمع البريمي الرياضي في الساعة السابعة والربع مساء ، وعلى ملعب مجمع صلالة الرياضي يواجه صلالة المصنعة في الساعة السابعة والنصف مساء.

البقاء على الصدارة
هل يستطيع العروبة ان يحافظ على عرش الصدارة بدخوله مباراة اليوم بذكريات الدور الأول ، أم أن النصر سيكون مختلفاً عن ذلك بعد التغييرات التي جرت على الفريق وعودة مهاجمه وهداف الفريق في الموسم الماضي كوفي ميشاك الذي لم يكن يتوقع أحد أن يغادر النصر بما قدمه من مستوى ولكن الدور الثاني وتحديداً من مباراة اليوم ستشهد عودة ميشاك مرة أخرى ، وإذا كان العروبة سيخوض المباراة على أرضه وبين جماهيره ولديه طموح بأنه قادر على تكرار نتيجة الدور الأول فمن الصعب التكهن بذلك لأن الدور الثاني الأمور تختلف ، وربما العروبة الذي تصدر الجولة السادسة عشر برصيد 29 نقطة وأصبح الفريق الذي لم يتغير كثيرا بالتغييرات التي طرأت على الجهاز الفني وكان أولها مع المدرب العراقي مظفر جبار الذي سيكون متواجدا اليوم في ولاية صور مع ظفار ثم تعاقده مع المدرب الصربي مينجا مالدوفان الذي لم يستمر كثيرا وسرعان ما تم ا لاعلان عن الاستغناء ليتولى المهمة اليوم المدرب الوطني سعيد الفارسي وفي انتظار ما هي المدرسة القادمة لقيادة العروبة ولإبقائه على الصدارة التي يتربص بها أكثر من فريق. فوت العروبة الفرصة في مباراته في الجولة الماضية أمام صور والتي انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف وبتلك النقطة التي اضافها لرصيده بقى على الصدارة ولكن الوضع ربما بدأ يقلق العروبة وعليه أن يبدأ مهمة الحصول على النقاط بعد مباراتين انتهت بالتعادل ولقاءه اليوم أمام النصر سيكون الأصعب لعدة اعتبارات منها الاستغناء عن المدرب إلى جانب سعي النصر من خلال العناصر التي بدأ بها الموسم وإضاف إليها مؤخراً اللاعب كوفي ميشاك ليعود مرة أخرى للفريق وكان أحد نجوم الموسم الماضي ، فهل سعيد ناصر الفارسي أعد لاعبيه جيداً لهذه المباراة وأعتقد إن الجانب النفسي هو الأهم في مثل هذه المواجهات وفي هذا التوقيت بالذات من مراحل الدوري لأن العناصر التي يضمها العروبة قادرة على تحقيق الفوز في ظل وجود النجم محمد تقي المنتشي دائماً والباحث عن التسجيل والاهداف بالإضافة إلى ليل باتريس وعبدالواسع المطري والمعتصم الشبلي وعبدالله صالح واحمد سليم وعبدالسلام عامر سعد سهيل وحسن مظفر وفي حراسة المرمى هناك رياض سبيت كل تلك العناصر وغيرها من الاسماء التي يمضها العروبة هي بحاجة إلى كيفية عودة الثقة لدى هؤلاء اللاعبين والبحث عن النقاط التي تجعل الفريق محافظاً على صدارته للدوري.
لكن النصر لن يكون اليوم هو الضيف السهل امام العروبة بل سيكون الأصعب هذه المرة في ظل الاستقرار الذي يعيشه الفريق من خلال اللاعبين ولكنه ليس أفضل حالا من العروبة في تغييرات المدربين الذي يستقر حالياً للمدرب الرابع وهو الفرنسي دراجان والذي يأمل أن يترك بصمته على الفريق من خلال الاسماء التي يضمها النصر من الحارس فايز الرشيدي إلى خط الهجوم بانضمام كوفي ميشاك إلى جوار احمد خلفان السيابي وناصر الشملي وجمعه درويش وجمعه الجامعي وعبدالله نوح وخالد اسكندر والكوري كيم وسعيد الضبعوني وغيرها من الاسماء التي يزخر بها النصر ولكنها لا تزال غير قادرة على الدفع بفريقها إلى مزاحمة الصدارة حيث يحتل حالياً المركز السابع برصيد 23 نقطة وإذا تمكن من توقيف العروبة اليوم ربما ستكون هناك تغييرات على سلم الترتيب وتبدأ المعركة الفعلية للعبة المراكز في الدوري في ظل الضغط المتواصل للمباريات.

• صور وصعوبة لقاء ظفار
يدخل صور في مواجهة صعبة وقوية اليوم أمام ظفار ، وتكمن صعوبة المباراة في الفارق بين الفريقين بعد أن وجد صور نفسه يتأرجح من مركز لآخر إلى ان وصل الآن للمركز قبل الأخير رغم البداية الجيدة التي خاضها مع بداية الدور الثاني وتفوقه على صحار ولكن تلك النتيجة لم تخدمه كثيرا بعد تعادله في المباراتين الأخريين ، لكن النتائج تشير بأن صور قادر على الخروج من مأزق المراكز الأخيرة وهذا يعتمد على لقاء اليوم الذي لن يكون سهلا في ظل الظروف التي يمر بها الفريق بعد الاستغناء عن المدرب مبارك سلطان والذي طلب اعفاءه من تولي مهمة الاشراف على تدريب الفريق بسبب تراجع النتائج ، وقد تكون عودة احمد حديد مرة أخرى للفريق وتماثله للشفاء من العملية الجراحية سوف تعطي الفريق دفعة معنوية ليكون إلى جانب زملائه اسعد هديب وسلطان الجلبوبي وعلي سليم ومحمد مبارك وسعود خميس ومانع سبيت والحارس قيصر الحبسي وغيرهم من الاسماء التي يضمها صور والتي تبحث بالفعل عن النقاط لانتزاع الفريق من المركز قبل الأخير وبإمكانه تحقيق ذلك إذا تمكن من التفوق اليوم على ظفار في المواجهة الصعبة والقوية وإذا تحقق ذلك سيرتفع رصيده من 14 نقطة إلى 17 نقطة على ان تخدمه نتائج المباريات الأخرى.
لكن ظفار هو الآخر ليس في أحسن حال رغم احتلاله المركز الثالث برصيد 27 نقطة ولكنه مع انطلاقة الدور الثاني تغلب على صلالة بصعوبة بهدف واحد في الجولة الماضية وتعادل في أول مباراتين من الدور الثاني ، ولذلك يدخل مظفر جبار بفريقه ظفار اليوم من اجل تحسين صورة الفريق وإبقاءه قريبا من القمة وهذا ما يسعى إليه ظفار في لقاء اليوم واستغلال الظروف التي يمر بها صور ، فهل متصدر هدافي الدوري حتى الآن النجم حسين الحضري سيكون حاضرا وبقوة في مباراة اليوم ليضاعف من اهدافه الأحد عشر ، كما إن ظفار أصبح طموحه العودة من ولاية صور وهو على قمة الدوري إذا لعبت النتائج الأخرى في صالحه وهذا ما يعمل من اجله مدرب الفريق مظفر جبار في تهيئة جميع اللاعبين من خلال وجود عبدالله العلوي في حراسة المرمى ونبيل عاشور في قيادة خط الدفاع وعامر الشاطري ومحمد ربيع ونادر عوض بالإضافة إلى علي سالم واحمد مانع وحمدي فيصل ومامادو ووليد السعدي وباقي عناصر الفريق ، لهذا ستكون المواجهة صعبة على الطرفين ولاسيما فريق صور الذي يفكر في كيفية كسب المباراة والخروج من مأزق المركز قبل الأخير.

• لقاء مهم للفريقين

هل تتغير الأحوال في لقاء النهضة ومسقط وتصبح النتيجة في مصلحة الضيوف فارس العاصمة (مسقط) بعد أن تغيرت الظروف وأصبح الفريق يرسل تحذيرات من مباراة لأخرى عندما كسب الخابورة في الجولة الماضية واستطاع أن يخرج من المركز قبل الأخير ويصل إلى المركز الحادي عشر ، وستكون نظرته في مباراة اليوم هي النقاط الثلاث التي ربما سوف تصعب على النهضة في ظل نتائج الفريق المتذبذبة وأصبحت الجماهير تطالب مدرب الفريق هشام جدران أن يبقى على استقرار الفريق ويبدأ في مهمة البحث عن المزيد من النقاط للوصول إلى منافسة فرق الصدارة حيث يحتل حالياً المركز الثامن برصيد 20 نقطة ونظرته للقاء مسقط بأنه فرصة للحصول على النقاط الثلاث ، ولا أعتقد سيكون مسقط هو الآخر ذلك الضيف السهل كما كان الوضع في الدور الاول بعد تلك التعاقدات القوية التي قام بها من خلال وجود الحارس عمر العبري وجابر العويسي واللاعب السنغالي عبدالقادر وزميله ضيوف هما أحد العناصر المهمة في الفريق الآن ، وانضمام اللاعب السوري خالد برجاوي إلى كتيبة مسقط وهو عنصر مهم في الدفاع أيضاً ، وتألق هداف الفريق فينسيوس بفضل ما يمتلكه من مهارات ومراوغة وإزعاج في خط الهجوم وعودة مهند الحسني لناديه السابق بالإضافة إلى قاسم البلوشي ومحمد الحبسي أحد العناصر الذي يمتلك مهارات كبيرة ومن اللاعبين المزعجين في خط الهجوم والذي نأمل ان يكون أكثر تركيزاً لأن الفريق بحاجة إلى النقاط الثلاث التي ترفع من شأن الفريق إلى مستوى أفضل والتي قد تصل به للمركز التاسع إذا لعبت النتائج الأخرى في مصلحة الفريق ويقترب بذلك من النهضة.
وكان مدرب مسقط شريف الخشاب قالها قبل مباراة الخابورة في الجولة السابقة بأن طموحنا هو انتزاع مركز الخابورة وتحقق ذلك ، وسيكون طموح الفريق الاقتراب من مركز النهضة في مباراة اليوم ، ولا ننسى بأن المباراة على ملعب النهضة في ولاية البريمي على المجمع الرياضي وستكون الجماهير حاضرة لمؤازرة فريقها الذي يضم عددا من العناصر التي تحتاج إلى شيء من التوظيف الصحيح بالأخص خلال هذه المرحلة من خلال تواجد سهيل ثويني في حراسة المرمى ومانع سبيت ومحمد السيابي وسالم الشامسي وسعيد الرزيقي وامتياز عبدالمعطي وعلي البوسعيدي وسليمان ديمبا والمحترف الجديد الكاميروني فرانك ومنير ديان وغيرها من الاسماء التي أنضمت للفريق خلال التنقلات الشتوية من بينها التعاقد مع اللاعب حسام الجديدي وعبدالرحمن صالح ومانع محمد لينضموا إلى باق الاسماء المووجودة في ا لنهضة والتي يجب أن تشكل بالطريقة الصحيحة وفق احتياجات كل مباراة وليس الهدف هو تكديس اللاعبين على دكة الاحتياط ، لذلك يجب أن يقدم النهضة مستوى أفضل من تلك المستويات وكان آخرها خسارة الفريق في مباراة السويق الماضية ولكن بمستوى ضعيف وهذا ليس مستوى النهضة في ظل تلك الاسماء التي يضمها.

• وضع صعب
يأمل صلالة اليوم أن يظهر بصورة أفضل في لقائه المهم أمام المصنعة هناك في صلالة والذي يأمل من خلاله أن يحقق فوزه الثاني بعد أن حقق فوزا واحد حتى الآن في الدور الاول على الشباب 3/2 وتوقع الجميع بأن صلالة بدأ في معرفة طريق االنقاط الثلاث لكن الحظ لم يستمر معه كثيرا على الرغم من بقاء مدربه كريستو لأطول فترة مع الفريق ولا أعتقد المشكلة كانت في المدرب بل في نوعية العناصر التي كان يجب أن يتعاقد معها الفريق من خلال وجود عدد من اللاعبين الشباب ولكن تنقصهم الخبرة وبقاء اللاعب هاشم صالح وحيدا في خط الهجوم لم يساعد الفريق كثيرا لأنه كان بحاجة إلى مساندة والتي كانت تأتي فقط من اللاعب غانم بيت سعيد وارنست ، ومع انتهاء علاقة صلالة بالمدرب كريستو والتعاقد مع المدرب الوطني يونس أمان يأمل صلالة أن يكون ظهوره في مباراة اليوم من خلال العناصر التي انضمت للفريق مؤخراً وهم رشيد رجب وعبدالمجيد دويل وسعيد ربيع وانور كامونا والتعاقدات الخارجية القديمة الجديدة وهم البرازيلي تياجو واللاعب ابراهيم كامل وهم ليسوا غريبين عن الدوري المحلي ، لذلك يبقى الهدف الأهم لدى صلالة وهو كيفية الحصول على النقاط الثلاث والبحث عن المخرج من المركز الأخير ا لذي أصبح ملازم الفريق برصيد 8 نقاط وعليه أن يضع خارطة الوصول لمنطقة الدفء خلال الجولات المتبقية من الدوري.
فيما يدخل المصنعة الدور الثاني بشعار «عائدون ولتصحيح الوضع قادمون» واستطاع أن يحقق 6 نقاط وخسارة مباراة واحدة في الجولات الثلاث من الدور الاول وهو يحتل حالياً المركز الخامس برصيد 24 نقطة ولديه هدف الاقتراب من أهل الصدارة بقيادة المدرب الوطني القدير مصبح هاشل الذي استاء من مستوى الفريق في الجولات الأخيرة من الدور الاول وسرعان ما بدأ في وضع يده على مكامن الخلل في الفريق ليبدأ من جديد مهمة الاستقرار ومنافسة الكبار ، وتوقع الجميع بأن انتقال اللاعب البرازيلي دا سيلفا هداف الفريق والدوري في المرحلة السابقة الى الدوري السعودي بأن المصنعة يفتقد الهدافين لكن كما يقال رب ضارة نافعة بدأ لاعبو المصنعة يظهرون ويتحررون لنشاهد هناك محمد الغساني يعود للتسجيل وتألق خالد الهاجري ، وسيكون لتواجد حمود السعدي مع الفريق دفعة معنوية لخط الهجوم والذي يجب عليه أن يكون ملتزما مع الفريق لأن التراجع الكبير في عطاء اللاعب سوف يؤثر عليه سلباً في المرحلة المقبلة وهو لاعب لديه الكثير من الامكانيات ، كما إن تعاقد المصنعة مع اللاعب البرازيلي اندرسون داسيلفا ومواطنه افرتون الذين تنتظر منهم جماهير المصنعة الكثير خلال المرحلة المقبلة ، فهل سيكونون خير خلف لخير سلف بعد ذهاب دا سيلفا هداف الفريق ، كما أن المصنعة مع المدرب مصبح هاشل يعرف كيف يعيد الفريق إلى وضعه الطبيعي ويعرف قدرات اللاعبين جيدا ، ولهذا ستكون مباراة اليوم أمام صلالة اتوقعها صعبة للطرفين بغض النظر عن المركز الذي يتواجد فيه كل فريق ، لأن حماس صلالة في مباراة اليوم سببه خروج مسقط من المركز قبل الأخير وبحث صلالة عن النقاط الثلاث التي ربما ستكون صعبة خلال الفترة الحالية لأنه بحاجة إلى أكبر عدد من تلك النقاط حتى يتمكن من الخروج ليس من المركز الأخير وإنما التقدم لأكثر من خمسة مراكز على الأقل ليضمن لنفسه مكانا بعيدا عن مناورات الهبوط.

النهضة لتصحيح المسار
بعد الخسارة الموجعة التي تلقاها النهضة من السويق في الجولة الماضية يعود ليرتب صفوفه قبل لقاء مسقط الفريق المنتشي بفوزه على الخابورة الذي تغير في مواجهاته الأخيرة حيث أصبح ليس بالفريق السهل و يحسب له ألف حساب فهشام جدران رتب أوراقه لملاقاة صحم و تحدث كثيرا للاعبين إلا أن بعض الجماهير تلقي باللوم عليه كثيرا و البعض الآخر حمل اللاعبين بأنهم ليسوا بكامل تركيزهم و ضياع الفرص و ارتكاب الأخطاء هي الدليل ، اليوم النهضة يلاقي مسقط القادم من الخلف صاحب المعنويات العالية بتحسن ملحوظ في مستواه بعد تغيير بعض اللاعبين و سوف تكون هذه المواجهة على أرض العنيد بالمجمع الرياضي بمحافظة البريمي و قد يظن البعض أن ذلك يَصْب في مصلحة المستضيف إلا أن الطموح عند فارس مسقط هو ما يعطي عكس ذلك فالضيف القادم من العاصمة لن يكون كما كان في السابق و على جدران و رفاقه أن يعون ذلك هشام جدران تحدث لنا قبل ذلك و قال :
و كان للجماهير رأي أيضا حيث عبرت بعض الجماهير عن استيائها و ألقت اللوم على المدرب و بعضهم تحدث الى أن اللاعبين لهم الدور الأكبر في الإخفاقات و قال البعض أن هناك مشكلة إدارية يجب الوقوف عليها و تصحيحها من أجل عودة النهضة إلى سابق عهده عنيدا لا يقهر.
وتحدث محمد سالم الصواعي و قال إن فريق النهضة سابقاً كان عنيد بكل ما تحمله الكلمة من معنى لكن الوقت الحالي التخبط الحاصل في اداء المباريات يدل على ان الفريق يحتاج الى اعادة تدوير وتطوير لاداء اللاعبين .
فيما قال محمود الشبيبي أن الفريق كإداء مباريات مستواه جيد ويحتاج الى تطوير اكثر ونتمنى من اللاعبين الجدد أن يقدموا مستوى طيبا واداء يليق ويرتقي بمستوى النادي و المدرب هشام جدران تغييراته غير صحيحة تماماً و دائما تغييراته تجدها في الوقت القاتل للمباراة ونتمنى ان يقرأ المبارة قراءة صحيحة للحصول على النقاط الثلاث في كل مباراة.

هشام جدران : فريق مسقط صعب للغاية
قال هشام جدران مدرب النهضة أن فريق مسقط صعب للغاية و هو الفريق المتطور بعد أن تعود على نغمة الانتصارات و نعلم ذلك جيدا و لكن فريقي هو الأفضل دائما في جميع المباريات فلدينا لاعبون على أعلى مستوى و لكن الأخطاء و ضياع الفرص هي من يودي بِنَا إلى خسارة النقاط و البعض يرمي شماعة الخسارة على الجهاز الفني و ما هو ذنب الجهاز الفني في إضاعة الفرص أثق كثيرا بالشلهوب فهو من تعود على اللعب مع الفريق منذ الموسم الماضي و فرانك قادم من الدرجة الأولى و لم يتسن له الوقت للدخول في أجواء الدوري حتى الآن نعم اللاعب يمتلك الفنيات و المهارات و لكن يبقى حتى الآن أنه لم يدخل في تكتيك الفريق و الانسجام مع اللاعبين و يحتاج مزيدا من الوقت لكسب الثقة و كنت أمني النفس في الأفضل و كما تحدثت في السابق نحتاج إلى لاعب قناص يستطيع التعامل أمام المرمى أنا لا أقلل من شأن اللاعب و كما قلت يحتاج الى وقت و في لقاء السويق سيطرنا على مجريات اللعب و نصف فرصة تمكن السويق من التسجيل بسبب عدم التمركز الجيد في خط الدفاع ، نحن مستعدون جيدا و النهضة من أفضل الفرق التي تلعب كرة قدم في السلطنة و تحدثت كثيرا عن ما ينقصنا أتمنى من فرانك أن يتأقلم بسرعة و أن يثبت للجميع أنه قادر على تحقيق ما نريد ، قبل موسمين كان لدى النهضة جمعة سعيد و للآن لا يوجد من يعوّضه فهو كان لاعب ( سوبر ) يستطيع أن يقلب النتيجة في تحركاته و تسجيله الأهداف و اليوم النهضة يفتقد لوجود محترف يمتلك تلك المهارات و لهذا السبب أصبح الفريق من وضع الى آخر و هذا ما يقلق الجماهير و نحن نقدر هذا الشعور و ما علينا نقوم به على أكمل وجه و العمل قائم مع الفريق و إدارة النهضة تعلم ذلك لكن يبقى التوفيق من عند الله و استغلال الفرص و عدم ارتكاب الأخطاء و بإذن الله نعود بفوز ثمين من أمام مسقط القوي .

إلى الأعلى