الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / جيش الاحتلال يقتحم جامعة القدس ويخرب المعامل ومقرات الكتل الطلابية
جيش الاحتلال يقتحم جامعة القدس ويخرب المعامل ومقرات الكتل الطلابية

جيش الاحتلال يقتحم جامعة القدس ويخرب المعامل ومقرات الكتل الطلابية

إدانات فلسطينية واسعة للإجرام الإسرائيلي
القدس المحتلة ـ الوطن:
اقتحمت قوات الاحتلال أمس جامعة القدس في بلدة أبو ديس، وعاثت فيها فسادا وتعمدت تخريب محتويات المعامل ومصادرة بعد الأوراق الخاصة بالكتل الطلابية وتدمير مقراتها.
وحاصرت قوات الاحتلال الجامعة من جهة بلدة أبو ديس والسواحرة، واقتحمتها بقوات كبيرة وانتشرت في ساحاتها، بعد احتجاز حراسها داخل غرفة، دون ابراز امر التفتيش.
وحول ذلك الدكتور حسن دويك نائب رئيس جامعة القدس للاتصال والتنمية أن حوالي 300 جندي اقتحموا مقر جامعة القدس، واحتجزوا 6 من حراسها داخل غرفة ومنعوهم من التحرك أو الخروج منها، حتى تم الانتهاء من عملية التفتيش التي استمرت لمدة ساعتين ونصف.
وأضاف الدكتور دويك أن جيش الاحتلال اقتحم كليتي”الدعوة وأصول الدين والقرآن” وغرف “الاطر الطلابية”، بعد تكسير وخلع الأبواب الحديدية والخشبية، وخلال ذلك قامت القوات بتفتيش دقيق لمحتويات “نادي الطلاب ” في الكليتين وغرف الأطر الطلابية إضافة الى تخريب محتوياتها، وصادرت اجهزة حاسوب وصناديق خاصة بأوراق ووثائق الطلابية.
ولفت دويك أن جنود الاحتلال القوا خلال عملية الاقتحام والتفتيش القنابل الصوتية.
وأضاف ان جنود الاحتلال قاموا بتصوير وأخذ مقاسات لبعض ممرات وكليات الجامعة دون معرفة السبب.
واستنكر دويك اقتحام مقر جامعة القدس والعبث بمحتوياتها، الأمر الذي يشكل انتهاكا خطيرا بحق التعليم الذي تكفله كافة القوانين الدولية، متسائلا: كيف يتم اقتحام مؤسسة تعليمية بهذه الطريقة.
وقال الدكتور دويك:” ان ادارة جامعة القدس لن تترك الأمر يمر بسهولة، فاقتحام المؤسسات التعليمية بهذه الطريقة هو أمر مرفوض محليا وعالميا، وسنعمل على فضخ وادانت هذه الممارسات.”
وطالب الدكتور حسن دويك من المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الانسان وحقوق التعليم بادانة اقتحام حرم الجامعة من قبل الجيش الاسرائيلي.
من جانبه استنكر وزير التربية والتعليم صبري صيدم اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي حرم جامعة القدس، والعبث بمرافقها والاعتداء على حراسها وتخريب ممتلكات الكتل الطلابية.
وقال صيدم خلال زيارته للجامعة، وتفقده مرافقها الجمعة إن هذه العملية الاستفزازية، التي استهدفت صرحًا تعليميًا وطنيًا، تشكل جريمة بشعة، وانتهاكًا صارخًا بحق كافة المواثيق والمعاهدات والأعراف الدولية والأخلاقية، وتعديًا على الحق في التعليم؛ باعتباره من الحقوق الإنسانية الأساسية.
وبين أن هذه الممارسات العدوانية المتواصلة بحق الجامعات والمدارس تبرهن على همجية المحتل وسياساته الرامية إلى محاربة التعليم الذي يعد ركيزة لتنمية المجتمعات ورفعتها.
وأكد على متابعة هذه الجريمة وغيرها من الجرائم مع كل الشركاء الدوليين ومؤسسات الاختصاص والجهات ذات العلاقة.
ودعا صيدم كافة المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية والإعلامية إلى التدخل العاجل من أجل لجم هذه الممارسات وفضحها عبر وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، وتوثيق هذه الانتهاكات، والضغط على سلطات الاحتلال، لوقف هذه الممارسات القاسية.

إلى الأعلى