السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تدشين ميدان ركض عرضة الخيل بمحافظة شمال الباطنة
تدشين ميدان ركض عرضة الخيل بمحافظة شمال الباطنة

تدشين ميدان ركض عرضة الخيل بمحافظة شمال الباطنة

يهدف لتشجيع الشباب وتنمية أنشطة الفروسية
تغطية : علي البادي :
احتفل في ولاية صحار مساء أمس الأول بتدشين ميدان ركض عرضة الخيل التابع لنادي صحار للفروسية وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة وبحضور السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية وعدد من المسؤولين والأهالي بمحافظة شمال الباطنة، حيث تم إنشاء الميدان في منطقة مصيلحي بالقرب من ميدان سباقات الهجن وجهود أهلية مدعومة من بعض الجهات الحكومية والخاصة ، ويأتي لخدمة أنشطة الفروسية وخدمة ملاك الخيل في محافظة شمال الباطنة.
وقال سعيد بن محمد الكلباني رئيس لجنة الفروسية بصحار قال فيها : إن الهدف من إقامة هذا المضمار هو تشجيع الشباب علي ممارسة نشاط الفروسية للمحافظة على هذا الموروث ‹ والذي تشجع عليه الحكومة ويدعمه مولانا فارس عمان الأول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى – حفظه الله ويرعاه – ولقد أنجز هذا العمل وعلى مدى أشهر بجهود ذاتية من المخلصين من أبناء هذا الوطن الغالي ‹ وبدعم من بعض المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص والأفراد ‹فلهم منا كل الشكر والتقدير.

دعم الاتحاد
وأضاف سعيد الكلباني : كما لا نسى الدور الكبير والمهم للاتحاد العماني للفروسية في دعمه لنشاط الفروسية ‹وإقامته للفعاليات والأنشطة والمسابقات الخاصة بهذا النشاط وبهذه المناسبة نود الإعلان انه بتاريخ 11/3/2016 سينظم الاتحاد العماني للفروسية مهرجان عرضة الخيل على هذا المضمار ان شاء الله وذلك ضمن المنافسات التى بدأت بين ثماني ولايات على مستوى السلطنة.

أنشطة متعددة
وأشار الكلباني في كلمته إلى أن أنشطة الفروسية متعددة فلا تقتصر على نشاط ركض العرضة فحسب بل أن هناك نشاط سباق الخيل ‹ ونشاط القدرة والتحمل ‹ ونشاط التقاط الأوتاد وفن أدب الخيل ‹ والعديد من الانشطة الأخرى ، وأن لجنة الفروسية بولاية صحار تتطلع إلى تهيئة المكان ‹ وتفعيل بقية الأنشطة تباعا حسب الامكانات المتاحة والمساهمات.

مكانة الخيل قديما
كما تحدث الكلباني عن مكانة الخيل عند العرب قديما فقال : إن الخيل لها شأنها عند العرب منذ القدم ‹ وكانت مصدر مفاخرة بينهم ‹ وكثير من الشعراء كانوا يتباهون بها باعتبارها مصدرا من مصادر القوة لديهم ‹ وهناك العديد من القصائد التي القيت في الخيل ، لعل أشهرها قول المتنبي: «الخيل والليل والبيداء تعرفني … والسيف والرمح والقرطاس والقلم».
بعد ذلك قدم الفرسان على ظهور الخيل بعض الفنون التراثية كفن همبل وتحوريب الخيل ، وتقديم ركض عرضة الخيل الذي أظهر خلاله الفرسان بعض المهارات كالوقوف أثناء الركض .
وفي الختام قام سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي راعي المناسبة بتكريم المساهمين والداعمين لإقامة هذا الميدان وكذلك تكريم الفرسان المشاركين في حفل التدشين.

ملتقى الفرسان
كما عبر بعض الفرسان وملاك الخيل عن سعادتهم بافتتاح هذا الميدان الذي جاء ليلبي رغباتهم وطموحاتهم في شأن رياضة الفروسية، حيث قال محمد بن سعيد الكلباني ان هذا الميدان سيعمل على تمكين الهواة وملاك الخيل من ممارسة مختلف أنشطة الفروسية في محافظة شمال الباطنة كما أنه أصبح مكانا تستطيع من خلاله ولاية صحار أن تستضيف مختلف المسابقات والمهرجانات المرتبطة بالخيل، وقال علي بن محمد الطويل إنه سعيد جدا بافتتاح ميدان للفروسية بولاية صحار وان ذلك سيعمل على تشجيع الشباب والصغار على التدريب على ركوب الخيل والتدريب على مهارات وفنون الخيل وان هذا الميدان أصبح ملتقى يجمع الفرسان وينمي مهاراتهم في مختلف الفنون المرتبطة بالخيل.

إلى الأعلى