الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مسح الخريجين 2015 : نسبة توظيف الخريجين الذكور أكثر من الإناث

مسح الخريجين 2015 : نسبة توظيف الخريجين الذكور أكثر من الإناث

أظهرت نتائج مسح الخريجين 2015 الذي أجرته وزارة التعليم العالي أن نسبة الخريجين العاملين ممن لم يكن لديهم وظيفة قبل التخرج بلغت (47.7%) ونسبة الخريجين غير العاملين منهم (52.3%) كما أوضحت أن الخريجين من حملة المؤهلات في المجالات الدراسية: الصحة، والدين والفلسفة، الهندسة والتكنولوجيا المرتبطة بها، والعمارة والإنشاء والتربية هم الأكثر توظيفا بين حملة المؤهلات من المجالات الأخرى على التوالي.
وقد أشارت الدكتورة فاطمة بنت سعيد الحجرية مديرة دائرة مسح الخريجين الى أن المسح الذي استهدف خريجي العامين الأكاديميين 2009/2010 و2012/2013، شارك به أكثر من 18 ألف خريج ذكورا وإناثا وقد أوضحت النتائج أن الخريجين الذكور هم أكثر توظيفا من الإناث بشكل عام حيث بلغت نسبة الخريجين العاملين من الذكور (76.3%) بينما كانت نسبة الخريجات العاملات (33.3%).
كما أوضحت النتائج أن القطاع الحكومي هو المشغل الرئيسي للخريجين وكانت مجالات الدراسة للخريجين الأكثر توظيفا في القطاع الخاص وتختلف عن تلك الأكثر توظيفا في القطاع الحكومي حيث إن القطاع الخاص يستقطب الخريجين في مجالات الهندسة والتكنولوجيا المرتبطة بها ، والعمارة والإنشاء للذكور والإناث ، أكثر من غيرهم من الخريجين في المجالات الأخرى في حين يتصدر قائمة الأكثر توظيفا في القطاع الحكومي حملة المؤهلات في الدين والفلسفة والصحة والتربية والثقافة والمجتمع للذكور والإناث.
كما أشارت نتائج المسح إلى أن الأجر الشهري للخريجين يختلف باختلاف مجالات دراساتهم، بحيث إن الفئة الأدنى أجرا (600 ريال عماني أو أقل) ينتمي إليها حملة المؤهلات في الإنشاء والعمارة بشكل أكبر من غيرهم ، وأغلب من ينتمي إلى فئة الأجر (601-1200 ريال عماني) هم من حملة المؤهلات في الدين والفلسفة (100%) ومن ثم التربية (91.6 %) مقارنة بحملة المؤهلات في المجالات الأخرى ، أما فئة (1201-1800 ريال عماني) فينتمي لها خريجو مجال الصحة أكثر من غيرهم بنسبة (22.2 %)، أما الفئة الأعلى أجرا فينتمي لها خريجو مجال الهندسة والتكنولوجيا المرتبطة بها (4.7 %) بشكل مقارب لخريجي الزراعة والعلوم المرتبطة بها (4.3 %).
تجدر الإشارة إلى أن الأجر الشهري يتأثر بعوامل أخرى كالمؤهل الدراسي، والقطاع الذي يعمل فيه الخريج والنوع وسنة التخرج من بين عوامل أخرى.

إلى الأعلى