الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يعزل الضفة بعد استشهاد فلسطيني ويفتح النار على مزارعين وصيادين بغزة
الاحتلال يعزل الضفة بعد استشهاد فلسطيني ويفتح النار على مزارعين وصيادين بغزة

الاحتلال يعزل الضفة بعد استشهاد فلسطيني ويفتح النار على مزارعين وصيادين بغزة

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
فرضت قوات الاحتلال الاسرائيلي حصارا مشددا على محافظة رام الله والبيرة وعزلتها عن محيطها الخارجي، وذلك عقب استشهاد شاب وإصابة آخر بالرصاص، في حادثين منفصلين، بزعم تنفيذهما عملية اطلاق نار ودهس وإصابة جنود ومستوطنين اسرائيليين كما فتح الاحتلال النار على مزارعين وصيادين بغزة.
ونشرت قوات الاحتلال العديد من الحواجز العسكرية الثابتة و”الطيارة” على المداخل المؤدية الى مدينتي رام الله والبيرة، وتلك الرابطة مع المدن والمحافظات الفلسطينية الأخرى، وضربت طوقا عسكريا محكما في محيطهما، مما أدى الى شل حركة السير وتقطع السبل لمئات المواطنين الفلسطينيين الذين لم يتمكنوا من الوصول الى منازلهم أو قضاء مصالحهم التجارية والاجتماعية.
واحتجز جنود الاحتلال مئات المركبات على حواجز عسكرية نصبتها على الطرق الرابطة بين رام الله وشمال الضفة وجنوبها، ونفذوا عمليات مطاردة واسعة.
كما طالت الاجراءات والتدابير العسكرية الاسرائيلية مئات المواطنين بمن فيهم اطفال وتلاميذ وطلبة جامعات وموظفون وتجار.
وتعرضت عشرات السيارات والمركبات العمومية والخاصة لعمليات تفتيش دقيقة تخللها التدقيق في بطاقات الركاب والاعتداء عليهم جسديا ولفظيا.
وكانت قوات الاحتلال فتحت النار على الشاب أمجد سكري (29 عامًا) على حاجز بيت إيل شمال مدينة البيرة ظهر امس، ما أدى الى استشهاده، بينما فتحت النار على شاب آخر “مجهول الهوية” قرب قرية بيت عور الفوقا جنوب غرب رام الله بدعوى محاولته دهس أحد المستوطنين، حيث لا يزال مصيره مجهولا.
إلى ذلك أفادت تقارير إخبارية فلسطينية بأن زوارق الاحتلال المتمركزة في عرض بحر مدينة غزة استهدفت فجر أمس بنيران أسلحتها الرشاشة مراكب صيادين في القطاع، فيما استهدفت قوات برية متمركزة على الشريط الحدودي الشرقي لمحافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة عددا من المزارعين ورعاة الأغنام.
وذكرت وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) أن زوارق حربية إسرائيلية متمركزة بعرض البحر قامت بإطلاق النار بشكلٍ مكثف وعلى فتراتٍ مُتقطعة تجاه مراكب الصيادين في عرض بحر غزة وشمالها، بينما قامت بملاحقة بعض من تلك المراكب وأجبرتها للتوجه للصيد قرب ساحل البحر.
وأضافت أن الأبراج المتمركزة في المناطق الشرقية الجنوبية والشمالية لخان يونس جنوبي القطاع أطلقت نيرانها تجاه عدد من المزارعين ورعاة الأغنام في ساعة مبكرة من صباح الأمس، دون وقوع إصابات، مشيرة إلى أن المزارعين والرعاة أجبروا للابتعاد عن المنطقة الحدودية، خشية على حياتهم.

إلى الأعلى